تكلفة السلامة عالية.. وحادث الطائرة الإندونيسية يدق ناقوس الخطر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
تكلفة السلامة عالية.. وحادث الطائرة الإندونيسية يدق ناقوس الخطر من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 3 نوفمبر 2018 .

تكلفة السلامة عالية.. وحادث الطائرة الإندونيسية يدق ناقوس الخطر
خبير نظم الأمن والسلامة الجوية «محمد عباس» فى حوار ل«الوفد»:
أمانى سلامة نشر في الوفد يوم 03 - 11 - 2018

حادث الطائرة الإندونيسية «ليون إير 610» التى سقطت بعد إقلاعها ب13 دقيقة فى إندونسيا (جاكارتا) ليس الأول ولن يكون الأخير فى سلسلة الكوارث التى تواجه السفر بالطائرات... إلا أن السفر جوا يظل حتى الآن هو الوسيلة الأكثر أمنا وأمانا ولأن لغة الطيران ببساطة يجب أن تكون واحدة من خلال قواعد ولوائح تصدرها المنظمة الدولية للطيران المدنى (الإيكاو) ولأن المجال الجوى المصرى لا يستخدم فقط للطائرات المصرية، بل لجميع دول العالم، هذا بخلاف إنه يعد من أكبر المجالات الجوية حيث يستغرق عبوره أكثر من ساعة طيران بالطائرات النفاثة، علاوة على أنه يمثل جنوب بعض الدول الأوروبية وهو مجال جاذب لموقعه الجغرافى بين ثلاث قارات ولهذه الاهمية لمجالنا الجوى يظل الحرص على تطبيق نظم الأمن والسلامة هى الشغل الشاغل لكل المهتمين والخبراء فى هذا الشأن وهو ما جعلنى اسأل الخبير الدولى فى هذا الشأن «كابتن محمد عباس» فى السطور القادمة عن كيفية الوصول إلى أقصى درجات الأمن والسلامة، خاصة أن هذا الأمر هو الشغل الشاغل للقائمين على أمر الطيران المدنى الآن وكانت الإجابة فى السطور التالية..
هل حادث الطائرة ليون إير 610 يدق ناقوس الخطر، خاصة أن الطائرة من طراز البوينج الحديث لم يتعد عمرها 3 أشهر؟
- فى الحقيقة لا يوجد علاقة بين طائرات حديثة وقديمة المهم هنا البرامج التى تطبق فى صيانة الطائرات فدائماً فلسفة الطيران تبنى على سياسة التهديد والتى تستلزم سياسات وإجراءات قوية وتدريب فعال والرصد المستمر لمصادر الخطورة والعمل على إدارتها لتخفيف المخاطر وليس منعها بل يكون لمستوى السلامة المقبول التى تحدده الدولة.
هناك بعض التعبيرات التى تحتاج إلى إيضاح مثل الرصد المستمر والتدريب الفعال ومستوى سلامة مقبول وهل يوجد مستوى سلامة غير مقبول؟
- فى الحقيقة انتهى عصر استيفاء الأوراق وكله تمام فى صناعة الطيران فبعد انتهاء التدريبات اللازمة أو المقررة لأطقم الطيارين والمهندسين وغيرهم يجب قياس مستوى الأداء لهم من خلال عملهم والوقائع التى تحدث فإذا كانت هناك وقائع كثيرة يكون مؤشراً بأن مستوى التدريب غير فعال بالاضافة إلى عدم وجود ثقافة البلاغات التطوعية عن الأخطاء وهى عامل رئيسى فى ثقافة السلامة الجوية والتى يجب بناؤها وهى تحتاج إلى مستوى إدارة مؤهل فمؤشرات الاداء هنا تلعب دورا كبيرا فى مستوى السلامة المقبول.
وماذا عن مستوى السلامة المقبول؟
- كتعليمات منظمة الطيران المدنى الدولى(الايكاو) يجب على كل دولة متعاقدة بالمنظمة أن يكون لها مستوى سلامة مقبول لعدد الحوادث والوقائع وذلك من خلال برنامج السلامة للدولة وقد بادرت الايكاو بوضع المسنوى المقبول لعدد الحوادث ليكون حادث واحد لكل مليون رحلة (إقلاع وهبوط).
وماذا عن الوقائع وما الفرق بين الحادث والواقعة؟
- الوقائع متروكة للدولة تحددها طبقا لنوع الوقائع التى تقع بها فمثلا الدول التى يكون بها جبال حول المطارات تكون الجبال مصدر خطورة بها وكذلك ارتطام الطيور بالطائرات وخاصة فى الاقلاع والهبوط والطقس السيئ ويجب التعامل مع الوقائع كما يتم مع الحوادث من تحليل لعدم تكرارها مرة أخرى حيث إن الفرق بين الحادث
والواقعة هو ستر ربنا فكما قلت لابد من الرصد المستمر لمستوى الأداء وقد انتهى عصر استيفاء الأوراق.
ومن المسئول عن تحديد مستوى السلامة المقبول لكل دولة ؟
- فى الحقيقة هو عمل شاق يحتاج إلى كفاءات مدربة تدريبا عاليا ويستغرق وقتا طويلا ويجب أن يعمل بمنظومة متكاملة بين الجهاز الرقابى (سلطة الطيران المدنى ومقدمى الخدمة قى شركات الطيران والمطارات والمراقية الجوية ومراكز الصيانة والتدريب) وقد يستغرق ذلك من 3 إلى 4 سنوات من خلال برنامجى السلامة للدولة ونظم إدارة السلامة لمقدمى الخدمة.
وماذا عن مؤشرات الأداء لموضوعنا حادث الطائرة ليون إير 610؟
- من المؤشرات التى قمت بالاطلاع عليها هى سرعة نمو هذه الشركة حتى وصل عدد طائراتها إلى 114 طائرة حديثة من طراز البوينج وتقوم بعمل 630 رحلة يوميا وقامت بعمل تحالفات فى كل من تايلاند وماليزيا وأصبحت من الشركات الكبيرة فى السوق ذات التكاليف المنخفضة للراكب وكلنا نعلم أن السلامة لها تكلفة عالية وهناك مثلا يتداوله خبراء السلامة دائما وهو إذا اعتبرت أن السلامة مكلفة أو باهظة الثمن فعليك أن تجرب حادث –بمعنى أن الحادث سوف يقضى على الشركة إذا كان النظام غير قوى ولست أدرى هل قامت الشركة بتوكيد السلامة من خلال إدارة التغيير فى زيادة أسطول الشركة ورصد أى مصادر خطورة قد تنشأ فى التدريب أو الاجراءات وإذا لم يتم ذلك سيكون من المتوقع ضعف فى إدارة عمليات الشركة وجدولة الرحلات وبالتالى انخفاض مستوى السلامة علما بأن الشركة قد تعاقدت على شراء 234 طائرة إيرباص جديدة ب 24 مليار دولار و230 طائرة بوينج ب22.4 مليار دولار حيث تعد الشركة العميل رقم 2 فى شراء البوينج فى العالم هذا يعد مؤشرا خطيرا فى النمو السريع إذا لم يقابله إدارة قوية مؤهلة للرصد المستمر لإدارة هذا التغير المتمثل فى النمو.
وماذا عن المؤشرات الأخرى من وجه نظرك ليكون درسا نتعلم منة لتفادية فى المستقبل؟
- هناك مؤشران آخران أولهما قيام الاتحاد الأوربى بوضع هذه الشركة فى القائمة السوداء حتى قامت الشركة بتحسين مستوى السلامة وخرجت من هذه القائمة فى عام 2016 يعنى ذلك أن الاتحاد الأوربى رصد بعض مصادر خطورة لهذه الشركة أثناء التفتيش عليها فى المطارات الاوربية ولم تتعامل معها الشركة بطريقة جادة رغم طائرتها الحديثة الامر الذى أدى إلى وضعها فى القائمة السوداء وخروجها من هذه القائمة يعنى استيفاء جميع المتطلبات ولكن هل تم استمرارية الرصد أم تم تقاعس الشركة بمجرد خروجها من القائمة السوداء؟.
تحدثت بأن الطائرات حديثة فما هى مصادر الخطورة التى يمكن رصدها فى المطارات الأوربية؟
- منذ أكثر من 10 سنوات تم إنشاء لجنة السلامة بالبرلمان الأوربى وقاعدة بيانات موحدة لدول الاتحاد الاوربى وبذلك أصبح من السهل عند التفتيش على طائرة فى ألمانيا وبها بعض الملاحظات التى تؤثر على السلامة سوف يطلع عليها جميع المطارات الاوربية وبالتالى يكون لديهم دراية كاملة بالملاحظات ويتم تتبعها فى جميع المطارات من خلال برنامج التدقيق على شركات الطيران غير المنتمين للاتحاد الاوربى يسمى SAFA وبنود التفتيش دائما ما تتمثل فى وثائق الشركة الموجودة فى مكتبة قمرة القيادة والتى تحتوى الاجراءات القياسية والاعتمادات الخاصة بعمليات الشركة مثل الملاحة القائمة على الاداء وبعض الشهادات وإذا لم تنتبه الشركة بصفة مستمرة، ولاستيفاء الملاحظات، يتم رفع الأمر للجنة السلامة بالبرلمان لاتخاذ قرار بعدم دخول الطائرة أو طائرات الشركة للمجال الاوربى فهذا المؤشر يعتبر من المؤشرات الهامة وهناك مؤشر آخر مع اتحاد شركات النقل الدولى (الاياتا) والذى لم يتم اجتياز الشركة لمتطلبات الاياتا لنكون عضوا بها. هذا ما تم منذ حوالى خمس سنوات، أتمنى أن تكون اجتازت كل المتطلبات، أما المؤشر الثالث وهو الاهم فى معدل الحوادث للشركة فتقريبا حادث لكل عام بداية من عام 2002 معظمها بدون وفيات ومنها اثنان أو ثلاثة بوفيات كل ذلك يعد مؤشرات بأن هناك ربما يكون إخفاق فى إدارة السلامة الجوية.
وأخيرا ما هى أهم التحديات التى تواجه مرفق الطيران فى الفترة القادمة وكيف يمكن التغلب عليها لتأمين المسافر جوا؟
- تقارير السلامة لعام 2017 أشارت إلى أن عدد المسافرين قد وصل إلى 4.1 مليار مسافر فى هذا العام بنسبة وفيات 12.2 لكل مليار مسافر من مجموع وفيات 50 ويعد عام 2017 من أحسن الأعوام لمستوى الوفيات حيث سجلت اعوام 2014 و2015 و2016 اعداد وفيات على التوالى 911 و474 و182 ومن المتوقع زيادة أعداد المسافرين إلى الضعف (8.2 ) مليار مسافر بنهاية عام 2033 ولمواجهة هذا التحدى فإن الدول تعمل من الان لزيادة سعة وإدارة كلا من المجالات الجوية وإجراءات الهبوط وسعة المطارات لاستقبال ومواجهة زيادة أعداد الطائرات ومن المتوقع وضع قيود وزيادة التفتيشات على شركات الطيران من خلال برامج متقدمة يجب على الدول اتباعها حتى لا تتعرض لمشاكل فى التشغيل مستقبلا.
وأشارت تقارير منظمة الطيران المدنى الدولى إلى أن نتيجة التفتيش أو التدقيق على الدول للعناصر الحرجة كان متدنيا فى أعداد المؤهلين على إدارة الطيران وكانت نسبته حوالى 51% و57% لمدى قدرة الدول على التعامل مع مشكلات السلامة وهم مرتبطون مع بعضهما ويحتاج إلى وقت لتأهل كوادر قادرة على الادارة فى الفترة القادمة.
وأخيرا من منطلق أن فلسفة الطيران المدنى هى التهديد أو المخاطر فهى صناعة وإدارة معقدة ودائمة متطورة (ديناميكية) بدليل أن جميع القواعد واللوائح التى تصدرها الايكاو من خلال الملاحق والوثائق يتم تعديلها عام بعد عام كذلك السياسات طبقا للمعطيات المتمثلة فى الحوادث والوقائع وأخطاء العامل البشرى فخطة سلامة الطيران العالمية متغيرة ولفترة زمنية ويتم تعديلها فالخطة الحالية تغطى الفترة من 2017 حتى 2019 وقد أصدرت منظمة الطيران المدنى الدولى مسودة خطة أخرى لتطبقها الدول من 2019 حتى 2022 ومن أهم سماتها إلزام الدول بتطبق برنامج السلامة للدولة وأن تعمل الدول بنظام الرصد المستمر اليومى Predictive بنهاية 2028 هذا الأمر يتطلب استقرار لمستوى الادارة وخلق جيل ثانى لمتابعة هذا التطور لبناء ثقافة الانتماء وثقافة السلامة الايجابية لبناء قاعدة بيانات للسلامة من خلال الوقائع والبلاغات التطوعية والبرامج دليل آخر من خلال التفتيشات أو التدقيقات التى تجريها الايكاو والطيران الفيدرالى الأمريكى للدول التى لها خطوط طيران فى المطارات الأمريكية نفس السياسة مع الاتحاد الأوربى وأن التفتيشات القادمة سوف تركز على الآتى:
1- الإجراءات القياسية طبقاً لآخر تعديل
2- رصد مؤشرات السلامة 3
3- - تحليل شواغل السلامة
4- - تطبيق برامج السلامة
ولذلك لابد من التعامل بطريقة إستباقية وليست بطريقة رد الفعل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( تكلفة السلامة عالية.. وحادث الطائرة الإندونيسية يدق ناقوس الخطر ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق