'أديبك' يقيم منطقة مخصصة للتكنولوجيا الرقمية في دورته للعام 2018

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
'أديبك' يقيم منطقة مخصصة للتكنولوجيا الرقمية في دورته للعام 2018 من موقع وكالة أنباء الأمارات، بتاريخ اليوم الاثنين 5 نوفمبر 2018 .

أبوظبي في 5 نوفمبر / وام / أصبح توظيف التقنيات الحديثة يشكل أولوية لدى أبرز صانعي القرار في قطاع النفط والغاز وعاملاً رئيسياً في رسم طرق التطور المستقبلي لأعمالهم التجارية، بعدما ظلّ القطاع يرصد التأثير الإيجابي للتحول الرقمي لفترة من الوقت.

وقدرت الوكالة الدولية للطاقة أن التقنيات الرقمية يمكن أن تسهم في خفض تكاليف إنتاج النفط والغاز بنسبة تتراوح بين 10 و20 بالمائة فيما تشير التجارب التي حدثت في القطاع إلى إمكانية تحقيق خفض أكبر.

وفي هذا السياق يقيم معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" - الحدث العالمي البارز في قطاع النفط والغاز - منطقة جديدة بالكامل مخصصة للتكنولوجيا الرقمية في دورته للعام 2018 المرتقب انعقادها بين 12 و15 نوفمبر الجاري تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

ويأتي إنشاء "منطقة التكنولوجيا الرقمية" تجاوباً مع الأهمية الكبيرة التي يكتسبها التحول الرقمي حيث تم تصميم مساحة العرض الجديدة وتخصيص جلسات في مؤتمر "أديبك" وبرامج تعليمية لمناقشة استخدام التكنولوجيا الرقمية في القطاع لمساعدة مجتمع النفط والغاز على فهم كيفية تأثير التكنولوجيا الرقمية ودورها في إحداث التحوّل في أداء الأصول.

وكان بوب دودلي الرئيس التنفيذي لشركة "بي بي" قد صرح بأن "مشروعا تجريبيا لتطبيق تحليلات البيانات على بعض من آبار الشركة قد أدى بالفعل إلى زيادة الإنتاج بنسبة 20 بالمائة".

وتوقع تقرير "بي بي" لمشهد التقنية أن يكون بمقدور الشركات في حال توظيف تقنيات التكنولوجيا الرقمية مثل أجهزة الاستشعار "إنترنت الأشياء" والحوسبة الفائقة والذكاء الاصطناعي والروبوتات تقليل تكاليف الطلب الأولي على الطاقة وتكاليف نظم الطاقة بنسبة تتراوح بين 20 و30 بالمائة بحلول العام 2050.

ومن الملاحظ أن كبار التنفيذيين يذكرون أن كل جانب من جوانب عمليات النفط والغاز سيشهد درجة من التغيير، على الرغم من أنهم قد يسمّون مجالاً واحداً فقط باعتباره الأكثر تأثراً بالتحول الرقمي، وفق ما قال جان-فيليب كوسيه نائب الرئيس لقطاع الطاقة لدى "شركة دي إم جي للفعاليات"، الجهة المنظمة لمعرض ومؤتمر "أديبك" والذي أوضح ان كل هذه التقنيات الرقمية "مترابط وبعضها معتمد على البعض الآخر".

وأضاف: " عندما تجمع أجهزة الاستشعار الذكية بيانات أكثر، على سبيل المثال، فإن ذلك يتطلب سعات تخزين إضافية وقدرات معالجة إضافية، فضلا عن حلول متقدمة لتحليل البيانات، وبالطبع، يجب أن يكون هذا كله محاطا بمنظومة أمنية ".

وأكّد كوسيه أن كبار قادة قطاع النفط والغاز يضعون التكنولوجيا الرقمية على رأس أولويات التخطيط الاستثماري المستقبلي باعتبارها عاملا أساسيا في إحداث التحوّل.

ومن المنتظر أن يكون التغير ملموساً على امتداد كامل مراحل وجوانب سلسلة القيمة لقطاع النفط والغاز؛ ففي مجال الاستكشاف والتطوير والإنتاج، أدى استخدام تطبيقات التكنولوجيا الرقمية إلى رفع الإنتاج بصورة ملموسة، كما حسن عمليات حفر وتشييد آبار الإنتاج وأسهم في خفض تكاليف التشغيل وتقليل الوقت غير الإنتاجي والزمن اللازم لتنفيذ المشاريع.

أما في مجال التكرير والغاز والبتروكيماويات، فقد ساهم استخدام تطبيقات التكنولوجيا الرقمية في تحسين عمليات الصيانة وعزز موثوقيتها وتطوير عمليات التخطيط والجدولة لعمليات الإنتاج، وتنفيذ خطط زيادة الإنتاج، فضلاً عن الصحة والسلامة والبيئة.

كما ساهم توظيف تقنيات التكنولوجيا الرقمية في مجال أعمال الشحن والتخزين والتسويق في خفض تكاليف عمليات الإصلاح والصيانة، من خلال توظيف تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد، واستخدام أجهزة الاستشعار والطائرات المسيّرة عن بعد والروبوتات لتحسين عمليات الفحص لخطوط الأنابيب ومنع التسرب.

ويتم تضمين استخدام التكنولوجيا الرقمية في برنامج مؤتمر "أديبك" المرموق، والذي يمثل الملتقى الأول لوزراء الطاقة والمسؤولين الحكوميين في القطاع والقادة العالميين وكبار المديرين التنفيذيين لأكبر شركات النفط والغاز في العالم.

ومن المقرّر أن تناقش جلسات المؤتمر الجديدة كيفية استفادة قطاع النفط والغاز من تجارب القطاعات الأخرى في توظيف التكنولوجيا الرقمية لتسريع وتيرة التحول الرقمي، وتعزيز الثقة في اتخاذ القرارات بالاعتماد على البيانات، إضافة إلى قدرات الذكاء الاصطناعي والروبوتات في إحداث التحوّل في سلاسل الإمداد وأنظمة تتبع الأصول، وكيفية دمج المنصات التقنية القديمة في المنظومات الحديثة.

ومن المقرر أن يلقي معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الإصطناعي، كلمة رئيسة أمام المؤتمر يركز من خلالها على استخدام التكنولوجيا الرقمية .. كما ستشهد جلسات المؤتمر الجديدة المخصصة لاستخدام التكنولوجيا مناقشات يشارك فيها مجموعة من أكثر المفكرين وصانعي القرار تاثيراً في مجال التكنولوجيا الرقمية، ما يُثري المؤتمر بخبرات متنوعة من جميع أنحاء القطاع.

وتشمل قائمة المتحدثين تنفيذيين كبار من شركات نفط وطنية وعالمية، مثل أدنوك، وأرامكو السعودية، و"بتروناس"، و"غازبروم نفط"، و"توتال"، و"بيميكس"، و"أوه إم في"، و"بيكر هيوز" إحدى شركات "جنرال إلكتريك"، و"ويذر فورد"، و"وينترشال"، والمؤسسة الوطنية اليابانية للنفط والغاز والمعادن.

ومن المنتظر أن يشارك في مؤتمر "أديبك" كذلك ممثلون عن قطاعات التقنية والاستشارات، من "مايكروسوفت" و"آي بي إم" و"إس إيه بي" و"سيمنز" و"إيه بي بي" و"أكسنتشر" و"برايس ووترهاوس كوبرز".

وتشمل منطقة التكنولوجيا الرقمية مساحة مخصصة للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، فضلاً عن شركات التقنية القائمة العاملة في قطاع النفط والغاز .. كما سيقوم "أديبك" بتخصيص منطقة عرض مخصصة لكبار المسؤولين التنفيذيين وممثلين عن قطاع النفط والغاز لتعريفهم وتثقيفهم بالتوجهات والتقنيات المتغيرة التي تشكل ملامح مستقبل القطاع.

يذكر أن معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" ينعقد بين 12 و15 نوفمبر 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وتستضيفه شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" بدعم من وزارة الطاقة والصناعة وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ودائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( 'أديبك' يقيم منطقة مخصصة للتكنولوجيا الرقمية في دورته للعام 2018 ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : وكالة أنباء الأمارات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق