اقتصاديون: ربط الدولار الجمركي بأسعار البنك المركزي حماية للصناعة المحلية والفقراء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
اقتصاديون: ربط الدولار الجمركي بأسعار البنك المركزي حماية للصناعة المحلية والفقراء من موقع الوفد، بتاريخ اليوم السبت 1 ديسمبر 2018 .

أعلنت وزارة المالية قائمة بالسلع التي سيتم إعفائها من الدولار الجمركي، باعتبارها سلع استهلاكية ترفيهية، ولا داعي لاستمرار تمتعها بسعره المخفض عن سعر الدولار المحدد من قبل البنك المركزي، ويأتي في مقدمتها أدوات التجميل و السيارات الخاصة والهواتف المحمولة والحاسب الآلي بكل أنواعه ومنتجات التبغ.

ورصدت بوابة الوفد، آراء عدد من خبراء الاقتصاد، للتعرف على مدى نفع هذا القرار للمواطن المصري، وكيف سيؤثر على أسعار السلع...

أوضح الدكتور فخري الفقي، المستشار السابق لصندوق النقد الدولي، أن السلع التي تم إعفائها من الدولار الجمركي، على أن تعامل بسعر الدولار من البنك المركزي، سيرتفع سعرها من 10 إلى 12%.

وشدد الفقي، على ضرورة مراجعة جداول تصنيف السلع إلى ضرورية وكمالية أو ترفيهية، بعناية فائقة؛ لأن الكثير من السلع التي كانت ترفيهية، أصبحت اليوم أساسية، كالحاسب الآلي والهواتف المحمولة.

وأشار المستشار السابق لصندوق النقد الدولي، إلى أنه يمكن للدولة قياس مدى أهمية السلعة وتصنيفها كضرورية أو ترفيهية، من خلال رصد مرونة الطلب عليها، فإذا تأثر بشكل كبير وعزف المواطنون عن شرائها إذا فهي كمالية وتستحق المعاملة بالدولار المركزي، أما إذا ظل الطلب عليها ثابتا رغم الغلاء، إذا هي سلعة ضرورية، يجب عودة

معاملتها بالدولار الجمركي.

ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن اتخاذ وزير المالية لهذا القرار، جاء لمنع خروج نقد أجنبي خارج البلاد قدر المستطاع، كما أنه سيؤدي لترشيد الاستهلاك لدى الكثيرين، في حين أن المقتدرين ماديا، لن يتأثروا بهذا القرار.

ومن جانبه، قال الدكتور رشاد عبده، الخبير الاقتصادي، إن الفيصل الذي يحدد مدى نفع قرار إعفاء السلع الاستفزازية والترفيهية من الدولار الجمركي، هو أسس ودقة تصنيف هذه السلع.

وأضاف عبده، أن هناك بعض السلع التي كانت استفزازية أو ترفيهية، ولكنها أصبحت ضرورية الآن، مثل مكيف الهواء والكثير من الملابس، موضحا أن العدالة تقتضي عدم دعم الأغنياء والسلع الاستفزازية، وأيضا عدم الجور على حق المواطن العادي.

ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن الدولة اضطرت لاتخاذ هذا القرار، نتيجة الاتفاقية التي أبرمت قديما، بشأن خفض جمارك السيارات الواردة من أوروبا، الأمر الذي أدى إلى نقص كبير في قيمة الجمارك التي يتم تحصيلها، والتي تعتبر من أهم عناصر الإيرادات الحقيقية للدولة، ولتعويض هذا النقص، تم إعفاء السلع الاستفزازية من

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

الدولار الجمركي، ومعاملته على سعر الدولار المركزي.

وشدد الخبير الاقتصادي، على أنه طالما القرار لا يمس مستلزمات المواطن العادي، إذا فهو قرار صائب، بينما إعفاء الحاسب الآلي بكل أنواعه، واعتباره سلعة ترفيهية، هذا غير جيد؛ لأنه أصبح ضروريا في بناء عقليات الأطفال، أما أدوات التجميل، فيمكن اعتبارها سلع ترفيهية؛ لوجود بدائل من منتجات مصرية تؤدي الغرض، كما أن المرأة المصرية تستطيع التكيف مع المنتجات الطبيعية المتاحة لديها.

ووافقه الرأي، الدكتور صلاح فهمي، أستاذ الاقتصاد بكلية التجارة جامعة الأزهر، إذ قال إن قرار وزير المالية، بإعفاء السلع الترفيهية والاستهلاكية، من الدولار الجمركي، ومعاملتها بسعر الدولار المحدد من قبل البنك المركزي، يحتاج إلى لائحة تفسيرية، ليخدم المواطن بشكل حقيقي.

وأضاف فهمي، أن القرار في حد ذاته، يعتبر جيدا، بينما تحديد السلع الاستهلاكية والضرورية، هو أمر صعب، نظرا لتغيرها من شخص لآخر ومن فئة اجتماعية لأخرى، لذا يجب على الوزارة وضع تصنيفات محددة لهذه السلع، في جداول واضحة، على أن تضم هذه التصنيفات، التمييز بين عناصر المنتج الواحد، أي على سبيل المثال، السيارات حتى 1300 سي سي تعامل معاملة السلع الأساسية، أما فيما فوق يعتبر ترفيهية.

وأشار أستاذ الاقتصاد، إلى أنه من حق المرأة التزين، وارتفاع أسعار كل أدوات التجميل ليس بأمر جيد، خاصة أن هناك بعض هذه المنتجات تكون طبية ودوائية، لذا يجب وضع أدق التفاصيل في تصنيف السلع الاستهلاكية، ومراعاة الشرائح الاجتماعية المختلفة التي تستخدم هذه السلع، حتى تكون في مصلحة المواطن وليست عبئا زائدا عليه.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( اقتصاديون: ربط الدولار الجمركي بأسعار البنك المركزي حماية للصناعة المحلية والفقراء ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الوفد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق