3 أسباب وراء ارتفاع الاستثمار الأجنبي المباشر لأعلى مستوى فصلي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
3 أسباب وراء ارتفاع الاستثمار الأجنبي المباشر لأعلى مستوى فصلي من موقع مصر العربية، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

قال خبراء اقتصاديون، إن تحقيق الاستثمار الأجنبي المباشر أعلى مستوى فصلي فى 3 سنوات جاء نتيجة زيادة تأسيس الشركات ورؤوس أموالها، فضلا عن المشروعات القومية التى تنفذها الحكومة، ومشروعات الغاز والبترول.

 

وقال البنك المركزي، إن صافي الاستثمار الأجنبي المباشر ارتفع بنسبة 71.4% خلال الربع الأول من العام المالي الجاري ليسجل 2.4 مليار دولار مقابل 1.4 مليار دولار في الفترة المقابلة بزيادة قيمتها 937.2 مليون دولار.

 

وأشار في تقرير حديث، إلى أن تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر للداخل سجل زيادة بنحو 1.1 مليار دولار خلال الفترة ليسجل 4.3 مليار دولار مقابل 3.2 مليار دولار .

 

وجاءت الزيادة نتيجة ارتفاع الاستثمارات الواردة لتأسيس شركات أو زيادة رؤوس أموالها بمقدار 837.9 مليون دولار لتسجل 1.5 مليار دولار، بجانب زيادة صافي الاستثمار في قطاع البترول بنحو 256.4 مليون دولار لتصل إلى 744.2 مليون دولار.

 

وفي السياق ذاته ارتفعت إجمالي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر للخارج بقيمة 107.3 مليون دولار لتصل إلى 1.9 مليار دولار مقابل 1.8 مليار دولار.

 

فى هذا الصدد، قال الدكتور محمد حمزة، الخبير الاقتصادي، إن المشروعات القومية التى تنفذها الدولة سبب رئيسي فى زيادة تدفقات الاستثمار الأجنبي لمصر.

 

وأضاف حمزة، فى تصريحات تلفزيونية، أن مشروعات تطوير حقول الغاز والعاصمة الإدارية الجديدة وغيرها من المشروعات الكبرى أعطت دفعة كبيرة للاقتصاد وأدت إلى ارتفاع النمو، مشيرا إلى أن المستثمر الأجنبي كان يشترط عند تعاقده مع الدولة المصرية أن يكون تعاقده مع جهة سيادية لديها مشروعات ثابتة تعود عليه بربح مستقر وتجعل استثماراته في أمان، وهذا ما أطلقته الدولة المصرية بالتعاون مع القوات المسلحة وعدد من الهيئات الأخرى منذ تولي الرئيس السيسي الحكم.

 

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن التوقعات تشير بأن مؤشرات الاستهلاك خلال العام المالي القادم ستشهد تحسنا كبيرا، نظرا لأن الاستثمارات التي دخلت مصر في المشروعات القومية خلقت عملية بينية في سعر الدولار أمام الجنيه المصري، مشيرا إلى أن الإشادات الدولية من المؤسسات الاقتصادية لمصر أعطت ثقة كبيرة للمستثمرين الأجانب وجعلتهم يطمئنوا للدخول فى السوق المصري.

 

وقال ألان سانديب، رئيس البحوث في نعيم للوساطة المالية في تصريحات لرويترز، إن هذه القفزة فى الاستثمار الأجنبي قادتها استثمارات أعلى في القطاع غير النفطي في تطور طال انتظاره، مشيرا إلى أنها مؤشر رئيسي للأداء بعد تنفيذ إصلاحات اقتصادية صارمة.

 

وكانت شركة فاروس القابضة قد رجحت زيادة صافي تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر ليسجل 6.5 مليار دولار بنهاية يونيو المقبل، مقابل 5.9 مليار دولار بنهاية يونيو الماضي ومتوقع ارتفاعها لنحو 7.1 مليار دولار بنهاية يونيو 2021.

 

وذكرت الشركة أن الزيادات المتوقعة في الاستثمارات الأجنبية المباشرة تأتي من إعلان عدد من شركات البترول والغاز اهتمامها بضخ استثمارات في قطاع الغاز والبترول المصري في البحرين الأحمر والمتوسط والذي من المتوقع أن يؤتي ثماره خلال العام المقبل.

 

وتابعت الشركة، "حاليا الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر تتمركز في قطاعي البترول والغاز، بجانب القطاع العقاري والصناعة".

 

ولفتت إلى أن المملكة المتحدة تسيطر على نحو 46% من هذه الاستثمارات مقابل 17% لدولة بلجيكا و12% للإمارات.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق