هل تغير العملات الرقمية النظام المصرفي العالمي؟.. وهذا موقف مصر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
هل تغير العملات الرقمية النظام المصرفي العالمي؟.. وهذا موقف مصر من موقع مصر العربية، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

حذر أندي مخيرجي في مقال رأي بوكالة بلومبرج، من أن يتسبب إصدار الصين عملة رقمية مدعومة خلال عام 2020، في تعطيل القطاع المصرفي وأن تمتد آثاره على العالم.

 

ومن المتوقع أن يكون اليوان الرقمي، الذي تعمل الصين على تطويره منذ خمس سنوات، عبارة عن سلسلة (بلوك تشين) خاصة مقدمة من بنك الصين الشعبي (البنك المركزي) عبر النظام المصرفي، لتحل محل النقود جزئيا. لكنها قد تنمو بسرعة بعد ذلك.

 

يجادل مخيرجي بأن سجلات سلسلة البلوك تشين الموزعة ستجعل البنوك المراسلة زائدة عن الحاجة، مما يفتح إمكانات جديدة للدفع السريع والأقل تكلفة عبر الحدود، خاصة للشركات التي تحول سنويا حوالي 124 تريليون دولار حول العالم.

 

مع وجود البنوك المركزية في مراكز القيادة، يمكن أن تصبح العملات الرقمية بديلا عن احتياطيات البنوك، وكذلك الأوراق النقدية.

 

يتكهن مخيرجي بأن أي حامل للعملة الرقمية يمكن أن يكون لديه وديعة في البنك المركزي، الأمر الذي قد يحول الدولة إلى "مورد احتكاري للنقود لعملاء التجزئة".

 

من المرجح أن يدعم هذه العملية الاقتصاد العالمي الراكد، مدفوعا بأسعار الفائدة السلبية، إذ أن العملات الرقمية الرسمية ستسمح للبنوك المركزية بتيسير السياسات النقدية بطريقة فعالة.

 

وبما أن الشركات، بما في ذلك فيسبوك، تمضي قدما في إجراء الأبحاث حول تطوير العملات الرقمية الضخمة، فإنه يجري حث البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم على النظر بجدية أكبر إلى ما يعنيه إصدار عملاتهم الرقمية الخاصة. هذا على الرغم من بعض المخاطر الرئيسية، والتي تتراوح من تهميش البنوك التجارية – وهي مصدر تمويل رئيسي للاقتصاد الحقيقي – إلى تقليص قدرة الدولة على استخدام العملة كأداة في مفاوضات السياسة الخارجية، وفقدان الهوية الافتراضية في المعاملات، بالإضافة إلى قضايا الأمن السيبراني.

 

مصر من بين الدول التي تدرس تدشين عملة رقمية عبر البنك المركزي: أعلن البنك المركزي المصري في أغسطس الماضي أنه يدرس إطلاق عملية رقمية في 2020، وذلك كطريقة لتعزيز كفاءة القطاع المصرفي وتجنب أن يتخلف عن ركب التطورات التقنية الجديدة.

 

كما شكل نمو العملات الرقمية نقطة نقاش رئيسية خلال الدورة 43 لمجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية التي عقدت بالقاهرة، والتي ضمت حوالي 200 مسؤول من البنوك العربية ومحافظي البنوك المركزية والوزراء والخبراء الاقتصاديين ومسؤولين بصندوق النقد العربي.

 

ومن المرجح حسب تقارير إخبارية أن تدرس تركيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إطلاق عملاتها الرقمية الخاصة.

النص الأصلي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق