فيديو.. عماد الدين حسين: الهوية المصرية كانت معرضة للخطر قبل ثورة 30 يونيو

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
فيديو.. عماد الدين حسين: الهوية المصرية كانت معرضة للخطر قبل ثورة 30 يونيو من موقع بوابة الشروق، بتاريخ اليوم الأحد 1 يوليو 2018 .

• لابد من النظر إلى المستقبل وعدم الوقوف على الماضي
• إيصال أهمية الإصلاح للمواطنين بطريقة صحيحة مسؤولية الإعلام والحكومة
• على الحكومة تكثيف جهودها لتقليل أعباء الإصلاح عن كاهل الطبقات الفقيرة
قال الكاتب الصحفي، عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة «الشروق»، إن الكلمة التي ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم تضمنت جزءين، الأول ارتبط بالأسباب التي أدت إلى اندلاع ثورة 30 يونيو، الآخر تعلق بالمستقبل، والتحديات التي تواجه مصر والفرص والآمال وكأنه كان يبعث رسالة للمصريين بأن المستقبل أفضل، مشيرًا إلى أهمية عدم الوقوف على الماضي والنظر إلى المستقبل.

وأضاف «حسين»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مساء السبت، أن الرئيس السيسي أشار إلى مدى خطورة التيار الديني الذي حاول استغلال الدين للسيطرة على حكم مصر، وتوجيهه التحية للمصريين لتحملهم إجراءات الإصلاح الاقتصادي، معقبًا: «هناك آثار سيئة للإصلاح لكن عدم الشروع فيه كان سيسبب كوارث أسوأ، وهذه نقطة في غاية الأهمية والمفترض الإعلام والحكومة يعملان على إيصالها بطريقة صحيحة للمواطنين».

وتابع أن الهوية المصرية كانت معرضة للخطر قبل ثورة 30 يونيو، لكن بعد أن تمكن الشعب المصري من إزاحة الإخوان وتثبيت ركائز الدولة، بدأ الحديث عن التنمية، التي لا يمكن أن تتحقق في غياب الأمن، لذلك عملت الدولة على إرساء الاستقرار الأمني والتصدي للإرهاب، وفي ذات الوقت تمكنت على مدار الأربعة أعوام الماضية، من تشييد عدد كبير من مشروعات البنية التحتية.

وذكر أنه حان الوقت لإنجاز المهمة الأكبر وهي تطوير التعليم والصحة، حيث إنه لا يمكن الحديث عن تنمية حقيقة وهاتين المنظومتين على شكلهما الحالي، مستطردًا: «لو تمكنا من الإسراع في تطبيق منظومة التأمين الصحي الجديدة، ثم الشروع في تطوير التعليم بطريقة عادلة وبها نسبة أكبر توافق وطني، أظن أنها ستكون البداية الحقيقية للصعود من الأزمة المصرية».

وأوضح أنه سيظل هناك اختلاف حول تحديد أفضل الطرق لتطوير التعليم، ولن يكون هناك توافقًا كاملًا حيال هذا الأمر، لكن لابد من الاتفاق على المقومات الرئيسية، متابعًا أن التعليم الجيد يتطلب إنفاقًا جيدًا، بداية من المعلم الذي يحتاج إلى راتب جيد، مرورًا بتوفير مناخ وبيئة مساعدة له وصولًا إلى البنية الأساسية من فصل ومدرسة وملعب وحاسب آلي وتابلت وكل الوسائل التعليمية التي تساعد على تطوير المنظومة التعليمية.

وأشار إلى أهمية وحتمية عملية الإصلاح الاقتصادي، لمعالجة العجز في الموازنة العامة للدولة وتقليل معدلات البطالة والتضخم، معقبًا: «الخلاف هنا ليس حول حتمية الأمر، الجميع يتفق على أهميته، لكن الخلاف يدور حول طريقة تحقيق الإصلاح، الذي تسبب في آلام موجعة للكثيرين خاصة الفقراء والطبقة المتوسطة، السؤال هنا، من سيدفع الثمن؟ محدودي الدخل فقط أم الطبقة المتوسطة فقط أم القادرين فقط أم كل حسب قدرته؟».

وتابع أن الدولة عليها أن تبذل الجهد الأكبر لتقليل عبء تحمل الطبقة الفقيرة والمتوسطة لتكاليف الإصلاح، وتحقيق التوازن بين هذه الإجراءات وتقليل العبء على الفقراء، عبر برنامج حماية اجتماعية حقيقي وعادل وسريع، وعبر محاربة الفساد وتقشف الحكومة نفسها، مستطردًا: «أظن أنه في حال حدوث ذلك، سيتقبل وقتها الفقراء والطبقة المتوسطة إجراءات الإصلاح، لأنهم سيدركون أنهم ليس وحدهم من يدفعون الفاتورة».

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر على زيارة ومتابعة الشرق تايمز ، كما نعدكم بتقديم كل جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( فيديو.. عماد الدين حسين: الهوية المصرية كانت معرضة للخطر قبل ثورة 30 يونيو ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق