انفراد بالفيديو .. سوبر ماركت جمعة الشوان .. كيف أصبح الآن ؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
صدفة شديدة الغرابة أن يقع سوبر ماركت جمعة الشوان في شارع يحمل اسم أول عربي مسلم قام بالتطبيع مع إسرائيل قبل قيامها بـ 23 سنة، وهو شارع أحمد لطفي السيد المتفرع من المساحة فيصل.


سوبر ماركت جمعة الشوان

دكانة صغيرة تحمل اسم السويسي شهدت مهمة جمعة الشوان أو أحمد الهوان، فقد حاول بعد ضياع رأس ماله في السويس أن ذهب إلى القاهرة ليعمل تاجرا في المواد التموينية بنطاق السوق السوداء والتي كانت صعبة هي الأخرى فاضطر أن يسافر إلى اليونان وبدأ طريقه مع التجسس لصالح مصر بالقصة المتعارف عليها.

عندما رجع جمعة الشوان إلى مصر قام بفتح محل بقالة لبيع المواد الغذائية وهو موجود الآن باسم السويسي، وسرعان ما كبر حتى بقي سوبر ماركت يحمل اسم فاميلي ماركت لصاحبه هشام عبده نور وأولاده رحماني ويوسف وهادي.

سوبر ماركت جمعة الشوان كيف وصل إلى الحاج هشام

يؤكد رحماني هشام نجل الحاج هشام عبده نور أن والده عندما قام بتأجير السوبر ماركت كان يعمل أنه ثروة قومية نظرا لانتسابه إلى جمعة الشوان، مشيرا إلى أن جمعة الشوان ترك السوبر ماركت منذ 12 سنة لقريبه الحاج أسامة فكري والذي قام بتأجيره للحاج هشام.

وأوضح رحماني هشام في حديثه لـ "بوابة المواطن الإخبارية" أن جمعة الشوان تميز بسيرة طيبة في المنطقة، وكان له شركاء في السوبر ماركت قبل أن تنتهي هذه الشراكة.

وعاش الهوان في منطقة المهندسين بالقاهرة وبالتحديد في شارع الرشيد المتفرع من شارع أحمد عرابي حتى مات في 1 نوفمبر سنة 2011 م.

يقع سوبر ماركت جمعة الشوان في شارع أحمد لطفي السيد المعروف في التاريخ باسم أستاذ الجيل، وكان أول مصرياً يقوم بالتطبيع مع الكيان الصهيوني قبل إعلان قيام دولة إسرائيل .

بعد عام واحد من إعلان وعد بلفور ، أقيم حفل وضع حجر الأساس للجامعة العبرية حتى أفتتحت رسمياً في الأول من إبريل سنة 1925 م . 

كان الحفل ضخماً وحضره ممثلون كُثُر ، مثل اللورد آرثر جيمس بلفور والمندوب البريطاني السامي هربرت صمويل والزعماء الصهيونيون حاييم فايتسمان، الحاخام إبراهيم إسحاق كوك وحاييم نحمان بياليك.

ترأس حاييم فايتسمان مجلس أمناء الجامعة الأول وكان بين أعضائه ألبرت أينشتاين، حاييم نحمان بياليك، آحاد هعام، ناحوم سوكولوف، يهودا ليب ماجنس وغيرهم من العلماء والأدباء اليهود بمشاركة من أحمد لطفي السيد رئيس الجامعة المصرية.

لم يكن أحمد لطفي السيد هو المدعو لذلك الحفل ، فقد كان أيضاً أحمد زكي باشاً مدعواً لكنه أهمل الدعوة ولم يرد عليها ، فتم إيفاد أحمد لطفي السيد والذي رحب بالزيارة . 

ومع المعارضة الشديدة لذلك ، أصدر لطفي السيد بيانا شرح فيه مهمته في القدس، وطبيعة الدعوة الموجهة من جامعة علمية ليس لها علاقة بالسياسة ـ حسب ظنه آن ذاك ـ 

لكن وسائل الإعلام الصهيونية استثمرت حضور مدير الجامعة المصرية في حملات البروباجندا ، فضلاً عن وكالة رويترز التي لم تذكر من أسماء من حضروا ذلك الحفل إلا اسم لطفي السيد. 

وعلقت صحيفة بالستاين ويكلي الصهيونية ، على تلك الزيارة بقولها "إن حضور مندوب مصر.. كان دليلا على أن مصر العاقلة لا ترى في الصهيونية رأي أهل فلسطين" .

أثرت هذه الزيارة على المستقبل السياسي لأبو الليبرالية المصرية أحمد لطفي السيد ، فلم يشارك كثيراً في أي عمل سياسي واكتفى بإدارة الجامعة المصرية حتى عام 1941 م.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( انفراد بالفيديو .. سوبر ماركت جمعة الشوان .. كيف أصبح الآن ؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : بوابة المواطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق