"الحلم أصبح حقيقة".. مدرسة ابتدائية على الطريقة الأمريكية بأسوان (صور)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

"الحلم أصبح حقيقة".. مدرسة ابتدائية على الطريقة الأمريكية بأسوان (صور)

من موقع الدستور، بتاريخ اليوم الجمعة 2 نوفمبر 2018 .

هُنا في كوم أمبو بأسوان، صار الحُلم واقعًا.. وترجمه الرجل من ظلمات المُخيلة، إلى منارة الواقع، لتُؤتي سنوات الجهد ثمارها، ويكتب جمعة زكي، اسمًا براقًا بين مُديري مدارس مصر، بعدما نجح في نقل التجربة الأمريكية إلى قريته في أقصى الجنوب.. «هُنا مدرسة العليقات الابتدائية».

في العام 2007، بدأت الحكاية.. فكما يرويها مدير المدرسة، فإن وزارة التربية والتعليم أرسلته في بعثة إلى الولايات المتحدة الأمريكية في هذا العام: «رأيت هناك فصول تعليمية في رائعة يُطلق عليها الفصل الجاذب، وعندما توليت منصبي كمدير مدرسة العليقات، بدأت أُفكر في تطوير المدرسة لكي يتحقق حلمي في تحسين المظهر بالمدرسة، وإضفاء الطابع الجمالي لها.. كان هدفي أن أخلق روحًا من البهجة لدى التلاميذ عند وصولهم للمدرسة، وألا تكون السعادة عند خروجهم منها.. بل يُسعدهم وصولهم لها.. فريق من 20 معلمًا واثنين من الإداريين، ونائب المدير وفني وسائل، شاركوا في خطة تحقيق الحُلم».

المرحلة الأولى من الخطة ـ كما يقول مدير المدرسة ـ استهدفت توفير المناخ المناسب للتلميذ لكي يُحب مدرسته، ويصبح أكثر استيعابًا لدروسه، وبدأوا في تغيير ألوان الفصول إلى ألوان مُبهجة ويفضلها الأطفال.. «أردنا أن تكون هُناك غُرف بالمدرسة، شبيهة بغرف الأطفال في منازلهم، لكي تُضيف البهجة لهم دائمًا»، مشيرًا إلى أن التكلفة المالية لإعادة دهان الفصول مرة أخرى 50 %منها على نفقة العاملين بالمدرسة، والجزء الآخر من جهود أهالي القرية.

ينوه مدير المدرسة إلى أن المرحلة الثانية من خطتهم، شملت التطوير من أداء المعلمين والتربية المهنية لأعضاء هيئة التدريس بالمدرسة، وآخر تطور وصلت إليه المدرسة خلال هذا العام هو تحويل 6 فصول إلى قاعات يتوفر بها جميع وسائل التكنولوجيا المتمثلة في شاشات العرض (الداتا شو) وأجهزة الكمبيوتر والإنترنت بسرعة 5 جيجا، لافتًا إلى أن المدرسة تضم 12 فصلًا، بواقع فصلين لكل صف دراسي، مشيرًا إلى أن الهدف من ذلك هو تنمية قدرات التلاميذ والمعلمين من خلال توفير جميع الوسائل التكنولوجية التي تساعدهم على تقديم المعلومة لهم بشكل جيد.

بالإصافة إلى الاستغناء عن اللوحات التي تُوضع على الحوائط، إجراء اتخذه فريق المدرسة، معللين ذلك بأنها لا تُقدم شيئًا مفيدًا للتلاميذ، فاستبدلوها بـ«سبورة» و«برية» وهي عبارة عن موكيت يضع المدرس اللوحة عليها لكي يشرح للتلاميذ، ويأخذها معه بعد الانتهاء من الشرح، بالإضافة إلى النادي الاستكشافي بالمدرسة الذي يضم جميع أنشطة التلاميذ، وجهاز كمبيوتر لكي يقوم المدرس بتحضير الدروس التي سوف يشرحها.

أحلام المدير وفريقه، لم تنتهِ بما كان، وواصلوا التخطيط لكي يكون واقعًا أكثر تميزًا، فكانت خططًا جديدة للمستقبل قائلا: «نسعى لتدريب التلاميذ بالمدرسة على كيفية عمل البحث بدلًا من أن يذهب التلميذ إلى مراكز الكمبيوتر ويخبر أحدهم بموضوع البحث ولا يستفيد بذلك مطلقًا، لأنه يقوم بإعطاؤه للمعلمة بدون أن يلقي نظرة عليه.. أخبرنا التلاميذ أن ورقة واحدة في البحث كافية، شريطة سؤاله فيها حتى يستفيد منها عند عملها».

وتابع: «أتمنى أن يصل الحال بالمدرسة أن يُصبح بكل فصل شاشة عرض إلكترونية، وجميع الطرقات تكون مدعمة بكاميرات مراقبة ويتابعها من خلال مكتبه، ويتم توصيل هاتف بالقاعات لكي يُضيف المدير أي ملاحظة لأعضاء هيئة التدريس أثناء متابعته لهم من خلال كاميرات المراقبة، بينما في الطرقات يفكر أن يتم تشغيل موسيقى هادئة أو أغاني وطنية».

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( "الحلم أصبح حقيقة".. مدرسة ابتدائية على الطريقة الأمريكية بأسوان (صور) ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق