من "الثقة في المملكة" لـ"اللحظة الأخيرة".. 10 رسائل لأبناء "خاشقجي"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

من "الثقة في المملكة" لـ"اللحظة الأخيرة".. 10 رسائل لأبناء "خاشقجي"

من موقع الدستور، بتاريخ اليوم الاثنين 5 نوفمبر 2018 .

رسائل كاشفة استرعت انتباه الكثير نحو اللغز الأكثر جدلًا منذ الشهر الماضي حول "مقتل خاشقجي"، وفي لقاء حصري لشبكة "سي. إن. إن" الأمريكية في واشنطن، أجاب نجلا الصحفي السعودي جمال خاشقجي، "صلاح وعبدالله خاشقجي"، عن العديد من التساؤلات بين تأكيد الثقة في التحقيقات السعودية، وتوجيه مطالبهما لسلطات المملكة، وإيضاح بعض الحقائق المعنية بالأمر.

"نثق في الملك سلمان"
"لقد أكد الملك أن جميع المعنيين سيقدمون للعدالة، وأنا أؤمن بذلك، وهذا سيحدث، وإلا لما كان السعوديون سيبدأون تحقيقًا داخليًا"، هكذا أكد صلاح خاشقجي ثقته في التحقيقات السعودية الجارية للكشف عن حقيقة مقتل والده وملابسات الواقعة.

وردًا على سؤال حول ما إذا كان يضع ثقته في العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، أجاب صلاح: "نعم".

"الموت السليم"
"آمل حقًا أن كل ما حدث لم يكن مؤلمًا بالنسبة له أو كان سريعًا، أو أنه كان موتًا سلميًا".. جاءت هذه الجملة على لسان عبدالله خاشقجي، انعكاسًا لرغبته في الوصول لمصير جثة والده، مشيرًا إلى أنهما تعرضا لأسابيع من الألم وعدم اليقين بعد اختفائه وموته، مؤكدين أنه بدون العثور على جثة والدهما، فإن أسرتهما غير قادرة على إنهاء حزنها.

"دفن خاشقجي"
"كل ما نريده الآن هو دفنه في البقيع في المدينة المنورة مع باقي أفراد عائلته".. باتت هذه الأمنية الوحيدة التي يطمح إليها صلاح خاشقجي، مضيفًا: "تحدثت عن ذلك مع السلطات السعودية، وآمل فقط أن يحدث ذلك قريبًا".

"جماعة الإخوان"
وفي رده على سؤال حول ادعاءات جماعة الإخوان، قال عبدالله خاشقجي: "إنها مجرد وسوم والناس لا يقومون بواجبهم بشكل صحيح ويقرأون مقالهم ويتعمقون".

"رجل معتل وليس منشقًا"
"جمال لم يكن أبدًا منشقًا، إنه يؤمن بالملكية.. إنها الشيء الذي يبقي البلاد معًا، وهو يؤمن بالتحول الذي يمر بها".. هكذا بدأ صلاح خاشقجي حديثه عن شخصية والده، مؤكدًا أنه رجل معتدل لديه قيم مشتركة مع الجميع، ويحب بلده، الذي كان يؤمن بقدراته وإمكانياته.

"مصدر المعلومات"
وحول مصدر العثور على تحديثات بشأن التحقيق في وفاة والده، أوضح صلاح: "مصدرنا هو نفس المصدر الذي لديك، إنه لغز، هذا يضع الكثير من الأعباء علينا جميعًا.. الجميع يسعى للحصول على معلومات مثلما نفعل.. إنهم يعتقدون أن لدينا إجابات، ولسوء الحظ لم نفعل ذلك".

"اللحظة الأخيرة"
"كان سعيدًا.. كانت فرصة جيدة للغاية بالنسبة لي لرؤيته.. توقفنا في إسطنبول واستمتعنا، وكنت محظوظًا حقًا أن أخوض آخر لحظة معه.. أشعر بالامتنان الشديد".. هكذا وصف عبدالله خاشقجي لحظاته الأخيرة مع والده، مشيرًا إلى أنه أدرك مدى حب والده لعائلته، ووضع صورة له حيث يرى آخر شيء له في الليل.

وأضاف: "هذا صدمني، لقد ركزنا على جانبه الرقيق والعطاء من محبة عائلته وحفيدته.. لقد كان عملًا ضخمًا ولمسني شخصيًا وكل العائلة عندما علموا بها".

"الانتقال لتركيا"
ولفت الأخوان (صلاح وعبدالله) إلى أن والدهما كان يخطط لمغادرة منطقة واشنطن والانتقال إلى تركيا حتى يكون أقرب إلى أبنائه وأحفاده.

وقال صلاح: "السبب الرئيسي وراء اختياره العيش في تركيا هو أن يكون قريبًا من عائلته، إذ إن لديه علاقة خاصة مع جميع شقيقاته، وكان من الصعب علينا جميعًا سماع الأخبار المأساوية".

"إكمال الصورة"
وقال عبدالله: "نحن ننظر إلى الإعلام والمعلومات المضللة، هناك الكثير من الصعود والهبوط، نحن نحاول أن نكون عاطفيين وفي نفس الوقت نحاول الحصول على القصة، القطع والقطع من القصة لإكمال الصورة بأكملها، إنها مربكة وصعبة، إنها ليست حالة طبيعية وليست موتًا طبيعيًا".

"مصافحة ولي العهد"
وحول مصافحته مع ولي العهد قبل مغادرته المملكة العربية السعودية قبل أسبوعين، أكد صلاح أنه أسيء تفسيرها على نطاق واسع.

وقال صلاح: "أعني أنه لم يكن هناك شيء، لقد كانوا على وشك تحليل الوضع برمته"، مضيفًا: "أنا أفهم لماذا يحاولون القيام بذلك، إنهم يحاولون الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات من أي شيء، وهو أمر نقوم به أيضًا.. أحيانًا ما تكون مجرد ادعاءات لا أساس لها، وأحيانًا أي معنى"، لافتًا إلى أنه ينتظر انتهاء التحقيق وخروج الحقائق.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( من "الثقة في المملكة" لـ"اللحظة الأخيرة".. 10 رسائل لأبناء "خاشقجي" ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق