عمرو خان يكتب: الحل في برنامج رئاسي جديد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

عمرو خان يكتب: الحل في برنامج رئاسي جديد

من موقع الدستور، بتاريخ اليوم الجمعة 11 يناير 2019 .

في قطاعات الدولة الحكومية المنتشرة على مستوى المحافظات أعداد مهولة من العاملين، منهم قيادات بالصفوف الأخيرة من الموظفين والفنيين. بين هؤلاء جواهر مصرية معدنها أصيل، تمتلك من المبادئ والأخلاق والإخلاص والتفاني في العمل قدرا كبيرا، وكان من الواجب أن يتم لفت الإنتباه إليهم، دون أي محاولة لكسر الصمت الذي يعملون فيه.

في الوقت نفسه؛ هناك من يمثلون عبئا على كاهل الدولة المصرية في مجمل الإنفاق العام، لا يمثلون إلا رقما إضافيا في قائمة العاملين بالدولة، دون أن يقدموا عملا يذكر مقابل أجورهم. هنا اتسعت فجوة بات من المستحيل سدها في الوقت الراهن.

من وجهة نظري المتواضعة؛ حان الوقت للبدء في تعديل منظومة العمل الحكومي، قبل أن يتآكل الهيكل الوظيفي للقطاعات الحكومية؛ وبين ليلة وضحاها يكون ترشح بعض العاملين للمناصب القيادية بناء على عدد سنوات العمل فقط، دون النظر إلى الكفاءة والمهارة والخبرات العملية الجادة، القصد أنه في ظل وقف التعيينات بسبب التضخم في الهيكل الوظيفي للقطاعات الحكومية، لابد من تطوير مهارات العاملين وتدريبهم على القيادة، إلى حين أن يجد جديد في هذا الأمر.

إذن فإنه لابد من البناء على ما حاول أن يرسخه البعض من الموظفين أصحاب الضمائر اليقظة، ومنحهم الفرصة لبناء جيل جديد تكون عقيدته الشرف والأمانة والعلم والعمل والاجتهاد والإخلاص وحب الوطن، يجب أن يتم انتقاء الصالحين من بؤر الفساد، ومساندتهم ودعمهم في إكمال مسيرة النهوض بالاقتصاد المصري، وأيضًا دعمهم بالعناصر الشابة المميزة في تخصصاتهم، حتى يكون لدينا عدد من الصفوف على القدر نفسه من المهنية والكفاءة والإخلاص في جميع المجالات.

وهنا أستطيع أن أشير إلى تجربة البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، والذي يهدف لإنشاء قاعدة شبابية من الكفاءات القادرة على تولّي المسؤولية السياسية، والمجتمعية، والإدارية في الدولة. هذه التجربة الناجحة أفرزت جيلا من الشباب بات قادرا على تولي المسئولية في أي لحظة، فكان بالأحرى بنا أن نُعيد التجربة ولكن بشكل آخر مع فئة من الشباب في تخصصات أخرى، ربما من الحاصلين على الشهادات الجامعية دون أن يكملوا دراستهم العليا، أو طلاب المعاهد الفنية العليا أو الفنيين من الحاصلين على دبلومات المدارس الفنية، فالدولة لا تدار من رأس جميع المنظمات فقط، وإلا ما كان هناك ما يعرف بالهيكل الوظيفي الذي يشبه الجسد؛ إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى.

إن أصحاب المهارة والكفاءة في الفترة المقبلة - وأؤكد على الفترة القريبة المقبلة- سيتصدرون المشهد في مصر، بسبب المشروعات الضخمة والعملاقة التي نفذتها الدولة، وما زالت تسعى لتنفيذ المزيد منها، هذه المشروعات لا تحتاج لقيادات لإدارتها بقدر ما تحتاج إلى سواعد أبناء الدولة المصرية من الفنيين المهرة لتنفيذها.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( عمرو خان يكتب: الحل في برنامج رئاسي جديد ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الدستور

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق