الخرباوي يدافع عن الخشت: قيمة فكرية كبيرة ومشروعه معادي للإخوان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

الخرباوي يدافع عن الخشت: قيمة فكرية كبيرة ومشروعه معادي للإخوان

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الأحد 21 أبريل 2019 .

دافع المفكر والكاتب ثروت الخرباوي الخبير في شؤون التيارات الإسلامية، عن الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، بعد الهجوم عليه بسبب الفيديو الذي أعلن خلاله عن مجموعة حوافز لطلبة الجامعة. 

وكتب الخرباوي عبر حسابه الشخصي على "فيس بوك": "الدكتور الخشت رئيس جامعة القاهرة قيمة فكرية كبيرة وفيلسوف من أعظم فلاسفة العصر وأحد كبار المتخصصين في فلسفة الدين، وله مؤلفات وضعته في مصاف الكبار في مجاله، كما أنه موسوعي المعرفة، ولعل معظمنا لا يعرف أن هناك دراسات كثيرة كتبها كبار الفلاسفة في العالم العربي عن الخشت ومدرسته الفلسفية".

وأضاف: "تعلمت كثيرا من كتب الخشت خاصة فيما يتعلق بتطوير العقل الديني، وفوق ذلك كتب هذا الرجل موسوعة ضخمة عن الأديان هي بمثابة قاموس تعريفي بكل الديانات وكل ما يتعلق بها ولا أظن أن لهذا القاموس نظير في الثقافة العربية بسعته وضخامته ودقته وسلاسة عرضه، وقد أسعدني أن حضرت مناقشاته للعديد من الباحثين في لجان الحكم على رسائل الدكتوراه، وكان فيها كلها العالم الفذ الموسوعي صاحب الأفق الواسع، ومما أثار إعجابي أن مناقشاته كانت تتحول إلى قطعة فكرية ممتعة".

وتابع الخرباوي: "لهذا الرجل رؤى تعليمية متطورة وقد عرض رؤاه على كبار رجال الدولة قبل رئاسته لجامعة القاهرة بزمن، ولَم تكن فكرة رئاسة الجامعة قد خطرت بباله أبدا، ولكنه صاحب مشروع لا يعنيه إلا تقديم مشروعه، ويعرف القاصي والداني أنه قطع شوطا كبيرا في تطوير العملية التعليمية بالجامعة، وقدَّم صورة جديدة لرئيس الجامعة البشوش صاحب الابتسامة الدائمة والصديق الأكبر للطلاب". 

وواصل: "ولكن لماذا قامت الدنيا ضد الرجل مع أنه كان يعلن لطلابه قرارات اتخذها مجلس الجامعة لصالحهم ؟! مع أن المنطقي أن يحصل مجلس الجامعة على إشادة من الرأي العام ؟!". 

واستطرد: "نبدأ من أول السطر، لنقول إن المشروع الفكري للخشت مناوئ ومعادي لمشروع الإخوان، وسبق له أن وقف ضدهم بقوة حينما كان يشغل موقع المستشار الثقافي لسفارتنا في السعودية في زمن حكم الإخوان، وقد تعرفت عليه في تلك الأيام حينما قابلته في بيت السفير السعودي بالمملكة، وكانت سفارتنا هناك وقتها تسير في اتجاهين، الاتجاه الأول يعمل لمصلحة الإخوان، والاتجاه الثاني يعمل على كشف زيفهم وخيانتهم للوطن وكان الخشت يقود هذا الاتجاه ومعه عدد من الوطنيين المخلصين من العاملين في السفارة كان منهم على سبيل المثال المستشار الطبي دكتور شيحة وغيره، ثم انتهى حكم الاخوان لينهي الخشت انتدابه ويعود للجامعة بعد أن طلبه الدكتور جابر نصار ليكون نائبًا له، فيشرف الخشت على عدة مشروعات في الجامعة منها مشروع ضخم للترجمة، ويكون الساعد الأيمن لمعظم إنجازات نصار، فيوغر هذا صدور الإخوان ضده أكثر وأكثر".

وأردف: "عندما تولى رئاسة الجامعة بدأ الإخوان في شن حملة ضده عندما نشروا جزءًا من حلقة تلفزيونية قديمة جدا كان يتحدث فيها الخشت عن الأديان، واقتطعوا من الحلقة جزءً كان يتحدث فيه عن المسيحية، وكان هدفهم إثارة الأقباط ضده، واتهموه أنه سلفي وإخواني!! وتحقق لهم ما أرادوه وثار الأقباط ضده ولَم يكن الرجل قد استلم عمله بعد، ولكنه التزم الصمت وترك مشروعاته وأعماله تتحدث نيابة عنه". 

واستدرك: "عندما زف مؤخرا لطلابه الأخبار السارة لهم كان التوقيت قبل الاستفتاء فربطها الإخوان والسياسيون به، وبأنه رشوة للطلاب، مع أن هذا لا علاقة له بذلك، وليس هناك أي شرط متعلق بالإدلاء بالأصوات ليستفيد الطلاب من المزايا التي منحتها لهم الجامعة، ولَم يقل الخشت ذلك، ولكن لك أن تلاحظ أن إشارة البدء بالهجوم على الرجل بدأت من قناة مكملين الإخوانية ليسير بعضنا وراءهم دون وعي، وكأن جريمة الرجل أنه أعطى طلابه مزايا، أو أنه هتف تحيا مصر، أو أنه خاطبهم من على خشبة مسرح بابتسامته الشهيرة دون أن يقطب وجهه ويكشر ملامحه، يا أيها العقلاء لا تساعدوا الإخوان وتمارسوا شكلا من أشكال التأخون اللإرادي، محمد عثمان الخشت هو أحد كبار علماء العالم في مجاله واسألوا اليونسكو إن كنتم لا تعلمون". 

وعقد مجلس جامعة القاهرة، اجتماعا طارئا بكامل تشكيله لمناقشة الهجوم على رئيس جامعة القاهرة الدكتور محمد عثمان الخشت، بسبب القرارات التي أعلن عنها خلال حفل الفنان محمد حماقي، واستنكر المجلس بإجماع الاراء الحملة الممنهجة للهجوم على رئيس الجامعة، مؤكدا علي إنها حملات مغرضة من كارهي النجاح.

وأكد مجلس جامعة القاهرة في بيان صحفي السبت، أن الجامعة تعمل بشكل مؤسسي، وفى إطار القوانين واللوائح، وهدفها الأساسي التيسير علي الطلاب ومراعاة ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية، موضحا أن الجامعة لاحظت عجز عدد من الطلاب ببعض الكليات عن سداد المصروفات الدراسية المقررة قانوناً، ولذلك سعت إلى توفير موارد من التبرعات التي وعد بها بعض رجال الأعمال والمجتمع المدني، ومن صناديق التكافل الاجتماعي لسداد الرسوم عن الطلاب المتعثرين وغير القادرين، ولدى الجامعة رصد كامل عن حالتهم الاجتماعية، ولا تشمل تلك الحالات طلاب البرامج الخاصة أو الطلاب الوافدين، كما أن قرار إعفاء طلاب المدن الجامعية من مصروفات الإقامة والتغذية، يتعلق بشهر رمضان فقط ويأتي في إطار تخفيف الجامعة عن أبنائها الطلاب.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( الخرباوي يدافع عن الخشت: قيمة فكرية كبيرة ومشروعه معادي للإخوان ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق