بدائل أبي زهرة لفوائد البنوك

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بدائل أبي زهرة لفوائد البنوك من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الاثنين 1 يوليو 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

كتبت الأسبوع السابق عن فوائد البنوك، وكيف أننى أميل إلى أنها معاملات مستحدثة لا ينطبق عليها وصف الربا المحرم. واليوم- من باب الأمانة الفكرية- أفسح المساحة للشيخ محمد أبى زهرة الذى كان من أشد معارضى فوائد البنوك.

■ ■ ■

فى كتابه (تحريم الربا: نظام اقتصادى)، يستعرض فيه أن الربا محرم فى جميع الأديان وليس الإسلام فحسب (وأكثرهم تشددا كان مارتن لوثر مؤسس البروتستانتية بالمناسبة)، ثم استعرض فيه آراء الاقتصاديين المناهضين للاقتصاد القائم على الفائدة، ثم يقرر أن فوائد البنوك من الربا المحرم، ثم يطرح البديل لنظام الفائدة وخلاصته إصدار الأسهم بديلا عن القروض.

يعنى باختصار أن يصبح المودعون شركاء فى الشركات الاقتصادية والزراعية والتجارية التى تحتاج إلى تمويل، لأنها ستصدر أسهما بدلا من السندات. ذلك سيكسر احتكار الشركة لمؤسسها، باعتبار أن الاحتكار بكل أنواعه ضار.

كما أنه فى الوقت نفسه ادعى ألا تفلس هذه الشركات إذا حدث الكساد وعجزت عن سداد السندات، كما حدث فى أمريكا عام ١٩٣٢.

■ ■ ■

والإنتاج يكون إما صغيرا وإما كبيرا، فبالنسبة للإنتاج الصغير والمتوسط نقوم بتعميم جمعيات التعاون الزراعى والصناعى والاجتماعى، بحيث تكون على مقربة من المنتجين، ويكون لها مصارف، وتتولى هذه الجمعيات تسويق المنتجات، وتتخذ مركز الوسيط بين المنتج والمستهلك، وتكسب من ذلك ربحا يعود على المتعاونين فيها (الذين هم نحن)، فنكون بذلك كسبنا تنمية الإنتاج، وعدم التحكم فى المنتجات من كبار التجار، وكسبنا الحلال.

أما الإنتاج الكبير من المصانع الضخمة فيرى الشيخ أن تتولى الحكومة تمويلها عن طريق طرح أسهم فى الأسواق. وسبب اقتراح الشيخ بتدخل الحكومة هو ألا يضطر كبار المنتجين للبيع فى أوقات غير مناسبة يخسرون فيها، ومن المفيد أن تتولى الحكومات توزيع الضروريات فى الأمور المعيشية حتى تيسر للناس أسباب العيش، وتجنبهم احتكار المحتكرين.

ولطالما كانت الحكومة المصرية فى الماضى تدخل مشترية فى أسواق القطن لحمايته من النزول ولمنع التلاعب فى أسعاره.

أى أن الوصول لنظام اقتصادى بدون فائدة سبيله أن تسوّق الجمعيات التعاونية الإنتاج الصغير والمتوسط، وتسوّق الحكومة الإنتاج الكبير.

أما بالنسبة لحاجة الأفراد إلى الاقتراض فيرى الشيخ حلا فى القرض الحسن، الذى هو أحد مصارف الزكاة، للغارمين العاجزين عن أداء الدين، أو الأوقاف الخيرية، أو الجمعيات التعاونية حتى يسدد ما عليه من الديون.

■ ■ ■

لا أعلم إن كانت مقترحات الشيخ قابلة للتطبيق أم لا، ولكنى واثق بأن كثيرا مثلى يتمنون أن يبتعدوا عن الشبهة، ويساهموا فى إنشاء المصانع والشركات وتشغيل العمالة وفتح باب الأرزاق، بشرط أن يقوم بها أهل الثقة بضمانة البنوك الحكومية الكبرى، دون أن يتعرض المودعون للنصب كما حدث فى شركات توظيف الأموال.

[email protected]

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( بدائل أبي زهرة لفوائد البنوك ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق