حرب السفن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
حرب السفن من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الاثنين 5 أغسطس 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لم يكن يتصور الكثيرون أن تقدم دولة من دول المنطقة غير إسرائيل على القيام بعمل بهذه الجرأة فى وجه سفينة نقل بريطانية فى قلب مضيق هرمز، وذلك حين احتجزها الحرس الثورى بحجة مخالفه قوانين الملاحة البحرية، وذلك ردا على قيام البحرية البريطانية باحتجاز سفينة نقل إيرانية فى جبل طارق بتهمة نقل النفط الخام إلى سوريا.

والحقيقة أن هذا المشهد الذى تابعه العالم طوال الشهر الماضى، وطبيعة الرد الإيرانى على الخطوة البريطانية (بالرد بالمثل)، وفشل كل الضغوط التى مورست على إيران من أجل الإفراج عن السفينة البريطانية، يؤكد قوة الموقف الإيرانى رغم الحصار، وعلى امتلاكها أذرع وأوراق ضغط مؤثرة جعلتها قادرة على أن تقف ندا أمام رابع قوة عسكرية واقتصادية فى العالم.

والحقيقة أن هذه القنوات المفتوحة بين الغرب وإيران ترجع إلى امتلاك إيران أوراق ضغط حقيقية ومؤذية تستطيع أن تقلب الأوضاع فى المنطقة فى حال أقدمت أمريكا على مغامرة غير محسوبة وضربتها، كما أنها من ناحية أخرى تمتلك قوة صمود داخلية أثبتت نجاعتها رغم المشاكل الاقتصادية والسياسية والحصار، وهو ما أدى إلى غياب قرار استراتيجى بالحرب على عكس قرار الحرب ضد العراق فى عامى 1990 و2003.

والحقيقة أن الغرب يحسب بالورقة والقلم نتائج أى مواجهة عسكرية مع إيران بسبب قوة أوراقها، وقدرتها على إيذاء المصالح الأمريكية فى المنطقة رغم تيقن الغرب من أن إيران تتبنى سياسة توسعية وتدخلية تجاه كثير من الدول العربية والإسلامية.

أذرع إيران فى المنطقة واضحة أمام الكثيرين فهى الطرف الأقوى وليس الوحيد فى كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن، ونجح الحوثى فى استهداف منشآت سعودية أكثر من مرة ولوح حزب الله بتكرار نفس الفعل، ساعدهم فى ذلك أخطاء فادحة وقعت فيها قوى التحالف العربى فى اليمن جعلت الحسم العسكرى غير وارد وصعبت من الحل السياسى، وهذا ربما ما جعل الإمارات تعيد حساباتها فى جدوى الحرب التى يدفع ثمنها المدنيون من الأطفال والنساء. حرب السفن والرد بالمثل رسالة قوة من النظام الإيرانى، وليست رسالة تهور مثلما فعل صدام حسين حين غزا الكويت فكانت هزيمته محتومة، فإيران قوة مؤثرة وتمتلك أذرع عنف وتحريض وتدخل فى شؤون الآخرين مطلوب مواجهتها بالضغوط الاقتصادية والسياسية وليس بالحرب، وبفرض قيود على طموحاتها النووية.

مطلوب أن يسعى العالم إلى انتقال إيران من دولة ممانعة خارج المنظومة العالمية إلى دولة ممانعة من داخلها، وهو فارق كبير، لأنه سيعنى من الناحية العملية فتح الباب أمام المجتمع الدولى للتأثير فى النظام والمجتمع الإيرانى من خلال التفاعل السياسى والاقتصادى والثقافى بعيدا عن حرب السفن بما يعنى إمكانية دفعها نحو الاعتدال وتغيير ولو جانب من سياساتها.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( حرب السفن ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق