مسلة ميدان التحرير

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
مسلة ميدان التحرير من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأحد 1 سبتمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وأخيرًا تحقق الحلم!. حلمنا به وطالبنا به كثيرًا. وها هو يتحقق أخيرًا. وهذا القرار أثلج صدورنا جميعًا.

وتأتى أهمية هذا القرار من أن كل ميادين العالم بها ما يميزها من معالم سياحية وأثرية لافتة، على عكس ميدان التحرير. وميدان التحرير المصرى الشهير فى العاصمة القاهرة هو أكبر الميادين وأشهرها فى مصر. وبعد أن تم نقل تمثال نجم الأرض الفرعون الأشهر الملك رمسيس الثانى من ميدان رمسيس إلى مقره الأبدى الجديد فى مقدمة المتحف المصرى الكبير، كى يستقبل زوار المتحف من المصريين والعرب والأجانب على حد سواء، لم يعد لدينا معلم أثرى بارز فى وسط العاصمة. ومن المعروف أن المسلات المصرية العظيمة تنتشر فى عدد كبير من مدن الدنيا وعواصم العالم، مثل مسلة رمسيس الثانى الشهيرة الموجودة فى ميدان الكونكورد الشهير فى العاصمة الفرنسية باريس. وبعد نقل مسلة الملك رمسيس الثانى من حديقة المسلة بالجزيرة إلى مدينة العلمين الجديدة منذ أن تم وضعها هناك فى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، أصبح مهمًا أن تكون لدينا مسلة فرعونية فى قلب ميدان ميادين مصر؛ ميدان التحرير، حتى تضفى على الميدان جمالاً على جمال وحتى تصير معلمًا أثريًا وسياحيًا شهيرًا يتنافس المصريون والعرب والأجانب فى زيارته وأخذ الصور التذكارية والأفلام القصيرة بجواره، وتسويقه عبر وسائل التواصل الاجتماعى، وكذلك تصوير الأفلام التسجيلية والروائية فى محيطه حسب سيناريو هذه الأفلام.

لقد كانت المسلات الفرعونية هى ناطحات السحاب فى مصر القديمة. ولا تزال تحتفظ بأهميتها وجمالها وشموخها، فضلاً عن قيمتها الفنية والتاريخية من خلال النصوص الهيروغليفية التى كان الملوك الفراعنة يسجلون عليها من الألقاب والأحداث ما كانوا يفخرون به ضمن إنجازاتهم، من أجل الشعب المصرى الطيب الذى كانوا يحكمونه بكل الحب والرحمة والعمل من أجله، وكذلك من أجل الدفاع عن أرض مصر المباركة والمحافظة على وحدة وسلامة أراضيها، والعمل على تنميتها ورخاء أرضها وإمداد المعابد بكل ما تحتاج إليه وذلك من ضمن واجبات الفرعون المقدسة فى مصر القديمة.

وكانت المسلات رمزًا مهمًا من رموز الديانة الشمسية وعبادة الإله رع رب الشمس فى مدينة الشمس «أون» أو «أونو» أو هليوبوليس، أى «مدينة الشمس» لدى الإغريق، أو منطقتى المطرية وعين شمس فى شرق محافظة القاهرة حاليًا. وكانت المسلات تجسيدًا دينيًا لأشعة الشمس التى تأتى من السماء وتسقط على الأرض، ومن خلال انكسار شعاع الشمس على الأرض تم تكوين الشكل الهرمى من خلال قمة المسلات هرمية الشكل. ومن هنا جاء فكرة بناء الأهرامات لدى المصريين القدماء.

ونحن فى انتظار أن تنير مسلة من مسلات مصر الفرعونية فى أقرب فرصة ممكنة. فتحية لكل الجهود الوطنية المخلصة فى هذا الشأن.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( مسلة ميدان التحرير ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق