المساجد التاريخية والأثرية.. روحانية العبادة وعبق التاريخ

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

المساجد التاريخية والأثرية.. روحانية العبادة وعبق التاريخ

من موقع الوطن، بتاريخ اليوم الأربعاء 2 أكتوبر 2019 .

لمساجد آل البيت والمساجد الأثرية والكبرى رونق خاص وعبق تاريخى يبحث السياح عنه فى شتى البلدان الإسلامية، فبينما يقوم جزء من اقتصاديات بعض الدول الإسلامية على السياحة الدينية، لا يوجد اهتمام بهذا المجال فى مصر، حيث يضعف هذا النوع من السياحة بشكل كبير عن غيره من الأنواع، ونستعرض فى التقرير التالى أهم المساجد الأثرية المصرية، التى تلقى رواجاً وقبولاً كبيراً فى الخارج ويقصدها السياح من الداخل والخارج:

الإمام الحسين

بُنى المسجد فى عهد الفاطميين سنة 549 هجرية بعد خوف حاكم مصر الخليفة الفاطمى على رأس الإمام الحسين من الأذى، بسبب الحروب الصليبية فى مدينة عسقلان بفلسطين، حيث المدفن الأول للرأس الشريف، فأرسل يطلب قدوم الرأس إلى مصر ودُفن فى مكانه الحالى وأقيم المسجد عليه.

جامع ابن طولون

مسجد أحمد ابن طولون أو المسجد الطولونى هو أحد المساجد الأثرية الشهيرة بالقاهرة، أمر ببنائه أحمد بن طولون، مؤسس الدولة الطولونية، سنة 263هـ/877م بمدينته الجديدة القطائع، ليصبح ثالث مسجد جامع بنى فى عاصمة مصر الإسلامية، ولا يزال يحتفظ بحالته الأصلية ومقصداً سياحياً مهماً.

السيدة نفيسة

السيدة نفيسة بنت الحسن بن زيد بن الحسن بن على بن أبى طالب، حفيدة رسول الله، ويقع مشهدها ومسجدها فى المنطقة التى تحمل اسمها بالقاهرة، المسماة قديماً بدرب السباع، ويقع المسجد فى بداية الطريق المسمى طريق أهل البيت.

السيد البدوى

هو مسجد الإمام أحمد بن على بن يحيى البدوى، إمام صوفى سنى عربى، وثالث أقطاب الولاية الأربعة لدى المتصوفين، وإليه تنسب الطريقة البدوية ذات الراية الحمراء، لُقب بالبدوى لأنه كان دائم تغطية وجهه باللثام، وله الكثير من الألقاب، أشهرها شيخ العرب والسطوحىً وهو فى مدينة طنطا.

مسجد الإمام الشافعى

يشتهر مسجد الإمام الشافعى بالسياحة العلمية، حيث يزوره مئات من أبناء المذهب الشافعى ومحبى مؤسسه، وهو مسجد فريد فى عمارته، حيث إنه مسجد مربع الأضلاع ووسطه مكشوف للتهوية.

عبدالرحيم القنائى

أحد المساجد التى أنشئت فى عصر الدولة الأيوبية فى مصر، يقع فى محافظة قنا، ويعد من أشهر المقاصد السياحية بصعيد مصر، ومدفون فيه الشيخ السيد عبدالرحيم بن أحمد بن حجون القنائى، وينتهى نسبه إلى الإمام الحسن رضى الله عنه، ولد عام 521 هـ.

مسجد محمد على

مسجد محمد على أو مسجد المرمر، هو أحد المساجد الأثرية الشهيرة بالقاهرة، أنشأه محمد على باشا ما بين الفترة من 1830م إلى 1848م على الطراز العثمانى، واهتم ملوك أسرة محمد على باشا بالمسجد وأضافوا إليه وجعلوه مقراً للاحتفال بالمناسبات الدينية السنوية، ويعد المسجد قبلة رئيسية للسياحة الخارجية.

إبراهيم الدسوقى

مسجد إبراهيم الدسوقى أو المسجد الإبراهيمى بمدينة دسوق فى مصر، أحد المزارات الصوفية الكبيرة فى العالم الإسلامى، حيث يقصده الآلاف من الزوار من جميع أنحاء مصر والدول العربية والإسلامية، ويقع المسجد فى منطقة وسط البلد بحى جنوب مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ فى شمال دلتا النيل فى مصر.

مسجد الفولى

ويقع بمحافظة المنيا، وأنشئ بأمر من الخديو إسماعيل؛ حيث كان فى رحلة بالنيل قاصداً زيارة الأقصر، وتوقف يخته أمام زاوية قطب الصعيد العارف بالله أبى أحمد الفولى، فلمح مزاره وأمر بالتوجه نحوه ثم نزل إليه وزاره وأمر ببناء جامع كبير له وضريح يليق بمقامه.

السيدة زينب

بنى المسجد أعلى قبر السيدة زينب، بنت على بن أبى طالب، وأخت الحسن والحسين، ويروى بعض المؤرخين أن السيدة زينب رحلت إلى مصر بعد معركة كربلاء ببضعة أشهر واستقرت فيها 9 أشهر، ثم ماتت ودفنت حيث مشهدها الآن فى محافظة القاهرة.

الحاكم بأمر الله

بُنى عام 380 هـ فى عهد العزيز بالله الفاطمى، وهو واحد من أهم المقاصد السياحية فى مصر، ويرجع تاريخ المسجد إلى القرن الثالث الهجرى 379 هـ، حينما أمر الخليفة الفاطمى الخامس «العزيز بالله» ببناء مسجد كبير خارج القاهرة فى ذلك الوقت، نظراً لعدم استيعاب الجامع الأزهر العدد الهائل من المصلين.

عمرو بن العاص

أول مسجد بنى فى مصر، على يد الفاتح عمرو بن العاص، فى مدينة الفسطاط التى أسسها المسلمون فى مصر بعد فتحها، وكان يسمى أيضاً بمسجد الفتح والمسجد العتيق وتاج الجوامع، ويعد من أهم المقاصد السياحية فى مصر، ويقصده السياح من مختلف دول العالم، لعراقته وجمال تصميمه وبساطته.

أبوالحجاج الأقصرى

جامع أبوالحجاج، كما يسميه العامة، وهو من أهم المساجد بمدينة الأقصر، ويرجع إلى الصوفى «يوسف بن عبدالرحيم بن يوسف بن عيسى الزاهد» المعروف بأبى الحجاج الأقصرى والذى دفن بداخله.

الجامع الأزهر

جامع الأزهر من أهم وأقدم المساجد فى مصر والعالم الإسلامى، وأنشئ على يد جوهر الصقلى عندما تم فتح القاهرة 970 م، بأمر من المعز لدين الله أول الخلفاء الفاطميين بمصر، وهو أقدم أثر فاطمى قائم بمصر، وسماه الفاطميون بالأزهر تيمناً بفاطمة الزهراء ابنة النبى محمد «صلى الله عليه وسلم» وإشادة بذكراها.

العارف بالله

مسجد العارف بالله واحد من أهم المساجد بمحافظة سوهاج، ويرجع تأسيسه للقرن الثامن الهجرى ويقع فى قلب مدينة سوهاج، وتزيد مساحة المسجد على سبعة آلاف متر مربع، والعارف بالله هو لقب أطلق عليه، أما الاسم الحقيقى له فهو إسماعيل بن على اليمانى، ويقصده العديد من الزوار.

مسجد الرفاعى

مسجد الرفاعى هو أحد المساجد الأثرية الشهيرة بالقاهرة. أمرت ببنائه خوشيار هانم والدة الخديو إسماعيل سنة 1286هـ/1869م، يوجد بالمسجد مقبرتا الشيخين على أبى شباك الرفاعى ويحيى الأنصارى، وكذلك مقابر الأسرة الملكية.

المرسى أبوالعباس

جامع أبوالعباس المرسى، وهو أحد أقدم وأشهر المساجد التى بنيت فى الإسكندرية، يضم المسجد ضريح الشيخ شهاب الدين أبوالعباس الأنصارى المرسى، الذى يتصل نسبه بالصحابى سعد بن عبادة، ويعد أحد أقطاب الصوفية، ومسجده مقصد سياحى كبير لكل من يزور المحافظة.

السلطان الفرغل

ضريح الفرغل هو ضريح سيدى أحمد الفرغلى سلطان الصعيد، يقع فى مدينة أبوتيج بأسيوط داخل مسجد يسمى مسجد الفرغل، ويتميز المسجد باتساعه من الداخل، ولهذا المسجد حرم كبير يزدحم بالمصلين يوم الجمعة، ويتوافد أهالى الصعيد كل عام لزيارة هذا الضريح فى مولده.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( المساجد التاريخية والأثرية.. روحانية العبادة وعبق التاريخ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الوطن

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق