احتفالية عالمية لتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
احتفالية عالمية لتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في قلب التاريخ وأمجاد القدماء التي خلدتها آثارهم الشامخة في ربوع مصر عامة وفي جنوبها خاصة، ظلت الأجواء الأسطورية أمس تجمع عشرات المئات من مختلف الجنسيات في معبدأبوسمبل بأسوان والذى تزين لاستقبال الحدث الاحتفالى العالمى الأثير لتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى، الظاهرة الكونية الوحيدة التي انفرد بها المعبدالمصرى عما عداه من معابد في أرجاء المعمورة كلها.

بدا المعبدبإطلالة مبهرة طغت فيها التوزيعات الكثيفة للإضاءة المتحفية، من خلال أنظمة تقنية مستحدثة بينما تعززت ملامح نظافة وتجميل شوارع وممرات المدينة وحول المعبدليبدو المشهد متحدثا عن روعة قياسية لم تحدث من قبل، ليدعمها سحر وإبهار الظاهرة التي جمعت بين الحسابات الدقيقة لعلوم الفلك والرياضيات لدى المصرى القديم من ناحية، وارتقاء سلوكه لقناعته بحكمة توقيره للحاكم من ناحية أخرى، ليسخر العلم في التعبير عن احتفاء وتباهى الكون بيومى ميلاده وتوليه العرش، وذلك بإخضاع خيوط الشمس الذهبية لتنساب في بهجة على وجه التمثال تعبيرا عن الابتهاج والتبجيل والاحترام.

جاء الاحتفال هذا العام مميزا بمناسبة مرور نحو 60 عاما على بدء الحملة الدولية لإنقاذ المعبدمن الغرق بنقله بعيدا عن مجرى النهر والتى تمت وفق خطة علمية دقيقة حافظت على الأبعاد الجغرافية والفلكية لتستمر الظاهرة العالمية المسماة «قدس الأقداس»، باستمرار تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس لمدة 20 دقيقة مرتين في العام خلال موسمى الزرع والحصاد في 22 أكتوبر وفبراير من كل عام.

قال خيرى محمد على، رئيس غرفة شركات السفر والسياحة بأسوان، إن نسب إشغالات الفنادق بأبوسمبل وأسوان تراوحت من 90 إلى 95، ما يزيد بنسبة تتراوح من 15 إلى 20 % عن المعدلات الطبيعية، التي لا يتجاوز فيها زوار المعبد2400 سائح يوميا، إلا أن العدد تجاوز 4000 سائح أجنبى خلال الاحتفالية، ما يبشر بموسم شتوى ناجح.

وأشاد رئيس غرفة الشركات بأسوان بالتنسيق بين السلطات المحلية في أسوان وكل من وزارتى الآثار والسياحة، فضلا عن استجابة السفراء الأجانب ومراسلى وكالات الأنباء العالمية الذين تم دعوتهم لتغطية هذا الحدث الهام، لافتا إلى أن برنامج الاحتفالية تضمن عروض الصوت والضوء ضمن عروض فنية أخرى قدمتها فرق لوزارة الثقافة، ما أضفى ألوانا متنوعة من البهجة ضاعفت من شعور السائحين بالإبهار والترفيه وأطالت أمد الوقت الذي قنعوا فيه بديمومة الأمان والاستقرار على الأراضى المصرية.

ودعا إلى زيادة الاهتمام بظاهرة تعامد الشمس وأسلوب تسويقها السياحى في العالم باستحداث الشركات السياحية لنظم وبرامج جديدة تضع الظاهرة في إطارها المبهر القادر على جذب السائحين من الخارج بدعم الجهات المعنية، ما يكفل نموا كبيرا لقطاع السياحة القاطر بكفاءة للتنمية المستدامة.

وقال: «من بين المؤشرات الإيجابية للموسم السياحى الشتوى الحالى، الحجوزات الكبيرة والمبشرة، خاصة من دول شرق أوروبا وأمريكا اللاتينية والصين بداية من نوفمبر المقبل، فضلا عن فتح أسواق جديدة واعدة مثل السياحة المجرية القادمة من الغردقة، وكذلك السياحة القادمة من الدنمارك والمانيا، وإسبانيا، وفرنسا والولايات المتحدة».

الدكتور عمرو صدقى، رئيس لجنة السياحة والطيران بالبرلمان، قال إن منطقة أبوسمبل أحد أهم المواقع الأثرية المدرجة بالتراث العالمى بحسب المنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة «يونسكو»، وأن الحكومة المصرية قامت بجهود كبيرة للحفاظ على آثار المنطقة باعتبارها كنزا حضاريا من خلال نقل المعبدين بعيدا عن مجرى النهر بالتعاون مع المنظمة، إثر حملة إعلامية دولية بدأت عام 1959 وتم إنجاز العمل بكفاءة عام 1962.

وأضاف: «الاستمرار والحرص على استثمار الأحداث والفعاليات الخاصة بالظواهر المصرية الفريدة كتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثانى، يعمل على تجديد انتباه السياح في مختلف بقاع الأرض للمقصد السياحى المصرى، لتستعيد مصر مكانتها العالمية اللائقة بها، خاصة مع اهتمام وسائل الإعلام الدولية بالتواجد لتغطية هذه الأحداث».

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( احتفالية عالمية لتعامد الشمس على وجه الملك رمسيس ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق