ما بعد سقوط البغدادي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
ما بعد سقوط البغدادي من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الجمعة 1 نوفمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

ماذا بعد سقوط زعيم داعش؛ البغدادى؟، العالم كله حبس أنفاسه انتظارا لتلك اللحظة التي أُعلن فيها موت رأس التنظيم الإرهابى الأشرس في العالم.

العالم حبس أنفاسه، ثم عاد ليسأل عن العالم بعد موت البغدادى. هل انتهى التنظيم؟، هل هي مجرد بداية لتنظيم جديد؟، من أكثر المستفيدين بموت البغدادى؟، ومن الخاسرون؟.

الثابت أن «خلف كل قيصر يموت، قيصر جديد»، هكذا استشرف الشاعر الراحل أمل دنقل المستقبل. ربما تكون انهارت فعلا دولة داعش المزعومة في العراق والشام، لكن الفكرة ما زالت باقية، خاصة مع تحول داعش إلى شبكة إرهابية سرية متناثرة عبر المنطقة والعالم.

بحسب بعض الإحصائيات فإن أكثر من ١٨ ألف داعشى انتشروا حول العالم. هناك جبهات في شمال إفريقيا، وتحديدا في ليبيا، هناك جبهات في إفريقيا، وهناك من عادوا إلى أوطانهم، سواء العربية أو الأجنبية، لينخرطوا في المجتمعات من جديد.

ربما يكون التنظيم قد انتهى على الأرض، لكنه مازال موجودا عبر الإنترنت، وفى القلب منها وسائل التواصل الاجتماعى، التي اعتمد عليها كوسيلة سهلة وسريعة للانتشار، إذ هناك الآن آلاف الصفحات على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعى، تحمل فكر داعش ولا تزال تستقطب عشرات الأتباع.

ربما انتهى التنظيم على الأرض، لكنه ترك ما كان يسميه بـ«أشبال جيش الخلافة»، وهم أطفال بعضهم لا يتجاوز الثمانية والعشرة أعوام، كان يدربهم على فكره ويسلحهم ويعلمهم القتال.

ربما انتهى التنظيم ولكن نساءه مازلن حاضنات للإرهاب والتطرف.

حتى لو انتهى معظم هذه الجماعات، فما دامت هناك دول ـ في الشرق والغرب ـ تدعم الإرهاب، وتستخدمه لخدمة أغراضها السياسية، فلن ينتهى داعش ولن تموت فكرته.

التشاؤم ليس لغتى، لكن ما أود قوله أنه إذا كان التنظيم قد انتهى على الأرض، فإنه مازال في العقول وعلى الفضاء الافتراضى وفى قلوب وعقول الكثيرين، فلنأخذ حذرنا، ولنستعد لما هو آت، فقد يكون الأشرس.

الحل أن نقضى على «الفكرة» بالتعليم والتنوير ومساعدة أبنائنا. وإلا فلن نحقق إلا نصرًا غير مكتمل لا يلبث أن ينقلب إلى هزيمة.

المهمة لم تنته بعد.

[email protected]

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( ما بعد سقوط البغدادي ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : المصرى اليوم

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق