الحمد لله على نعمة الإنكار

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الحمد لله على نعمة الإنكار من موقع المصرى اليوم، بتاريخ اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 .

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أولًا: سواء كان الأخ عثمان خان ذئبًا منفردًا، أو فردًا من جماعة مهلهلة، يبقى السؤال قائمًا: ما الخطوة التالية بعد مقتل أبوبكر البغدادى؟ هل ننتظر تنصيب الخليفة الجديد، ونترقب ما ستنجم عنه بنات أفكاره وأفكار مموليه وداعميه من كتب تراث وهيئات وجهات استخباراتية ودول داعمة ومؤيدة وقواعد شعبية غارقة فى فكر متطرف مريض؟ أم نتخذ خطوات تقينا شرور الفكر المريض المنتشر بطول البلاد وعرضها؟ «المقصود بالبلاد هنا بلدنا الحبيب مصر».

ثانيًا: الفكر المتطرف المريض المنتشر لدينا لا يعبر عن نفسه بالضرورة عبر سكاكين وسيوف يطعن بها المتدينون «الكفار» وينحرون بها «الزنادقة»، لكنه كامن ساكن فى الأدمغة والقلوب. سائق التاكسى الذى ظل يؤكد مرارًا أنه يحترم كل منتمٍ إلى دين آخر، شرط أن يكون سماويًا، وباستثناء اليهود، (وهذا يعنى أنه لا يقصد سوى المسيحيين)، قال بحكمة بالغة: صعبان علىَّ الناس الكويسة اللى فى بلاد برة اللى بيشتغلوا ويعطفوا على الفقراء، لأنهم هيروحوا النار لأنهم لم يسلموا (يتحولوا إلى الإسلام). كلمات السائق التى تقطر حنانًا ومحبة للكوكب تبعها قدر أكبر من الحكمة، حيث إشادة بالمجاهدين فى سبيل نشر الإسلام!! مع تأكيد أن الجنة حكر فقط على المسلمين!!

ثالثًا: تحديث الخطاب الدينى الذى كان منتظرًا ثم وُئد فى مهده يمضى بنا نحو الهاوية. مصر تركض نحو المزيد من الانغلاق الفكرى والجهل الدينى. المعترض على أصوات مكبرات الصوت المتداخلة فى المساجد وأصوات بعض المؤذنين النشاز القبيحة وظاهرة بث الصلوات والخطب الدينية خلال أيام الأسبوع وليس الجمعة فقط، والتى تحوى الكثير من سم التكفير والفتنة فى عسل التكبير والتسبيح، يتم التعامل معه باعتباره خارجًا على الملة أو معاديًا للدين والمتدينين.

رابعًا: نعود إلى الأخ عثمان خان، وكذلك الأخ المشتبه به فى حادث طعن لاهاى فى هولندا (وهو من أصول شمال إفريقية بالمناسبة)، ونشير إلى أن الأصدقاء والمعارف فى بريطانيا وهولندا لم يهرعوا إلى تسجيل أنفسهم على «فيسبوك» «آمنين»، Mark yourself Safe وذلك لطمأنة الكوكب وسكانه بأنهم آمنون لم يصبهم أذى فى الحادث الإرهابى! ولا «فيسبوك» نفسها هرعت إلى الخاصية، وربما هم يحتاجون منّا فى مصر توعية وتنبيهًا، ونحن أحرص الناس وأسرعهم إلى «تسجيل أنفسنا آمنين» لإعجابنا الشديد بالخاصية، التى تشبه إلى حد كبير ظاهرة «الأثرياء الجدد» أو الـ«نوفو ريش»، الذين يبالغون فى إظهار معالم ثرائهم.

خامسًا: نعود ونقول «الحمد لله على نعمة الإنكار»، فهى تساعدنا على الحياة دون منغصات، فما يحدث حولنا من خلع عباءة التشدد والانغلاق فى السعودية، وظهور ملامح التطرف الدينى فى دول الغرب، وانزلاقنا نحو مجتمع متدين مظهريًا منفلت سلوكيًا، لا يلفت نظرنا إلى ضرورة التصحيح أو المواجهة أو المكاشفة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق