لكل اسم حكاية .. قصة إدكو من رع أمنتى إلى كنوز الغاز

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

لكل اسم حكاية .. قصة إدكو من رع أمنتى إلى كنوز الغاز

من موقع صدى البلد، بتاريخ اليوم الجمعة 6 ديسمبر 2019 .

يقع مركز ومدينة ادكو بشمال محافظة البحيرة. وتطل على بحيرة إدكو وخليج أبي قير وسواحل البحر الأبيض المتوسط ويبلغ التعداد السكاني لمركز ومدينة ادكوا 210,678 نسمة طبقا لمعدلات إحصاء 2012 وفيها مساجد ذات تراث رفيع أشهرها مسجد الشلبي الذي يعتبر من أكبر المساجد في المحافظة، وما زال يوجد بها طاحونة قمح منذ القرن الماضي وتقع في حي كوم الطواحين والتى تعتبر من اهم معالم ادكو .

سبب تسميتها ادكو

ادكو من المدن قديمة المنشأ في العصر الفرعوني كانت مقاطعة ضمن المقاطعات وكانت تسمى " رع أمنتى " وظهرت في هذه المقاطعة العديد من المدن الفرعونية القديمة التى اندثرت وحل محلها مدن أخرى ومنها مدينة "تاجو" وهى إدكو حاليًا ويرى بعض المؤرخين أن اسم ادكو الفرعونى هو "جاكات" بمعنى التل المرتفع وهنا يتضح ارتباط العمران بالتلال الرملية الواقعة شمال بحيرة إدكو ويروي ايضا ًعن احد المؤرخين وكانت ادكو قديما عبارة عن مرتفعات وكثبان رملية وليس بها موارد للعيش ولم يتم تعميرها الا حديثا وكانت اشبه بالصحراء القاحلة.

ادكو والاحتلال الأوروبى

أقام الانجليز فى ادكو قاعدة جوية سنة ١٩٤١ م وكان بها طائرات «هوريكان» تابعة لسلاح الجو البريطاني وطائرات من طراز «كابروني» أسرها الإنجليز وتظهر بقاعدة إدكو الجوية

اقتصاد ادكو

تمتاز ادكو بأراضي خصبة تُزرع فيها محاصيل شتى. كما تعتبر من أهم مدن مصر إنتاجا للثروة السمكية كونها تطل على البحر الأبيض المتوسط من الشمال وعلى بحيرة إدكو من الجنوب ويكثر فيها أسواق السمك بكل انواعه وبها أيضًا ميناء للصيد بالمعدية.

ويوجد بادكو الكثير من مصانع الغزل والنسيج وفي السنوات الأخيرة شهدت طفرة صناعية كبرى عندما اكتُشِفَت حقول غاز طبيعي ضخمة بها، والّتي أدخلت مصر إلى قائمة الدول المصدرة للغاز. ويصدّر الغاز الطبيعي المسال حاليًا من إدكو إلى العديد من الدول

من اعلام ادكو

الفريق حسن علي أبو سعدة وهو قائد عسكري مصري لعب دورًا بارزًا في حرب 1973. ولد في 13 أكتوبر 1930 إدكو، محافظة البحيرة. كان متزوجا من الإعلامية الشهيرة سهير الإتربي ..وكان أبو سعده قائد الفرقة الثانية مشاه الجيش المصري في حرب أكتوبر وقامت الفرقة بعمليات عسكرية عديدة انتصرت فيها جميعا وكان أهمها معركة الفردان التي ساهمت في تدمير اللواء 190 المدرع الإسرائيلي وأسر قائده العقيد عساف ياجوري.

وتولى أبو سعده منصب رئيس أركان الجيش الثالث ثم عين قائد قوات المنطقة الغربية العسكرية ثم رئيسا لهيئة عمليات القوات المسلحة 1978، نائب رئيس عمليات القوات المسلحة 1978، نائب رئيس أركان حرب القوات المسلحة

خاض أبو سعدة العديد من المعارك والحروب منها "العدوان الثلاثي
وحروب 1967،الاستنزاف ، أكتوبر وحصل على العديد من الجوائز منها وسام نجمة الشرف العسكرية 1973،وسام الملك عبد العزيز آل سعود من الطبقة الأولى 1974،وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى 1974 كما حصل عل 24 وساما ونوطا عسكريا خلال الخدمة منها وسام التحرير (مصر) ووسام الخدمة الممتازة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق