مركز الملك فهد الثقافي في بوينس آيريس.. منارة إسلامية تعزز العلاقات السعودية الأرجنتينية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أُنشئ مركز الملك فهد الثقافي الإسلامي في العاصمة الأرجنتينية بيونس آيرس ليمثل بعدًا مهمًا في العلاقات الراسخة بين البلدين منذ افتتاحه في عام 1421هـ 2000م، حيث أمر ببنائه الملك فهد بن عبد العزيز - رحمه الله - وأزاح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود- رحمه الله - حينما كان وليًا للعهد آنذاك الستار عن اللوحة التذكارية للمركز وقال - رحمه الله -: بسم الله الرحمن الرحيم وعلى بركة الله وإن شاء الله يكون مركز حق وعدل للإسلام والمسلمين والعرب ويفيد كل أنحاء الأرجنتين".
كما يمثل المركز صرحًا إسلاميًا كبيرًا لينير معالم الطريق الحق أمام كل من يريد الدراسة والتعرف والبحث عن حقائق الدين والحضارة العربية الإسلامية، وتوضيح أسس ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف وإرشاد المسلمين وتوجيههم لما فيه خيرهم وصلاحهم وتربية أبنائهم وتعليمهم القرآن الكريم واللغة العربية للحفاظ على الهوية العربية الإسلامية، إضافة إلى ما يقدمه للدارسين والباحثين دون استثناء من مصادر البحث والعلم بالكتب والنشرات الدراسية العلمية المترجمة في مجالات متعددة.
ويعدّ مركز خادم الحرمين الشريفين الملك فهد الثقافي الإسلامي في الأرجنتين من أكبر المراكز الإسلامية الثقافية التي شيدتها المملكة العربية السعودية في دول العالم، وقد تم بناء المركز على الطراز المعماري الكلاسيكي الحديث، حيث تم تنفيذ هذا المشروع ليتوافق مع الأهداف الثقافية الدينية السامية التي يسعى لترسيخها ونشرها بين أطياف المجتمع الأرجنتيني.
وقد نال هذا الصرح استحسان الحكومة الأرجنتينية حيث أدرجت بلدية مدينة بوينس آيرس المركز في الخارطة السياحية للعاصمة الأرجنتينية، فيما اعتبرته وزارة السياحة الأرجنتينية من المعالم السياحية البارزة والمهمة لما يحمله من جمال في التصميم وقيمة ثقافية عالية.
كما أنّ هذا المركز أنشئ لتلبية حاجة المسلمين فــي قارة أمريكا الجنوبية ودول البحر الكاريبي إلى مسجد ومركز ثقافي إسلامي على المستوى اللائق لأداء شعائرهم وممارسة أنشطتهم الثقافية والاجتماعية.
ويرأس المجلس الأعلى لأمناء مركز الملك فهد الثقافي الإسلامي بالأرجنتين وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، ويضم في عضويته سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الأرجنتين الأستاذ رياض بن سعود الخنيني, وأمين المجلس مدير مركز الملك فهد الشيخ علي بن عوضه الشمراني إضافة إلى عددٍ من الأعضاء من الشؤون الإسلامية والمهتمين بالعمل الإسلامي بالأرجنتين.
وتم تأسيس مدرسة الملك فهد -رحمه الله- بالمركز يوم الرابع عشر من أكتوبر لعام 2006 اعتماداً على النظام التعليمي الأرجنتيني إضافة إلى مادتي الثقافة الإسلامية واللغة العربية، وتشمل المدرسة مرحلتي الروضة والمرحلة الابتدائية، حيث بلغ عدد الطلاب الدارسين في المدرسة أكثر من 6000 طالب وطالبة إضافة إلى هذا العام الذي شهد تسجيل أكثر من 450 طالباً وطالبة مع اختلاف فئاتهم العمرية ودياناتهم.
كما يضم المركز جامع الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود -رحمه الله- الذي تبلغ مساحته الإجمالية 2000 م2، ويتكون من طابقين يتسع لأكثر من 5000 مصل، إضافة إلى 40 دورة مياه منها دورات مياه لذوي الاحتياجات الخاصة، كما تم تزويد الجامع بكاميرات مراقبة وشاشات عرض للأنشطة والصلوات الخمس في الحرم المكي والمدني، كما تم تزويد المسجد بمخارج للطوارئ.
وقد زودت وزارة الشؤون الإسلامية في المملكة العربية السعودية الجامع بكمية كبيرة من المصاحف وتراجم معاني القرآن الكريم من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( مركز الملك فهد الثقافي في بوينس آيريس.. منارة إسلامية تعزز العلاقات السعودية الأرجنتينية ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الجزيره اونلاين

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق