الرياض بوصلة العالم «2020» .. تغيير في قواعد اللعبة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

الرياض بوصلة العالم «2020» .. تغيير في قواعد اللعبة

من موقع صحيفة عكاظ، بتاريخ اليوم الاثنين 1 يوليو 2019 .

فهيم الحامد (جدة)

ماذا حققته المملكة في قمة مجموعة العشرين التي اختتمت أعمالها أمس الأول في أوساكا، وكيف ستتعامل السعودية مع قمة العشرين التي ستعقد في الرياض في عام ٢٠٢٠، هذه القمة التي تعتبر بكل المعايير الأكبر والأولى في تاريخ المملكة والمنطقة العربية، خصوصا إذا وضعنا في الاعتبار أن دول مجموعة العشرين تشكل ثلثي سكان العالم، وتضم 85% من حجم الاقتصاد العالمي، و75% من التجارة العالمية وأكثر من 90% من الناتج العالمي الخام.

وليس هناك رأيان أن الحضور السعودي في قمة العشرين في أوساكا ممثلا في سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان كان فاعلا ومؤثرا، ولا نبالغ إذا قلنا إن السعودية التي تعتبر من الدول المؤسسة لمجموعة الكبار، تصدرت المشهد العالمي من خلال الحراك السياسي المحموم الذي قام به الأمير الشاب محمد بن سلمان الذي أسهم بامتياز في إبراز الدور السعودي الريادي في المحفل العالمي وأصبح مؤثرا على المحيط الدولي، خصوصا أن المملكة بدأت استعدادها مبكرا لاستضافة القمة ورئاسة المجموعة للعام المقبل 2020.

ومن خلال اللقاءات المكثفة والعصف الذهني التي عقدها ولي العهد مع معظم قادة دول العشرين أو عبر كلمته التي ألقاها أمام قادة مجموعة العشرين، استطاع الأمير محمد بن سلمان بحنكته أن ينقل العديد من الرسائل الإستراتيجية التي سعت وتسعى الرياض لتحقيقها؛ ومن أبرزها الدور السعودي في تحقيق الأمن والسلم الدوليين في منطقة تعج بالقلاقل والمؤامرات التي تحيكها دولة الملالي الإيرانية الإرهابية، والحرص على إرساء الأمن والسلام في منطقة الشرق الأوسط والحفاظ على حرية الملاحة البحرية في مياه الخليج العربي وأمن الممرات المائية؛ فضلا عن استمرار تدفق النفط من المنطقة إلى العالم.

إضافة إلى ما ذكر ثمة عدّة قراءات ممكِّنة للاهتمام الذي حظيت به المملكة باعتبار أن السعودية تشكل العمود الفقري للأمن والسلام في المنطقة وأكبر منتج للنفط وتمضي في اتجاه متغيرات مجتمعية واقتصادية واستثمارية غير مسبوقة وفق منطلقات الرؤية ٢٠٣٠، فضلا لمواجهتها بقوة للمشروع الإيراني الإرهابي التدميري في المنطقة.

ووضح جليا مدى اهتمام القادة عندما توسط الأمير محمد بن سلمان في «الصورة العائلية» التي التقطت في أوساكا اليابانية، وأرسلت رسالة عالمية بتصدر السعودية للمشهد عالمياً. لقد تبادل ابن سلمان التحية والحميمية مع الرئيس فلاديمير بوتين على هامش القمة، وأعرب بوتين عن دعمه للسعودية في رئاسة مجموعة العشرين العام القادم، مؤكدا سعادته بزيارة المملكة الخريف القادم، والتقى برئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي الذي حضنه بحميمية بالغة، وأيضاً التقى مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، وتناول الفطور مع ترمب الذي نوه بجهود الأمير محمد بن سلمان في مكافحة الإرهاب ومثمنا دور السعودية الحيوي في ضمان الاستقرار في الشرق الأوسط وأسواق النفط العالمية، وبقراءة لغة الجسد والنظرات بين الأمير محمد بن سلمان، والقادة يتضح مدى الجدية والحميمية التي اتسمت بها لقاءاته مع القادة.

المملكة كانت لاعباً رئيسا في القمة على مستوى كافة الأجندة وكان من الملفت ما ذكره الأمير محمد بن سلمان في كلمته في القمة عندما قال إن المملكة تؤكد أهمية أمن وسلامة إمدادات الطاقة التي تُعد ضرورةً لتلبية الاحتياجات الأساسية للاقتصاد العالمي، وتبرز الحاجة إلى العمل على وضع أُطرٍ مؤسسية قوية وذات نطاقٍ واسع، لتعزيز الاستقرار في أسواق النفط، وهذا ما طمأن قادة دول العشرين حيث شددت المملكة على أهمية تعزيز أمن الطاقة، وشجب جميع الممارسات الإرهابية التي تمس أمن الطاقة العالمي، وترمي إلى تحقيق أهداف سياسية، في إشارة واضحة للنظام الايراني الإرهابي. وكان الأمير محمد بن سلمان واضحا عندما قال: في ضوء ما يواجه العالم اليوم من تحديات متداخلة ومعقدة فإن الحاجة أكثر إلحاحا من أي وقت مضى لتعزيز التعاون والتنسيق الدوليين، وتعتمد فعالياتنا في تحقيق ذلك على قدرتنا لتعزيز التوافق الدولي من خلال ترسيخ مبدأ الحوار الموسع والاستناد إلى نظام دولي قائم على مبادئ ومصالح مشتركة، وعكست هذه العبارة حرص المملكة التعامل وفق المرجعيات وقرارات الشرعية الدولية والعمل مع مجموعة العشرين لإيجاد توافق لحل الأزمات في العالم.

واختتم ولي العهد كلمته بإرسال رسالة للقادة مفادها أن المملكة من رئاستها لمجموعة العشرين ستستمر بالاهتمام بموضوعات التغيّرِ المناخي، وخفض الانبعاثات والتكيف مع آثارها، والتوازن البيئي، والأمن الغذائي، والطاقة والمياه، والاستثمار في رأس المال البشري وتمكين المرأة والشباب للضمان الاستدامة، وستكون هذه القضايا على أجندتنا تحت رئاسةِ المملكةِ للمجموعة.

لقذ حققنا في قمة أوساكا الصدارة التي تليق بالمملكة ومكانتها العالمية وإعادة التموضع في المحفل العالمي.. الرياض بوصلة العالم في عام ٢٠٢٠ وسيكون ذلك العام تغييرا في قواعد اللعبة.


وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( الرياض بوصلة العالم «2020» .. تغيير في قواعد اللعبة ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : صحيفة عكاظ

أخبار ذات صلة

0 تعليق