السعودية اليوم الأحمري يكشف عن موقف سابق لـ صديقه الشيخ بشأن إغلاق المحلات وقت الصلاة.. وسر تراجعه اليوم

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
الأحمري يكشف عن موقف سابق لـ صديقه الشيخ بشأن إغلاق المحلات وقت الصلاة.. وسر تراجعه اليوم من موقع مزمز، بتاريخ اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019 .

كشف الكاتب “فهد الأحمري” عن قصة قديمة  مع زميل له  في كلية أصول الدين بشأن إغلاق المحال وقت الصلاة . وقال الأحمري: “كنت قد تحدثت إلى صديقي فضيلة الشيخ وهو زميلي سابقا في كلية أصول الدين، وقد كان يعارضني ويرى وجوب إغلاق المحلات وقت الصلاة إلا أنني لمست منه، مؤخراً، توجها مغايرا عما كان يراه في هذه القضية”.

وأضاف خلال مقاله المنشور في صحيفة الوطن بعنوان “أدلة إغلاق المحلات وقت الصلاة “سألته ولماذا اختلف رأيك اليوم؟ أفادني، لأمور ومنها أن أوقات الصلوات فيها سعة فلماذا نضيّق ما وسعه الله علينا ونعطل مصالح الناس”.

وتابع: كلنا نعلم الآية {…إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} أي في وقت محدد معلوم. وإذا نظرنا لهذه الأوقات من خلال النصوص الواردة نجد أن الصلاة تُدرك حتى في آخر لحظة من وقتها كما في الحديث المتفق عليه (مَن أدرك مِن الصبح ركعةً قبل أن تطلع الشمس، فقد أدرك الصبح، ومَن أدرك ركعةً مِن العصر قبل أن تغرب الشمس، فقد أدرك العصر)، والمقصود بركعة هنا جزء من الركعة وأقل الجزء هو تكبيرة الإحرام، فمن كبر للإحرام قبل خروج الوقت فقد أدرك الصلاة، طكما هو الحال في إدراك الجماعة، وهو مذهب جمع من العلماء ومنهم الحنابلة والأحناف.
وأردف: السؤال هنا، ما هو أول وقت كل صلاة وما هو آخرها؟ تأتي الإجابة من خلال أحاديث عدة ومنها نزول جبريل عليه السلام مرتين إلى نبينا صلى الله عليه وسلم ليصلي به الصلوات الخمس، النزول الأول عند أول وقت كل صلاة والنزول الآخر عند آخر وقت كل صلاة. وهو دليل جلي على أن الصلوات لها أوقات واسعة ممتدة فلا يخرج وقت صلاة إلا بدخول الصلاة التي تليها.
وأكمل : إن أقل وقت في صلاة هو ما يقارب الساعة ونصف الساعة وهو وقت دخول صلاة المغرب ووقت خروجه – بحسب تقويم أم القرى -، بينما أطول وقت هو صلاة الظهر الممتد لثلاث ساعات بحسب الأحاديث الواردة والمصدر التقويمي المعتمد السابق. فإذا كان لدينا ساعة ونصف الساعة، كأقل وقت، يمكن أداء الصلاة فيها فلماذا نحجّر على الناس ونلزمهم بإغلاق المحلات قبل دخول الوقت بـ10 دقائق ويمتد الإغلاق لما يقارب 40 دقيقة لكل صلاة وهو ما يعادل 200 دقيقة يوميا لأربع صلوات؟!
وأضاف” وعليه، فإن إغلاق المحلات أول وقت الصلوات وإلزام الناس بالصلاة في هذا الوقت فيه إلزام بما لم يُلزم الناسَ به الشرعُ المطهر. قد يرى البعض أن إغلاق المحلات وقت الصلوات فيه تحفيز للناس على أداء الصلاة جماعة إلا أن هذا مبحث آخر. صلاة الجماعة لها أجر عظيم، بلا شك، وهي سنة غير واجبة كما فصلناها في مقال سابق في هذه الصحيفة.
وقال إن فضيلة الأجر المكتسب لصلاة الجماعة يؤديها من أراد تحصيل تلك الفضيلة باختياره، وليس علينا إرغام الجميع بتحقيق الأفضلية لأنها ستخرج من دائرة الاختيار إلى دائرة الإجبار. بمعنى آخر، فإذا كانت جميع المحلات التجارية مفتوحة وقت الصلاة ثم يختار أحدهم الصلاة جماعة على التسوق وقضاء احتياجاته فإن الفضيلة هنا تتجلى بصورة أكمل لأنه أمام خيارين وليس خيارا واحدا.
واختتم مقاله قائلا: إن بلدنا اليوم أصبح دولة استثمارية على مستوى العالم فكيف لنا استقطاب مستثمرين من الخارج يوظفون أموالهم عندنا في ظل تعطيل الأعمال لحوالي 200 دقيقة يوميا، والذي يعادل 73,000 دقيقة سنويا لأمر لم ترد بوجوبه الشريعة منذ بزوغ الإسلام باستثناء صلاة الجمعة.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( السعودية اليوم الأحمري يكشف عن موقف سابق لـ صديقه الشيخ بشأن إغلاق المحلات وقت الصلاة.. وسر تراجعه اليوم ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مزمز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق