بشهادة دولية.. المملكة الثانية عالميًا في نشر أبراج الجيل الخامس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بشهادة دولية.. المملكة الثانية عالميًا في نشر أبراج الجيل الخامس من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

أعلنت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات بالمملكة العربية السعودية، اليوم الأربعاء، عن عدد من القفزات النوعية التي حققها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في عام 2019م؛ بهدف بناء وتعزيز البنية التحتية وتحسين جودة الخدمة بما يمكن نشر التقنيات الحديثة وتحسين تجربة المستخدمين، من بينها وصول عدد الأبراج، التي تدعم تقنيات الجيل الخامس إلى 5,200 برج قاعدي في أكثر من 30 مدينة حول المملكة.

وستسهم هذه التقنية في توفير البنية التحتية الرقمية للعديد من الخدمات المبتكرة، بالإضافة إلى تمكين الثورة الصناعية الرابعة وتبني التقنيات الناشئة والحديثة.

كما شملت هذه المنجزات وصول المملكة للمرتبة الثانية في قائمة دول مجموعة العشرين لمجموع تخصيص النطاقات الترددية المحددة عالميًا لتقديم خدمات الاتصالات المتنقلة، وذلك وفقًا لتقارير وإحصاءات تخصيص دول المجموعة للنطاقات الترددية. 

وكانت المملكة قد حلت ثانياً بعد اليابان متقدمةَ على المملكة المتحدة وألمانيا وإيطاليا وكندا، وبقية دول العشرين، وذلك عبر وصول إجمالي النطاقات الترددية المخصصة لتقديم خدمات الاتصالات إلى (1110) ميجاهرتز.

وأسهمت زيادة مخصصات الطيف الترددي في زيادة سرعات الإنترنت وزيادة نسبة انتشار خدماته؛ حيث وصلت سرعات المتنقل في المملكة بنهاية نوفمبر 2019 إلى 51.80 ميجابايت/ثانية، ونتيجة لذلك احتلت المملكة المرتبة الـ(14) عالميًا في سرعات الإنترنت المتنقل بين دول العالم.

كما كشفت هيئة الاتصالات، أن من بين الجهود الهادفة إلى تحسين البنية التحتية لخدمات الاتصالات وتقنية المعلومات تأسيس البنى التحتية الأساسية لشبكات الاتصالات خدمةً من الخدمات الأساسية في المخططات الجديدة، وذلك في إطار تأهيل الأحياء السكنية الجديدة والمشروعات الحكومية والتجارية ومناطق الأعمال وتجهيزها بمرافق الاتصالات وتقنية المعلومات خلال مراحل تهيئة المخططات وتشييد المباني.

وفي مجال التحول الرقمي والتقنيات الحديثة، دشنت الهيئة خلال عام 2019م بوابة الحوسبة السحابية؛ سعيًا في توطين خدمات الحوسبة السحابية، وتحفيز اعتماد الحلول والتقنيات المتعلقة بها في المملكة للارتقاء بمستوى الآداء والإنتاجية والمرونة للجهات الحكومية والقطاع الخاص.

وصنف الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، المملكة ضمن الأعلى نضجًا في تنظيم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، فيما حقق القطاع في المملكة موقعاً متقدماً في مؤشرات التنافسية العالمية، حيث قفزت المملكة (16) مرتبة عالمياً على هذا الصعيد، بوصف هذا القطاع واحداً من أكثر القطاعات نمواً وتطوراً في المملكة.

يذكر أن الاتحاد الدولي للاتصالات "ITU"، الوكالة التابعة للأمم المتحدة، قد أشاد بالأرقام القياسية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات التي سجلها حج عام 1440هـ، وذلك في تقرير صادر عنه حول البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة، مسلطًا الضوء على تقديم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات لأعداد تصل إلى 2.5 مليون زائر، ما يتطلب بنية تحتية بمواصفات عالية لضمان تلبية احتياجات الحجاج وبقية السكان.

وأشار إلى أن الاستهلاك القياسي للبيانات والاتصالات الذي شهده موسم حج هذا العام، بعد أن بلغ أكثر من 38.9 ألف تيرابايت من البيانات قبل الحجاج - أي ما يعادل مشاهدة أكثر من 15.9 مليون ساعة من الفيديو عالي الدقة 1080 بكسل - بزيادة قدرها 27 % عن العام الماضي، وبلغ متوسط سرعة التنزيل في مكة المكرمة 44 ميغابت في الثانية - بزيادة قدرها 67 % عن العام الماضي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق