«عيش لنفسك».. كيف تحب ذاتك وتطورها؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
«عيش لنفسك».. كيف تحب ذاتك وتطورها؟ من موقع صوت الأمة، بتاريخ اليوم السبت 1 ديسمبر 2018 .

لن تستطيع أن تحب الأخرين ما لم تحب نفسك، وليس هنا معنى الحب هو الغرور والنرجسية، بل معاملتها برفق وحب، فدائما ما نجد أشخاصا مهملين فى ذاتهم لا يهتمون بها، الأمر الذى ينعكس على مظهرهم الخارجي وطبيعتهم الداخلية، قد يكونوا اجتماعيين ويتعاملون مع دوائرهم الاجتماعية بشكل جيد، ولكن وسط هذه التعاملات يهملون ذواتهم، لذا فعليك أن تهتم وتحب ذاتك وتسعى لتطويرها، فهو الطريق الحقيقي للنجاح فى مستقبلك أو علاقتك مع الأخرين ويقدم لكم"صوت الأمة" الطريق لذلك.

عقلك

هو البداية، فكما الجسد يحتاج لطعام وشراب للصحة، فالعقل أيضا يحتاج لتغذية ورعاية  وإهمالة وعدم تشغيله يؤدي إلى خموله تدريجيًا، اهتم بعقلك عن طريق الاهتمام بكافة المدخلات، بمعنى اهتم بما تقرأه وتسمعه وتشاهده، خصص وقت للقراءة في كل شيء، اعرف شيء عن كل شيء، بهذه القاعدة ستجني الكثير من الفائدة والمعرفة، وستصل إلى أعلى درجات الاهتمام بالذات.

مظهرك

البعض يبالغ فى الاهتمام بمظهره بشكل مرضى، وآخرون لا يبالون بمظهرهم فى اعتقاد أن المظهر ليس كل شئ، حقيقة هو ليس كل شئ ولكن لا يعني ذلك إهماله فهو جزء هام جدًا من مظاهر الاهتمام بالذات ، المظهر هو الذي يكون الانطباع الأول للآخرين عنك، من لا يعرفك ولم يتحدث معك بالتأكيد سيحكم عليك من مظهرك، اهتم بمظهرك جيدا، ولكن ليس عن طريق تتبعك الجنوني للموضة، أو ارتداء ما لا يليق بك، حاول ارتداء ما يعبر عن شخصيتك الحقيقة، وبالتأكيد ما يلائم وزنك وطولك إلى آخر هذه الأمور.


تطوير الذات


علاقاتك

دوائرك الاجتماعية هامة جدا فى تحديد قدرتك على النجاح فكلما أحطت نفسك بشخصيات فاشلة سيؤثرون ذلك سلبا على مستقبلك وقدرتك على النجاح، فهم يؤثرون على حالتك النفسية ستجدهم يستنزفونك، فحاذر أن تدخل في علاقة تستنزفك، اجعل شعارك في علاقتك بالآخرين أن تكون علاقة صحية، لا تحمل نفسك ما لا طاقة لها به،لا تتنازل عن حقك ولا تتهاون من أجل الآخرين، لا تتسبب في الإحباط لنفسك بنفسك بسبب علاقات أنت تعلم جيدًا أنها لا تليق بك، فلن تستطيع محبة ذاتك وأن وسط محبطين.

ذاتك

لكي تحب ذاتك عليك أن تؤمن بهذه القاعدة "تقبلها كما هي، أنت لست إنسانا كاملا، كل منا له مميزات وعيوب، في حين إدراكك لعيوبك عليك أولا تقبلها كما هي ثم محاولة تطويرها رويدا، دون أن تكره ذاتك، فحبك لذاتك هو من سيجلب لك السعادة، فلا تنتظرها من أحد، افعل لنفسك ما تريده وما تتمناه، ذاتك هى أهم شخص عندك، اجعلها قاعدة أمام عينيك دائمًا، ذاتك هى الأهم والأولى ليس بدافع الأنانية، ولكن أن تتهاون في حق نفسك من أجل الآخرين ليس في صالحك.

تنصلك

أن تتنصل من شئ ما هو أن تبتعد وأن لا تكون طرفا في شئ لا يعنيك، فلا تشغل وقتك بما لا يعنيك، فوقتك هو الكنز الحقيقي الذي تملكه، والذي على الأغلب وللأسف لا تشعر بقيمته الحقيقية، وقتك هو أثمن ما تملك، لا تضيع وقتك في أمور تافهة، أو بالتدخل فيما لا يعنيك، احترم وقتك واستغل كل دقيقة من يومك في تطوير نفسك، سواء على المستوى المعرفي والثقافي أو الصحي، اهتم بنفسك واجعل كل يوم كأنه آخر يوم تعيشه، افعل كل ما تريد فعله ولا تقيد نفسك، الوقت هو كل شيء فلا تضيعه في سبيل الآخرين.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( «عيش لنفسك».. كيف تحب ذاتك وتطورها؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : صوت الأمة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق