بعد الحوت الأزرق ومريم.. MOMO وpubg تثير الرعب والجدل.. دار الإفتاء تحذر من مومو وتطالب بتجريمها.. مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية: تحرض على إزهاق الروح والقتل.. والطفولة والأمومة”: تهدد حياة الأطفال| دار الإفتاء تحذر من لعبتى MOMO وpubg وتطالب بتجريمهما

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
بعد الحوت الأزرق ومريم.. MOMO وpubg تثير الرعب والجدل.. دار الإفتاء تحذر من مومو وتطالب بتجريمها.. مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية: تحرض على إزهاق الروح والقتل.. والطفولة والأمومة”: تهدد حياة الأطفال| دار الإفتاء تحذر من لعبتى MOMO وpubg وتطالب بتجريمهما من موقع عرب نيوز، بتاريخ اليوم السبت 2 مارس 2019 .

حذرت دار الإفتاء من المشاركة في اللعبة المسمّاة بـ«مومو MOMO»، وعلى من استُدرِج للمشاركة فيها أن يُسارِعَ بالخروج منها، وأمرت دار الإفتاء المصرية بالجهات المعنية تجريم هذه اللعبة، ومَنْعَها بكل الوسائل الممكنة .

كما أنه على الآباء متابعة أولادهم والحرص على معرفة الألعاب التي يلعبونها ؛ حتى نقيهم شر هذه الألعاب ، حيث أنه يُقال إن الرسائل المصاحبة للصورة تُشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو وضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الإنتحار .

وحتى الآن، أصدرت العديد من المدارس في المملكة المتحدة تحذيرات، كانت قد وُجهت لأولياء الأمور، حول «تحدى مومو»، فضلاً عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعى فيما يتعلق بـ«التحدى» .

وأوضحت الدكتورة عزة العشماوى، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن خط نجدة الطفل 16000 تلقى بلاغاً يفيد بإطلاق لعبة جديدة تسمّى تحدى مومو (Momo challenge) تهدد حياة الأطفال، موضحة إلى أنه تم إطلاقها عبر تطبيق ال “واتس أب “، وهى لعبة جديدة تؤدى إلى الإنتحار، انطلقت فى بلدان عديدة حول العالم .

وأضافت ” عزة العشماوى” أن “اللعبة المميتة” تبدأ بتحدى يسمى تحدى مومو عن طريق متحكم غامض، يقوم بإرسال صور عنيفة الطابع إلى طفل عبر تطبيق ال واتس أب، أو من خلال الألعاب عبر الإنترنت، ويقوم من خلالها بتهديد الفتيان الصغار فى حال رفضوا اتباع الأوامر التى تطلبها منهم!! والتى تصحبها رسالة مخيفة تستهدف بعض مستخدمى ال “واتس آب”، وتقوم بتهديدهم بأنها تعرف الكثير من المعلومات عنهم كما تشجع الأطفال على القيام بأعمال مؤذية أو وضع أنفسهم بمواقف خطيرة .

وناشدت ” العشماوى” الجهات المعنية، بضرورة إدراج مثل هذه الألعاب تحت مظلة الجرائم الإلكترونية، مشددة على أن أمن أطفالنا وسلامتهم هى مسئولية مشتركة بين جميع أجهزة الدولة.

كما ناشدت أولياء الأمور بضرورة متابعة ألعاب أطفالهم بإستمرار حتى لا يقعوا فريسة سهلة للقرصنة الإلكترونية، والتى قد تعرض حياتهم للخطر، داعية أولياء الأمور بالإتصال بالخط الساخن لنجدة الطفل “16000” للحصول على المشورة النفسية الصحيحة فى التعامل مع مثل هذه المواقف مع الأطفال .

وذكرت ” العشماوى” أن المجلس قد أطلق بالتعاون مع الشركاء حملات لتوعية الأطفال والأهالى بكيفية استخدام الإنترنت بدون مخاطر مثل الحملة التى أطلقها المجلس ضد “التنمر الالكتروني” فى ابريل من العام الماضى، والتى هدفت إلى تقديم رسائل توعوية للأطفال والمراهقين، لتعريفهم بإرشادات وإجراءات السلامة عبر الإنترنت، وفى اليوم العالمى للإنترنت الآمن حرص المجلس مجدداً على نشر ثقافة حماية الأطفال من الأخطار التى من الممكن أن يتعرضوا لها من خلال شبكة الإنترنت .

فيما أصدر مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، بيانا بشأن لعبتى “مومو” و”pubg”، تضمن 10 نصائح لأولياء الأمور لمتابعة ذويهم، مؤكدًا أنه تابع عن ما نشر عبر وسائل التواصل الاجتماعى، من ألعاب تخطف عقولَ الشباب، خاصة وكثير من أفراد المجتمع، وتجعلهم يعيشون عالمًا افتراضيًّا يعزلهم عن الواقع، وتدفعهم بعد ذلك إلى ما لا تُحمد عاقبته، ومن ذلك ما انتشر مؤخرًا من لُعبة تُدعى “مومو” وما يماثلها، وتستهدف هذه اللعبة جميع الفئات العمرية، وخاصة الشباب وتعتبر الوجه الآخر للعبة الحوت الأزرق و”pubg”.

وقال مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، فى بيانه:”هذه اللعبة تبدو فى ظاهرها بسيطة، لكنها للأسف تستخدِم أساليبَ نفسيةً معقَّدةً تحرض على إزهاق الروح من خلال القتل، وتجتذب اللعبة محبى المغامرة وعاشقى الألعاب الإلكترونية لأنها تستغل لديهم عامل المنافسة تحت مظلة البقاء للأقوى.

ورصد قسم متابعة وسائل الإعلام بالمركز أخبارًا عن حالات قتل من مستخدمى هذه اللعبة، وقد نهانا الله سبحانه عن ارتكاب أى شيء يهدد حياتنا وسلامة أجسامنا وأجسام الآخرين فقال تعالى:”وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا” “النساء: 29″،كما قال “وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِى حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ” “الأنعام 151”.

وقدم مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية، عدَّةَ نصائحَ لجميع فئات المجتمع تساعده على تحصين أبنائه، وتنشئتهم تنشئة سوية واعية تقيه من أمثال هذه المخاطر.

وهذه النصائح كالآتي:

1- متابعة الأبناء بصفة مستمرة وعلى مدار الساعة.

2- مراقبة تطبيقات الهاتف بالنسبة للأبناء، وعدم ترك الهواتف بين أيديهم لفترات طويلة.

3- شغل أوقات فراغ الأبناء بما ينفعهم من تحصيل العلوم النافعة والأنشطة الرياضية المختلفة.

4- التأكيد على أهمية الوقت بالنسبة للشباب.

5- مشاركة الأبناء فى جميع جوانب حياتهم مع توجيه النصح وتقديم القدوة الصالحة لهم.

6- تنمية مهارات الأبناء، وتوظيف هذه المهارات فيما ينفعهم والاستفادة من إبداعاتهم.

7- التشجيع الدائم للشباب على ما يقدمونه من أعمال إيجابية ولو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء، ومنح الأبناء مساحة لتحقيق الذات وتعزيز القدرات وكسب الثقة.

8- تدريب الأبناء على تحديد أهدافهم، واختيار الأفضل لرسم مستقبلهم، والحث على المشاركة الفاعلة والواقعية فى محيط الأسرة والمجتمع.

9 -تخير الرفقة الصالحة للأبناء ومتابعتهم فى الدراسة من خلال التواصل المستمر مع المعلمين وإدارة المدرسة.

10- التنبيه على مخاطر استخدام الآلات الحادة التى يمكن أن تصيب الإنسان بأى ضرر جسدى .

 

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( بعد الحوت الأزرق ومريم.. MOMO وpubg تثير الرعب والجدل.. دار الإفتاء تحذر من مومو وتطالب بتجريمها.. مركز الأزهر العالمى للفتوى الإلكترونية: تحرض على إزهاق الروح والقتل.. والطفولة والأمومة”: تهدد حياة الأطفال| دار الإفتاء تحذر من لعبتى MOMO وpubg وتطالب بتجريمهما ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : عرب نيوز

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق