توقّف عن لوم نفسك

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
توقّف عن لوم نفسك من موقع العربى الجديد، بتاريخ اليوم الاثنين 5 أغسطس 2019 .

أحياناً، تلوم نفسك على الطريقة التي تعيش فيها لأنها ليست مثالية كما تريد. عندما تتحدث إلى أصدقائك أو تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي، ستتوصل إلى استنتاج مفاده بأن حياتك شاحبة بالمقارنة مع الآخرين، وستبدأ في الشعور بالذنب. حان الوقت لأن تحتضن نفسك. في هذا السياق، يُقدّم موقع "برايت سايد" ثماني نصائح، وهي:

1 - خياراتك المهنية

كلّما كانت وظيفتك غير عادية وأجرها قليل، شعرت بالعار بسبب اختياراتك المهنية. وتشكك في قدراتك أكثر إذا كان لديك مؤهلات للحصول على وظيفة أكثر استقراراً وراتب أفضل، لكنّك اخترت مساراً مختلفاً. الضغط يكون أكبر عندما يواصل أصدقاؤك صعود السلّم. لكن إذا كنت سعيداً بعملك، يجب أن تفخر بما تفعله.

2 - نقص في القدرات

قد تعاني من الإهمال لأنك عاجز عن القيام بشيء ما. لكن لا يجب أن تخجل من ذلك. كل شخص لديه نقاط قوة وضعف. لذلك، إذا لم تكن جيداً في شيء فهذا لا يعني أنك خاسر. تذكر أن قوتك في مكان آخر.

3 - تريد بعض الوقت لنفسك

في عالم منفتح على الخارج، يصعب أحياناً أن تبرّر للآخرين حاجتك إلى قضاء بعض الوقت لوحدك. إذا كنتِ أماً، ستشعرين بالذنب في حال جلست لبعض الوقت وحيدة، قبل أن يجدك أطفالك. الحقيقة هي أن كل شخص يستحق وقتاً يكون فيه بمفرده ويدلل نفسه من دون القلق بشأن الآخرين. لذلك، امنح نفسك ذلك الوقت ولا تشعر بالذنب.

4 - الأصدقاء والشركاء الذين تختارهم

ربّما يكون لديك شريك أو أصدقاء في حياتك يعتقد آخرون أنهم ليسوا جيدين بما فيه الكفاية لك. لكن، إذا عاملوك جيداً، لا يهم رأي الآخرين. يجب أن تكون سعيداً بوجود أشخاص مثلهم في العالم يهتمون بك.

اقــرأ أيضاً

5 - من أين تأتي؟

إذا كنت تخجل من ماضيك، فمن غير المرجح أن تكون قادراً على تقدير الحاضر والتطلّع إلى المستقبل. قبول ماضيك الذي شكلك هو إحدى الوسائل التي تساعدك على حب نفسك. إذا أتيت من مكان سيئ، فذلك يعني أنك أفضل حالاً الآن، أو أنه يمكنك أن تكون في حال أفضل.

6 - الطعام الذي تتناوله

ربّما يُحاول الأصدقاء المهتمون بالصحة جعلك تشعر بالذنب في حال كنت تستمتع بتناول شيء لذيذ. لكن لا يجب أن تخجل طالما أنك تعتني بصحتك. الأكل واحد من أعظم متع الحياة. وإذا كنت تستطيع الاستمتاع، فلا تتردد.

7 - أن تكون مختلفاً

من الصعب بالفعل أن تكون جزءاً من أقلية. لذلك، لا تساعد نفسك إذا ما شعرت بالسوء حيال كونك مختلفاً. بدلاً من السعي لأن تكون جزءاً من الغالبية، يجب عليك تقدير تفردك والاستفادة منه.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( توقّف عن لوم نفسك ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : العربى الجديد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق