وجهة نظر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
وجهة نظر من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 1 سبتمبر 2018 .


مشاكل بالجملة شهدتها الساحة الرياضية خلال هذا الاسبوع بداية من أزمة محمد صلاح ووكيله مع اتحاد الكرة ومرورا بالجمعية العمومية للزمالك وحكاية ملابس لاعبي المنتخب وغيرها من الأمور التي ملأت وسائل الاعلام المختلفة والتي تؤكد ضبابية اللوائح وتدخل من لا يعي المسئولية وكلها أمور مؤسفة وتسيء للرياضة المصرية ليس محليا بل خارجيا في وقت تسير مصر بخطوات ناجحة في كل المجالات وهو الأمر الذي يؤكد ضبابية المواقف التي تحتاج لحسم وضرورة تصحيح بعض الأمور وتحديد ودراسة كل الأمور للرد عليها علميا وبلا اجتهادات وفتاوي من غير المختصين.
وبداية فأزمة صلاح وهي الأكبر لنجومية اللاعب هي في الأصل أزمة بلا لزمة وتدخل سافر من محاميه الذي كتب كلاما لا يليق وسحبه بعد ذلك وطلبات صلاح مشروعة في إطار جماعية المنتخب ولا يختلف عليها أحد في مصر أو اتحاد الكرة فمن حق المنتخب بما فيه صلاح ان يكون له خصوصيته وتأمينه وتحديد مواعيد للإعلام والمعجبين وما غير ذلك وكذلك مراعاة ووضوح الحقوق التسويقية وخلافه واعتقد ان اتحاد الكرة عندما حدث خطأ في صورة النجم علي الطائرة تم التصحيح وبالتالي لابد أن يكون هناك مسئول محترف متخصصص في هذا الأمر داخل اتحاد كرة القدم ليحدد ويضمن حقوق التسويق للجميع ولكن ليس من حق المحامي التدخل السافر والتهديد ولابد أن يحسم صلاح الأمر مع هذا المحامي الذي يسيء له أولا خاصة ان مصر كلها وراء نجمها في كل وقت واعتقد ان هذا الأمر سينتهي تماما بجلسة خلال ساعات بين النجم والمهندس هاني أبوريدة بعيدا عن المزايدات.
أزمة الزمالك وراءها قانون الرياضة الجديد الذي مازلت أؤكد انه خرج في سرعة دون سبب وان هناك سلبيات بالجملة تحتاج لتصحيح وليس منطقيا ان كل ناد يضع لائحة علي المزاج وبالذات كما حدث بالزمالك من توكيلات وإلغاء بند مرور عام للتصويت وخلافه والاخطر عدم تدخل وزارة الرياضة التي تركت الأمر للجنة الأوليمبية الأضعف من مواجهة أحد وهو أمر مؤسف ولا يصلح في مصر خاصة ان الاندية والاتحادات تحصل علي تمويلها من الدولة فكيف لا يحق بعد ذلك للدولة ممثلة في وزارة الرياضة ان تتدخل وذلك رغم كل الدعم المالي وخلافه من تسهيلات في أراضي النادي ومرافقه وخلافه والنتيجة ما نشاهده حاليا من مشاكل.
ومع احترامي للجنة الأوليمبية الدولية فليس من حقها هذا التدخل ولابد من شرح طبيعة العمل في مصر لها ودعم الدولة المقدم ولابد من توحيد اللوائح وان تكون اللجنة الأوليمبية علي مستوي المسئولية أو تعتذر ولابد ايضا من الفصل بين عضوية مجلس ادارة اللجنة ومجالس الاتحادات الرياضية لضمان الحساب السليم وليس منطقيا ان الشخص نفسه يكون في المكانين ويكون خصما وحكما ويحاسب نفسه ونحن لسنا في الجمهورية الفاضلة.
أما موضوع ملابس المنتخب فالأمر يسيء لمنتخبنا ولابد من حسم الوضع سريعا وربما تأخرت الملابس من الشركة الراعية للأمر ولكن في نفس الوقت كان يجب من مسئولي المنتخب عدم تسليم هذا الحكم للاعبين في المرحلة السابقة ولكن علاج الأمر بسيط وليس منطقيا ان نتصيد الأمر ونحوله لمشكلة والمنتخب علي أبواب مباراة في التصفيات وبالتالي علاج هذه الأمور يكون بعيدا عن الاعلام والأمر يحتاج لحالة ترتيب أوراق وضبط للأداء لصالح الرياضة المصرية.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( وجهة نظر ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق