طريقة تعامل مجلس الأهلى فى «السوبر» لم تكن «سوبر»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
طريقة تعامل مجلس الأهلى فى «السوبر» لم تكن «سوبر» من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 1 سبتمبر 2018 .


لم يكن مسؤولو الأهلى «سوبر» فى إدارتهم لملف المشاركة بالسوبر «المصرى- السعودى».. ماطلوا وفكروا كثيرا فى مباراةٍ كل فائدتها تصب فى مصلحة العروبة الكروية وتعزز وتعظم من قيمة العلاقة الشقيقة التى تربط شعبين شقيقين منذ زمن بعيد.
الاتحاد السعودى فتح ذراعيه لمشاركة الأهلى كبطل للدورى المصرى مع نظيره الهلال بطل الدورى السعودى، وكان الرد جافيا ولا يحمل أى احترافية من مسؤولى الأهلى الذين صدموا الشارع العربى برفضهم المشاركة فى السوبر السعودى، عكس الزمالك بطل الكأس المقرر أن يلاقى نظيره اتحاد جدة السعودى بطل الكأس.. شتان بين موقف وطنى وعربى ومسؤول من مجلس إدارة الزمالك، وموقف أهلاوى مراوغ من مجلس إدارته الذى جانبه التوفيق عندما رفض المشاركة وتراجع عن اتفاقه مع نظيره السعودى أكثر من مرة، ورفضه خوض المباراة فى السعودية وطلبه نقلها إلى القاهرة، واعتراضه بسبب ضيق الوقت ثم إعلان خوضه مباراة السوبر الإماراتى فى مفاجأة مدوية.
لماذا رفض الأهلى اللعب فى السعودية، بينما وافق على اللعب فى الإمارات؟!.. تلك هى الإشكالية التى تعكس عدم المعاملة السوبر وغير المحترفة من مجموعة أفراد يديرون الأهلى بالهوى والمزاج وطبقا لأفكار شخصية لا علاقة لها بإدارة مؤسسة وقلعة كبرى من قلاع الكرة والرياضة فى الشرق الأوسط وأفريقيا.. مجلس الأهلى عليه مراجعة نفسه قبل أن تتصاعد أزمة بلا لازمة، عليه أن يجرد نفسه من الأهواء والأغراض ويجعل كل الأشقاء على مسافة واحدة من مصر الحبيبة.
وكم كان رائعا وراقيا بيان الشقيقة السعودية!، وهو ما وضح من خلال اتحاد الكرة السعودى فى بيانه الذى جاء رداً على تجاوزات صارخة من الأهلى فى حق العروبة الكروية، وكان على النحو التالى: «يود الاتحاد السعودى لكرة القدم التأكيد على أن مباراتى السوبر السعودى المصرى ستقامان كما حدد لهما سابقاً فى الرياض بين الهلال والزمالك، وفى جدة بين الاتحاد والزمالك.. يأتى ذلك بعد أن اختار الناديان اللعب مع الزمالك لعدم تعاون النادى الأهلى المصرى ولتأخره فى إعطاء مواعيد محددة، وفق ما هو مأمول بالتعاون فى مثل هذه المناسبات، التى تتطلع معها الأندية السعودية لبناء شراكات تعزز علاقات المحبة والأخوة بين رياضيى البلدين الكبيرين مصر والسعودية».
وبناء على ذلك، من المقرر أن يواجه الزمالك الاتحاد والهلال، فى المباراتين يومى 5 و10 نوفمبر المقبل فى الرياض والقاهرة على الترتيب.
والسؤال الآن: كيف لاتحاد الكرة المصرى أن يرضى لنفسه بالمهانة والضعف والقنوط فى مواجهة الرغبات الشخصية لمجلس الأهلى غير المسؤول فى قراراته؟! كيف يوافق للأهلى على اللعب فى السوبر الإماراتى بمقترح من راعٍ بدرجة مشجع أهلاوى وليس محترفا، وإذا كان الراعى المشجع غير الكامل فى تصرفاته ارتضى التفرقة بين بلدين شقيقين مثلما يفرق تماما فى المعاملة بين ناديين مصريين كبيرين هما الأهلى والزمالك.. فكيف يرتضى اتحاد الكرة المصرى، الأب الشرعى للعبة، أن يكون مجرد لعبة فى يد إدارة هاوية بالأهلى وراعٍ مازال يعيش فى جلباب المشجعين؟!.. إنها الطامة الكبرى والكارثة التى تهدد استقرار الرياضة.. لابد من تدارك الموقف بقوة والابتعاد عن الألوان والأهواء والمصالح الشخصية ولغة الحب والكراهية.. لابد من معايير عادلة فى التعامل، وتدارك المواقف بفكر الكبار وبلغة الاحتراف!!.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( طريقة تعامل مجلس الأهلى فى «السوبر» لم تكن «سوبر» ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق