عين الصقر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
عين الصقر من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 17 نوفمبر 2018 .

عين الصقر
أسامة صقر
الجمهورية نشر في الجمهورية يوم 17 - 11 - 2018

بالتأكيد وصول الاهلي الي القمة ليس سهلا بل تحقق بصعوبة وايضا إبقاؤه عليها ليس سهلا وعندما يسقط يكون الامر بصعوبة ومعني ذلك ان ما يشهده الاهلي حاليا هو نوع من الاستراحة أو الاحساس والشعور بالمرض ولابد من علاجه وانا اثق تماما وتمام الثقة بأن رئيس الاهلي الكابتن محمود الخطيب كلما زادت الحرب عليه فهو دليل علي النجاح وان كان يحتاج لبعض الوقت لاعادة ترتيب البيت.. الاهلي يحتاج للكثير من العمل المخلص حتي يتعافي وان كان تربعه علي قمة المسابقات المحلية وأيضا الافريقية باعتبارها تواجده في نهائي المسابقة الافريقية مرتين علي التوالي ورغم الخسارة الا انه من الناحية الرقمة انجاز للكرة الاهلاوية ودليل قوته وعنفوانه .. الاهلي يحتاج من الكابتن الخطيب الكثير والكثير خاصة في اعادة هيكلة وترتيب البيت الاحمر من الداخل لان الرهان علي عدم تطور فريق الكرة كان معروفا وحدث بالفعل ما توقعه الغالبية من نجوم الكرة الاهلاوية.. ولذلك فمن المفروض ان يعمل الاهلي من الآن علي اعادة هيكلة الاجهزة الفنية والادارية واعادة اصحاب الخبرات الكروية لادارة العمل داخل هذه القلعة في وقت تتطور فيه الاندية والفرق الأخري وترتفع مستواها وربما فاقت فريق الكرة الحالي الذي اصبح فقيرا جدا فنياپ وايضا بدنيا وتطوره ليس بالشكل الذي عليه الفرق الأخري التي تستطيع ان تنافس الاهلي وتفوز عليه وقتما شاءت.
اذا كانت خسارة البطولة الافريقية للكرة امام الترجي قد كشفت حال الاهلي فبصراحة الفوز بها كان سيزيد من أزمات فريق الكرة في المستقبل خاصة لو تصور البعض داخل النادي الاهلي ان الفوز بالبطولة يكشف قوة فريق مستواه يهبط من فترة لاخري ولا يرتفع سواء في البطولة المحلية أو الافريقية وما بالنا لو ذهب الاهلي ممثلا للقارة في البطولة العالمية وماذا كان سيحدث له في كل مبارياته ومع أي فريق مهما كان مستواه فالخسارة رب ضارة نافعة للكرة الاهلاوية لانها فتحت مبكرا باب البحث عن الاسباب وهبوط المستوي داخل الفريق وبصراحة الاهلي يحتاج لوقت طويل لإعادة البحث عن نفسه قبل البحث عن البطولات وايضا تدعيم الفريق بعد ابعاد اللاعبين اصحاب التضامن الاجتماعي والذين لم يشاركوا مع الاهلي منذ 3 سنوات وكانهم ارتضوا الاعاشة والإقامة مقابل استمرار قيدهم في صفوف الفريق الكبير.. علي العموم انا متفائل خيرا بوجود الكابتن محمود الخطيب الذي كلما ارتفعت اصوات الحاقدين ضده زاد ايماني بانه في النهاية هو المنتصر.. ياسادة الاهلي مثل الاسد ربما يمرض لكنه لا يموت.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( عين الصقر ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق