صباح الرياضة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
صباح الرياضة من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الاثنين 1 أبريل 2019 .

صباح الرياضة
حقا إنها قمة ممطرة
ماجد نوار نشر في الجمهورية يوم 01 - 04 - 2019

تعاطفت السماء من أهل القمة .. واجبرتهما علي الخروج حبايب .. وانتهاء لقاء الدور الاول بينهما بالتعادل السلبي دون أهداف .. ليظل الحال علي ما هو عليه في جدول المسابقة الزمالك يحتل القمة بفارق نقطتين عن الاهلي .. اللقاء جاء متواضع المستوي من الناحية الفنية .. بسبب ظروف الاحوال الجوية في ستاد برج العرب .. حيث انهمرت الامطار منذ الصباح الباكر ولم تتوقف وحتي موعد انتهاء اللقاء .. ولعلها المرة الاولي في تاريخ لقاءات القمة التي تحاصر فيها الفريقين الامطار والسيول وتجبرهما علي الالتزام بالخطة الدفاعية نظرا لتعرض أرضية الملعب من كثرة الامطار للمطبات والحفر الطينية وكثرة تجمعات المياه داخل بعض المناطق وشاهدنا لاعبين يسقطون ويتزحلقون .. والاجهزة الفنية تعوم في ملابسها .. كانت بالفعل قمة غير كل القمم .. بطلها الحقيقي الحكم الروماني الذي ذبح القطة لجميع اللاعبين منذ أول دقيقة في اللقاء وحتي نهايته .. وللحقيقة رغم بعض المناوشات والمشاحنات بين بعض النجوم .. الا انها كانت ايضا قمة في الروح الرياضية بين لاعبي الناديين .. ربما المرة الاولي بعد غياب سنوات التي نري فيها نجوم الفريقين يصافحون بعضهما البعض بعد نهاية المباراة .. بل وخلال أحداث اللقاء كان هناك ايضا نفس الروح بين مجموعة اللاعبين خلال اي فاولات بالاعتذار او المصافحة.
ربما تلك الروح بسبب انتهاء المباراة بالتعادل .. ولكن من المفروض استثمارها بأن تتم المصافحة بين نجوم الفريقين وليس علي مستوي الاهلي والزمالك بل علي مستوي جميع اندية المسابقة بعد نهاية كل مباراة .. وكذلك المصافحة بين أعضاء الجهاز الفني والمدربين كما يحدث عالميا.
وعن لقاء القمة اتحدث بلا حرج بأنه جاء متواضعاً فنيا .. لم يشهد أي فرص حقيقية من هجمات منظمة أو خططية .. بل معظم الفرص كانت بالصدفة وطبقا لعوامل الطقس وساهم فيها بل وصنعتها الامطار التي أغرقت ارضية الملعب .. والمثير للدهشة أن كل فريق تناوب في اضاعة الفرص القليلة التي أتيحت له .. كأنهما بالفعل سعداء بالتعادل .. ولكن هناك فرصتين ليس لهما حل .. الاولي للمغربي حميد أحداد وهو علي بعد ثلاث ياردات من المرمي وسددها لعنان السماء .. والثانية لوليد ازارو الذي تلقي تمريرة انفرادية ساحرة وبدلا من أن يكمل الهجمة وهو منفرد وكان من الممكن ان يسددها بيسراه مررها عرضية لمدافع الزمالك والمرمي خال ليشتت اخطر هجمات الاهلي.
عموما كل فريق كانت له فرصه الضائعة ونجح جنش والشناوي في حماية مرميهما من خطورة الكرات القليلة المبلولة الزاحفة.
تأثر الزمالك لغياب النقاز ومحمود علاء .. بينما اتحفنا لاسارتي بنزول صالح جمعة الذي لم يلعب رسميا منذ تسعة شهور ونسي أن النجم حسين الشحات يجلس علي الدكة.
في كل الاحوال الدوري ازداد سخونة .. والبطولة مازالت في الملعب .. وصاحب النفس الطويل ستكون له الافضلية في خطف الدرع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( صباح الرياضة ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق