زيدان: فرنسا كانت أقوى في يورو 2000 من مونديال 98

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:

زيدان: فرنسا كانت أقوى في يورو 2000 من مونديال 98

من موقع صدى البلد، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

تحدث زين الدين زيدان، المدير الفني لفريق ريال مدريد، عن ذكرياته كلاعب مع منتخب فرنسا في بطولة كأس الأمم الأوروبية يورو 2000، والتي تُوج بها الديوك على حساب إيطاليا في المباراة النهائية.

وقال زيدان، في تصريحات لموقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا": "دخلنا يورو 2000 ونحن أبطال العالم، لذلك كنا نشعر بالقوة، ومشاعرنا كانت إيجابية للغاية".

وأضاف: "كان لدينا فريق أكثر نضجًا، بعدما أمضينا عامين على فوزنا بمونديال 98، ولعبنا في أفضل الأندية في أوروبا، لقد دخلنا البطولة بثقة ويمكن ملاحظة ذلك من بداية مشوارنا في اليورو حتى النهاية".

وتابع: "يورو أصعب من كأس العالم؟ لا، على العكس تمامًا، كنا نعلم أن البطولة صعبة، لكننا كنا واثقين في أنفسنا، فالمنتخب أصبح أفضل بعد عامين من فوزنا بالمونديال، شعرنا أننا فريق أقوى بكثير، وقدمنا بطولة أفضل، لقد كان أداؤنا مثاليًا".

وتطرق زيدان للحديث عن مواجهة إسبانيا في ربع نهائي يورو 2000، موضحًا: "كانت مباراة معقدة، فجميع مباريات هذا المستوى تكون كذلك".

واستدرك: "مع ذلك، سيطرنا على المباراة وكنا متقدمين في النتيجة طوال اللقاء، وهذا هو الشيء المهم، لكن إسبانيا امتلكت دائمًا منتخبات رائعة، لدي ذكريات رائعة أمامهم".

وواصل: "مواجهة البرتغال في نصف النهائي كما حدث في 1984؟ كان عمري 12 عامًا في 1984، كنت في مرسيليا، وفزنا على البرتغال بنتيجة 3-2، كانت المباراة لا تصدق، أتذكر كل شيء لأنني كنت في الملعب".

وأكمل: "في مواجهة 2000، تقدمنا على البرتغال ثم تعادلنا، ثم فزنا بالهدف الذهبي الذي سجلته، مباراة كهذه جعلت معنوياتنا مرتفعة، لقد سيطرنا على المباراة، وكانت مواجهة رائعًا".

وانتقل زيدان للحديث عن نهائي يورو 2000 أمام إيطاليًا، حيث أفاد: "لقد فزنا بالهدف الذهبي الذي سجله تريزيجيه، فعلنا ذلك مجددًا وكان أمرًا لا يُصدق، لقد صنع بدلاؤنا الفارق".

وأكد: "لم نكن نملك 11 أو 12 لاعبًا رائعين بل المنتخب بأكمله، لقد دخل بيريز وويلترود وقلبا المباراة رغم أنهما لم يتصدرا عناوين الصحف في هذا الوقت".

واستطرد: "لقد كانت هناك منافسة كبيرة، ومن المهم جدًا أن يقوم البدلاء بدورهم عندما تحين فرصة مشاركتهم".

واسترسل: "شعوري بعد التتويج بلقب اليورو؟ شعرت بأني في قمة مستواي بكرة القدم، كنت في 28 من عمري، ورفعت سقفي الكروي بالذهاب إلى ريال مدريد في 2001، لقد حققت كل شيء في كرة القدم، فأنت تلعب لتعيش لحظات كهذه".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق