أخبار الامارات اكتمال 35 بحثاً علمياً ضمن تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل، إحدى مبادرات مؤسسة دبي للمستقبل، عن اكتمال اعداد 35 بحثاً علمياً ضمن «تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء» الأول من نوعه على مستوى العالم والذي ينظم بالتعاون مع منصة «جوانا» المبتكرة لتمويل البحث العلمي. وتم اختيار هذه المشاريع بناء على عملية تقييم أجراها المشاركون في المبادرة البالغ عددهم 275 خبيراً من أبرز الجامعات والمراكز البحثية العالمية في مختلف دول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وسويسرا وسنغافورة واليابان وأستراليا وكندا وفرنسا وألمانيا والمغرب والإمارات العربية المتحدة وغيرها.

وأكد عبدالعزيز الجزيري نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل أهمية مشاركة وتعميم المعرفة العلمية في تعزيز جهود صناعة المستقبل، وأولوية تطوير بيئة البحث العلمي بما يسهم في تعزيز التجارب وتصميم الحلول الاستباقية للتحديات.

وقال الجزيري إن نشر الدراسات العلمية يعكس توجهات مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل في دعم البحث العلمي في مختلف القطاعات المستقبلية وفي المجالات المرتبطة باستيطان الفضاء التي من شأنها تحسين وتطوير الحياة على كوكب الأرض كذلك، ويؤكد حرص مؤسسة دبي للمستقبل على تعزيز التعاون والشراكة مع الجهات والمراكز البحثية حول العالم لخلق أفكار وابتكارات جديدة تسهم بإحداث تغيير ملموس ودعم مسيرة صناعة المستقبل.

النباتات الإلكترونية

وتشمل هذه التقارير دراسة علمية ترتكز على هندسة التكنولوجيا الحيوية للنباتات الإلكترونية الخارقة، أعدها العالمان تارا كريمي وموجي كريمي من شركة «سيمفيتا فاكتوري» المتخصصة في تطوير الحلول المبتكرة في قطاعات الكيمياء والبيولوجيا وتطبيقاتهما المتنوعة في الفضاء والأرض، بهدف تصميم نماذج تكنولوجية تعتمد على عملية التمثيل الضوئي التي تحول النباتات من خلالها غاز ثاني أكسيد الكربون والماء إلى أوكسجين وجلوكوز.

ويمثل تطوير مثل هذا النموذج عنصراً داعماً لتطوير قطاع الفضاء، ويمكنه من الاستفادة من ما معدله كيلوغرام واحد من ثاني أكسيد الكربون يستنشقه رائد الفضاء يومياً، من خلال جمعه ومعالجته وإعادة تدويره إلى مكونات مفيدة خلال السفر إلى الفضاء، إضافة إلى أن هذه التكنولوجيا قد تسهل عملية إنتاج الأوكسجين في المستوطنات الفضائية في المستقبل من الهواء المحيط بها، بالنظر إلى أن ثاني أكسيد الكربون يشكل 95% من الغلاف الجوي لكوكب المريخ، كما يمكن توظيف هذه التكنولوجيا على كوكب الأرض في الحد من الانبعاثات الكربونية ومعالجة ظاهرة التغير المناخي.

كما يمكن لهذه التكنولوجيا الجديدة تخفيض تكلفة عمليات جمع ثاني أكسيد الكربون وتخزينه في باطن الأرض إلى 30 دولاراً فقط للطن الواحد من الكربون، مقابل 100 دولار لكل طن تكلفة التكنولوجيا المستخدمة حالياً.

وأكد العالمان تارا كريمي وموجي كريمي أن تمويل مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل لهذا البحث ساعدهما على ابتكار نموذج أولي لتكنولوجيا تحويل غاز الكربون بالاعتماد على مفهوم التمثيل الضوئي الذي يسهم بتطوير طريقة مستدامة لإنتاج المواد الكيميائية والبوليمرات التي تستخدم ثاني أكسد الكربون كمادة وسيطة ما يوفر فوائد عديدة للمجتمع والاقتصاد والبيئة.

كما تشمل قائمة المشاريع التي يدعمها مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل أيضاً دراسة عمل عليها الدكتور خافيير مارتن توريس من جامعة لوليا للتكنولوجيا في السويد لاستخلاص المياه من الأبخرة في سطح المريخ باستخدام الأملاح التي تمتص الرطوبة من الهواء عند مستويات معينة من الحرارة وتحولها إلى مياه يمكن استخدامها في الفضاء.

طباعة Email Ùيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest جوجل + Whats App

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( أخبار الامارات اكتمال 35 بحثاً علمياً ضمن تحدي محمد بن راشد لاستيطان الفضاء ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : البيان

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق