أزياء "الهباري الحريرية" تحتفظ بسحرها في سورية رغم ارتفاع كلفتها وتحديات الحرب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
أزياء "الهباري الحريرية" تحتفظ بسحرها في سورية رغم ارتفاع كلفتها وتحديات الحرب من موقع لايف ستايل، بتاريخ اليوم الاثنين 5 أغسطس 2019 .

حلب - لايف ستايل

لطالما كانت الهباري الحريرية بألوانها الزاهية رمزا لجمال المرأة السورية وأنوثتها منذ مئات السنين، ولا تزال مناطق متعددة من سورية اليوم تتمسك بهذه الأوشحة المتنوعة والساحرة بالرغم من ارتفاع كلفتها وصعوبة إنتاجها، بعد أن كادت الحرب تقضي بالكامل على صناعة الحرير وطباعته.

والهباري، تنتمي إلى الأزياء التقليدية التي تدخل في لباس النساء بعدة محافظات سورية، وهي أغطية لرؤوسهن في بعض المناطق، وأوشحة لأكتافهن أو لأعناقهن في مناطق أخرى، كما أنها كانت إحدى المنتجات السياحية بامتياز قبل الحرب، فكان من النادر ألا يقتني سائح وصل إلى حلب هذا النوع من الهدايا، قبل عودته إلى بلاده، ناهيك عن أنها كانت سلعة تصديرية هامة تستقطبها معظم الأسواق الأوروبية.

ثمة أصناف عدة للهباري، القاسم المشترك بينها هو حياكتها من الحرير الطبيعي الصافي، وطباعتها بطريقة تقليدية فريدة في معمل لطباعة الحرير في خان الشونة بحلب ظل لعقود الوحيد من نوعه في البلاد قبل أن تدمره التنظيمات الإرهابية بما فيه من تجهيزات وعدد وقوالب، خلال سنوات الحرب، وقبل أن يقوم مالكه بنقل خبرته الممتدة لعشرات السنين فيفتتح معمل آخر بمنطقة الصالحين بحلب.

اقرا ايضاً:

كيت موس نجمة "ألكساندر ماكوين" في حملة إعلانيّة جريئة

يقول صاحب معمل طباعة الحرير الحرفي حسن محسن لوكالة سبوتنيك: الهباري زي تقليدي للنساء ومفردها "هبرية" وتكون مختلفة الأشكال والمقاسات والألوان، وتصنع جميعها من الحرير الطبيعي، ومن ثم يتم صبغها بألوان محددة، وغالباً ما تكون ألوان زاهية تدلُّ على الفرح، وقد اشتهرت حلب منذ القدم بصناعة الهباري ومن حلب كانت تصدر إلى دول المنطقة وإلى مناطق مختلفة حول العالم.
ويضيف الحرفي محسن: "أما طباعة الحرير وخاصة الهباري التي ورثتها أباً عن جد، فقد شهدت نمواً كبيراً قبل سنوات الحرب حيث كنا نحصل على المنسوجات الحريرية من المعمل الحكومي الوحيد في مدينة (الدريكيش) بريف طرطوس، والذي تعمل الحكومة اليوم على إعادة عجلة الإنتاج فيه، وكنا قبل عام 2011 نصدر المنسوجات الحريرية المطبوعة إلى عدة دول غربية مثل ألمانيا وفرنسا وغيرها، إضافة إلى الطلب المحلي الجيد على هذه البضائع، كما كان السياح خلال تلك الفترة يأتون إلى حلب من كل أنحاء العالم وكانوا يشترون الهباري كقطع نفيسة يحملونها معهم إلى بلدانهم.

ويشير الحرفي محسن إلى أن طباعة الحرير تعتمد على نوع من الأصبغة وتقنيات معينة لا تستطيع أكبر المعامل التعامل معها، فهناك متخصصون بطباعة القطن والبوليستر أو غيرها من الأقمشة أما الحرير فلا يوجد في سوريا غير هذا المعمل، حيث يمر الحرير يمر بعدة مراحل قبل الوصول إلى مرحلة طباعته، فخيط الحرير قبل نسجه في المعمل تضاف إليه مادة صمغية لتسهيل عملية النسج، وبالتالي يصل الحرير إلينا مغطى بهذه المادة الصمغية الخشنة، فنقوم بإزالة هذه المادة قبل عملية الطباعة التي تتم على عدة مراحل يضاف في كل مرحلة منها أحد الألوان المشكلة لزخارف الهباري، وتتم هذه العملية دون أن تتداخل الألوان بعضها ببعض، وهو ما تواجه أكبر المعامل صعوبات جمة لتحقيقه عندما نتحدث عن الحرير الطبيعي، أما اختيار الأشكال والألوان والزخارف فيتبع لأذواق الزبائن ولمتطلبات كل منطقة سورية من الأصناف والألوان.

ويتابع: تراجع إنتاجنا خلال سنوات الحرب بشكل حاد، ولم يعد الحرير الطبيعي متوافرا، وما نحصل عليه هو بقايا البضائع المخزنة، والكميات القليلة الموجودة لم تكن لتكفي أسبوعا واحدا لو كنا نعمل بطاقتنا الإنتاجية السابقة قبل اندلاع الحرب بما جلبت من ويلات على الصناعة السورية ومنها صناعة الحرير.

يذكر أن الحكومة السورية أنجزت مؤخراً خطوات هامة في مشروع إعادة إحياء إنتاج خيط الحرير الطبيعي وتحديد خطوات تطويرها مستقبلاً من خلال إعادة تشغيل الأنوال المتوقفة عن العمل في معمل الدريكيش، ومنح قروض متناهية الصغر لاستقدام أنوال صغيرة في سبيل إعادة تصدير الحرير السوري الطبيعي، كما أولت وزارة الزراعة السورية اهتماما خاصا بإعادة تربية دودة القز وإنتاج خيط الحرير الطبيعي حيث تم إنتاج بيوض دودة القز بعد توقف استيرادها لتوزع مجاناً على المربين إضافة إلى زراعة مساحات كبيرة من أشجار التوت وتأمين آلة شرانق لحل المشكلة التي كان يعاني منها المربون باستخلاص خيط الحرير إضافة للدعم المادي الذي يقدم للمربين على أوزان الشرانق واليوم تستكمل الحكومة خطوات دعم إعادة إحياء هذه الحرفة العريقة عبر الوصول إلى الحلقة الأهم وهي تسويق الخيط.

قد يهمك ايضاً:

النجمات ومدونات الأزياء بتألقن بصيحة جريئة بارتداء البنطلون مع الفستان هذا العام  

مجموعة حديثة من الأزياء الرياضية وأسلوب الشارع بالتعاون بين "فيكتوريا بيكهام" و"ريبوك"

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( أزياء "الهباري الحريرية" تحتفظ بسحرها في سورية رغم ارتفاع كلفتها وتحديات الحرب ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : لايف ستايل

أخبار ذات صلة

0 تعليق