نقطة نور

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
نقطة نور من موقع مصرس، بتاريخ اليوم الخميس 1 نوفمبر 2018 .

نقطة نور
تحية للمستشارة الألمانية ميركل
مكرم محمد أحمد نشر في الأهرام اليومي يوم 01 - 11 - 2018

تستحق المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحية وتقديرا كبيرين لشجاعتها الفائقة وإصرارها على أن تأخذ الموقف الصحيح والقرار الصحيح مهما يكلفها ذلك من تضحيات يمكن أن تشمل تخليها عن منصبها كمستشارة لألمانيا ترأس السلطة التنفيذية لأقوى الاقتصاديات الأوروبية وأكثرها التزاما بوحدة القارة الأوروبية واستقلال قرارها السياسى، لقد أعلنت ميركل تخليها عن منصب المستشارية مع نهاية ولايتها الحالية التى تستمر حتى عام 2021، ثمناً لقرارها الشجاع بأن تفتح أبواب ألمانيا لاستقبال مليون مهاجر وطالب لجوء سياسى معظمهم من السوريين والأتراك إبان أزمة الحرب الأهلية السورية عامى 2015/2016، حيث أعلنت المستشارة ميركل قبول ألمانيا مليون مهاجر سورى رغم مخاوف دول أوروبية عديدة أغلقت أبوابها تحت ضغوط أحزاب وجماعات شعبوية وعنصرية تعادى هجرة الجنوب إلى الشمال، لم تأخذ أنجيلا ميركل هذا القرار الشجاع، فقط تحت ضغوط الاعتبارات الأخلاقية الإنسانية ولكن لأن ألمانيا كانت تعانى نقصاً فادحاً فى قوتها العاملة يمكن أن يؤثر على قدرتها الاقتصادية وحجم صادراتها الصناعية إلى الخارج.
وقد أصابت ميركل الهدفين بحجر واحد ولم تستسلم للتحذيرات العديدة التى كانت تستهدف إخافتها من وجود جماعات متطرفة وسط هؤلاء المهاجرين تُريد الشر لأوروبا، منذ هذا التاريخ وميركل تعانى تراجع شعبيتها تحت ضغوط الشعبوية التى تكتسح الأنظمة الأوروبية، تشدها نحو اليمين المتطرف وتجبرها على أن تتنكر لكثير من المبادىء التى سادت الفكر الأوروبى، وبينها حق الهجرة والقبول بالتنوع والاعتراف بالآخر ورفض المجتمعات المُنغلقة على نفسها، ورغم أن الألمان الذين كانوا يعانون نقصا فادحا فى العمالة استطاعوا من خلال الهجرة تعويض هذا النقص، توالت نجاحات الشعبوية واليمين المتطرف مستغلة المخاوف التى تثيرها أزمة المهاجرين لدى الرأى العام الألمانى لتأكل من شعبية المستشارة الألمانية التى تمسكت بموقفها من اللاجئين، وكانت أنجيلا تتوقع أن يكافئها العالم بمنحها جائزة نوبل للسلام لكن المفاجأة الحقيقية حدثت فى انتخابات مقاطعة بافاريا قبل أسبوعين، حيث لقى الحزب البافارى الاتحاد المسيحى المتحالف مع حزب ميركل الاتحاد الديمقراطى المسيحى هزيمة صعبة، أعقبها هزيمة أخرى ثقيلة لحزب ميركل، الاتحاد الديمقراطى المسيحى فى منطقة هيسن، ومنذ هذه اللحظة بات واضحاً للمستشارة ميركل أن حزبى التحالف الحاكم يغرقان معاً، وأن الحل الصحيح والكريم أن تعترف المستشارة بالأمر الواقع، وتعلن تخليها عن منصب المستشارية، وتأخذ موقفاً مبدئيا تعلن فيه أنها لن تترشح لهذا المنصب بعد نهاية ولايتها.
والواضح أن القاهرة كانت تدرك قبل أسبوعين، عندما لقى الحزب البافارى حليف المستشارة ميركل وشريكها فى الحكم هزيمته الثقيلة فى الانتخابات البافارية الأخيرة، لكن الرئيس السيسى أكد منذ اللحظة الأولى أنه سوف يلبى دعوة ميركل رغم الظروف السياسية الصعبة التى يمر بها حزبها بسبب قضية الهجرة وأن من واجب مصر أن تُلبى الدعوة، لأن ميركل تعنى بالنسبة لمصر صديقا ًحقيقياً فضلاً عن موقفها من قضية الهجرة، ولأنها سوف تبقى أبداً رمزاً حياً لوحدة القارة الأوروبية واستقلال قرارها، وبالطبع يدخل ضمن حسابات الرئيس السيسى أن العلاقات الألمانية المصرية مستمرة وتزداد قوة، وأن ألمانيا تمثل بالنسبة لمصر سنداً قوياً وقوة مضافة ينبغى البناء عليها، ومن المؤكد أن ما حدث لميركل بسبب الشعبوية التى تغزو أوروبا يمثل تحذيراً مهماً للرئيس الفرنسى ماكرون لأن صعود أحزاب اليمين المتطرف فى ألمانيا وفرنسا يمثل مصدر قلق حقيقيا على وحدة القارة الأوروبية واستقلال قرارها، وربما لا ينسى كثيرون عناوين الصحف الألمانية عام 2013 عندما أعلنت ميركل أن المخابرات الأمريكية تتنصت على مكالماتها التليفونية.. ومع نهاية ولاية ميركل 2021 تكون المستشارة الألمانية التى تولت منصب المستشار عام 2005 قد أمضت 16 عاماً فى حكم ألمانيا، سُميت خلالها أقوى امرأة فى العالم برقم قياسى للمرة العاشرة، وأطول رئيس حكومة خدمة للاتحاد الأوروبى، وهى فى الأصل عالمة أبحاث سابقة تحمل شهادة دكتوراه فى الكيمياء الفيزيائية، وقد بقيت طوال فترة حكمها صديقة لمصر وللرئيس السيسى، ساعدت مصر فى مواقف عديدة تستحق الشكر والتحية.
لمزيد من مقالات مكرم محمد أحمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( نقطة نور ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق