بلومبيرغ: هل تقص واشنطن جناحي ابن سلمان وتفك حصار قطر؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نشر موقع "بلومبيرغ" أعده كل من دونا أبو ناصر وعلاء شاهين، يكشفان فيه عن أن ولي العهد السعودي بدأ بدفع ثمن سياسي في أعقاب مقتل الصحافي المعروف جمال خاشقجي. 

 

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن تداعيات مقتل خاشقجي تتزايد على زعيم المملكة الشاب في الخارج، إن لم تكن في الداخل أيضا، فبعد إلغاء المشاركين الكبار مشاركتهم في مؤتمر الاستثمار، الذي حضر له الأمير محمد بن سلمان لاجتذاب المال والخبرات، لينفذ رؤية 2030، وبعد أسبوع بدأت الولايات المتحدة بالتفكير في طرق التعامل مع الرجل الذي رعته وعولت عليه ليكون ملك المستقبل. 

 

ويلفت الكاتبان إلى أن مسؤولين بارزين في إدارة دونالد ترامب طالبا بوقف الحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وبدء محادثات السلام في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، مستخدمين لغة من النادر استخدامها علنا، فيما قال ثلاثة أشخاص، بينهم مسؤول أمريكي، إن الإدارة تقوم بالضغط على المملكة لحل مشكلتها مع قطر. 

 

ويورد الموقع نقلا عن مسؤول عربي، قوله إن الأمير محمد بدأ يبدو زعيما "خطيرا" لدى المسؤولين الغربيين، الذين يعيدون التفكير الآن في نظرتهم إلى ولي العهد البالغ من العمر 33 عاما، الذي أدهش حلفاءه وأعداءه بسياسته الخارجية الخارجة عن عقالها. 

 

وينقل التقرير عن داعمي المملكة، قولهم إنها ستقوم في الوقت الحالي بمرحلة من التغيير وإصلاح علاقاتها التي أعطبت بسبب تبني سياسة خارجية غريبة على النهج التقليدي السعودي للشؤون الخارجية، مشيرا إلى أن دبلوماسيا عربيا يرى أن الضغط الذي سيترك أثرا هو الضغط الأمريكي. 

 

ويقول الكاتبان إن "مقتل خاشقجي أدى إلى إعادة النظر في ولي العهد الذي نظر إليه على أنه مصلح في الدوائر الغربية بعد صعوده السريع، وسيطرته على الشؤون في المملكة، ويبدو الأمير آمنا في منصبه؛ وذلك لأنه سحق منافسيه كلهم، وترك بصماته على المملكة، لكنه أصبح شخصية هامشية بدين كبير عليه دفعه للعالم".

 

ويذكر الموقع أن السعودية تحاول مع حلفائها إخراج المتمردين الحوثيين من العاصمة صنعاء، وإعادة الحكومة الشرعية للرئيس عبد ربه منصور هادي، دون تحقيق أي نجاح، لافتا إلى أن التحالف الذي قادته السعودية ضم قطر، إلا أنها استثنيت بعد الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر على الدوحة في حزيران/ يونيو 2017، وأبدى ولي العهد نوعا من النبرة الخفيفة تجاه قطر عندما أثنى على اقتصادها الصامد في مؤتمر الاستثمار الأسبوع الماضي. 

 

ويورد التقرير نقلا عن المحاضر في شؤون الشرق الأوسط في جامعة أوتاوا كرمان بخاري، قوله: "منح مقتل خاشقجي الولايات المتحدة نفوذا أكبر على السعودية.. وعليه فهم اليوم أكثر تقبلا من أي وقت مضى للتأثير الخارجي على سياساتهم، لكن لأي مدى ستستخدم إدارة ترامب هذه الفرصة لتشكيل تغير في السلوك، هذا أمر ننتظر رؤيته". 

 

وينوه الكاتبان إلى أن ولي العهد نفى أي علاقة له بالجريمة الشنيعة، فيما قال المدعي العام التركي يوم الأربعاء، إن خاشقجي، الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست"، خنق وقطع بعد ذلك. 

 

ويفيد الموقع بأن جريمة القتل غيرت مواقف الكثير من المشرعين في الكونغرس، الداعمين عادة لولي العهد، الذين اتهموه بأنه هو الذي دبرها، وردا على جريمة القتل دعا سيناتورات جمهوريون لوقف المفاوضات لبيع السعودية أجهزة الطاقة النووية، مشيرا إلى أن ولي العهد خسر الكثير من رأسماله بعد جريمة مقتل خاشقجي، بحسب قول دبلوماسيين وأحاديث مع السعوديين، فبعد كل كارثة تأتي عواقب.  

 

ويكشف التقرير عن أن هناك همسات داخل إدارة ترامب، بأن هناك حاجة لقصقصة جناحي الأمير محمد بن سلمان، مع استمراره في السلطة، لافتا إلى قول مسؤول سعودي، رفض الكشف عن اسمه، إن السياسة الخارجية الحازمة سيتم التراجع عنها، خاصة مع دول مثل قطر وكندا وألمانيا، فيما هناك فرصة لولي العهد ليعيد تشكيل الحلقة القريبة منه، وتعيين أشخاص يفهمون السياسة الخارجية بشكل أفضل.

 

ويستدرك الكاتبان بأنه في المقابل، فإن الأمير يواجه تحديات داخلية؛ نظرا لأثر الجريمة على مشاريعه لإصلاح اقتصاد البلاد وتطبيق رؤيته 2030، مشيرين إلى أن الغضب الدولي يجعل من تحقيق الرؤية مهمة صعبة، ويترك الأمير ضعيفا، كما يقول المحلل في شؤون الشرق الأوسط في شركة تقييم المخاطر" فيرسيك مابلكروفت" توربورن سولتيفت، ويضيف: "بعد مقتل خاشقجي أصبحت مهمة الترويج لرؤية 2030 أصعب.. بعبارات أخرى فإن مخاطر الضرر الدولي والعلاقات العامة السلبية أصبحت أثقل".

 

ويبين الموقع أنه نتيجة لهذا، فإن والده الملك سلمان يقوم بتولي دور أكبر، بحسب شخصين مطلعين على الأمر، خاصة أن الأمير يدير الملفات العسكرية والدفاعية والاقتصادية، ومسؤول عن الصندوق العام ومجلس الطاقة. 

 

وبحسب التقرير، فإن الملك تحرك وأعلن عن اعتقال 18 شخصا، واتصل مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأرسل واحدا من مستشاريه إلى أنقرة، لافتا إلى أن الأمير أحمد، شقيق الملك، عاد إلى الرياض في ظل تكهنات على تسلمه بعضا من ملفات ولي العهد. 

 

ويقول الكاتبان إن هناك ردا في الرياض على "حماقة" عملية قتل ناقد لطيف للنظام، وكيف افتقدت العملية للحرفية، من خلال إرسال فريق من العملاء السعوديين على طائرات وبجوازات سعودية. 

 

ويختم "بلومبيرغ" تقريره بالإشارة إلى أن هذه العملية ضيعت جهود المملكة كلها لتنظيف صورتها بعد هجمات أيلول/ سبتمبر 2001، وقال شخص: "هذا الأمر أكد كل نمطية سلبية حملها العالم عن السعودية".

 

لقراءة النص الأصلي اضغط (هنا)

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( بلومبيرغ: هل تقص واشنطن جناحي ابن سلمان وتفك حصار قطر؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : وكالات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق