الكيمياء سلاح ذو حدين لماري كوين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جمعت بين العلمين الفيزياء والكيمياء بكل جد واجتهاد، حتى حصدت عن كل ما جمعته جائزتي نوبل إحداهما في الفيزياء والأخرى في الكيمياء، لتضع اسمها في قائمة السيدة الأولى التي تحصل على هذه الجائزة في العالم، وكذلك الوحيدة التي تحصل على نوبل في مجالين مختلفين.

"ماري كوري" البولندية، التي غيرت في العلم منذ مجيئها إلى الدنيا في عام 1867م، شربت العلم من أبيها الذي كان يعمل مدرسًا للرياضيات والفيزياء، وتميزت بذكائها الشديد.

وصلت في مراحل التعليم إلى محطة الثانوية، ولكنها لم تصل إلى أبواب جامعة "أورسو"، التي كانت مخصصة للذكور فقط، واتجهت إلى التعليم في جامعة سرية غير رسمية عرفت بالجامعة العائمة.

كان حلم السفر إلى الخارج يطاردها بهدف الدراسة بالجامعة والحصول على شهادة، ولكن قلة المال كان دومًا يلعب دور الحاجز الذي يباعد بين حلمها هي واختها، حتى اتفق الأثنان على أن يعمل كل منهم حتى يحصلن على المال. 
وبموجب هذا الاتفقا اشتغلت "ماري"، مدرسة ومربية في المنازل لمدة 5 سنوات إلى أن تحقق حلمها أخيرًا وسافرت إلى باريس، وتنضم إلى صفوف الطلاب بجامعة السوربون، ودرست الفيزياء حتى حصلت على الماجيستير. 

وانطلقت في إجراء الأبحاث المختلفة عن خصائص المغناطيس والفولاذ، وأبحاث على الأشعة المنبعثة من اليورانيوم، حتى خرجت بأولى نظريتها وهي "الفيزياء الذرية". 

وأسست لمصطلح جديد وهو "النشاط الإشعاعي"، يصف ظاهرة الإشعاع الناجم عن الذرة، ظلت في عملها داخل المعالم تأتي بنظرية من هنا ومصطلح جديد من هناك.

حتى انضم إليها زوجها عالم الفيزياء الفرنسي"بيبر كوري" وأخذ الثنائي يعملن سويًا على النشاطات الإشعاعية، حتى اكتشف الزوجان كوري في عام 1898 عنصرًا مشعًّا جديدًا أسمَوه "البولونيوم"، وتوصلوا إلى عنصر أخر وهو "الراديوم"، وحصل الأثنين عام 1903 على جائزة نوبل في الفيزياء.

ومن هنا ذاع صيت "ماري كوري" كأول سيدة تحصل على هذه الجائزة، وفي عام 1906 فارق زوج ماري الحياة لتكمل الطريق وحدها، وأصبحت أول امرأة تعمل كبروفيسور في السوربون.

ومع عام 1911 وكانت في اكتشافاتها لعنصري "البولنيوم" و"الراديوم" بابًا في الدخول إلى جائزة نوبل للمرة الثانية ولكن هذه المرة في تخصص الكيمياء. 

جنت ماري، من العمل داخل المعامل والتعامل مع المواد المشعة، فقد أصيبت بمرض فقر الدم اللاتنسجي، وظلت في مصحّة سانسيليموز في باسي في فرنسا، حتى توفيت في 4 يوليو 1934.
 

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( الكيمياء سلاح ذو حدين لماري كوين ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : وكالات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق