صور.. الجزائر على صفيح ساخن.. عشرات آلاف الجزائريين ينتفضون ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.. اشتباكات عنيفة قرب القصر الجمهورى.. طائرة الرئيس تعود من جنيف بدونه.. والإعلام الجزائرى يصف المسيرات ب"التاريخية"

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
صور.. الجزائر على صفيح ساخن.. عشرات آلاف الجزائريين ينتفضون ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.. اشتباكات عنيفة قرب القصر الجمهورى.. طائرة الرئيس تعود من جنيف بدونه.. والإعلام الجزائرى يصف المسيرات ب"التاريخية" من موقع مصرس، بتاريخ اليوم السبت 2 مارس 2019 .


واتسمت أغلب المسيرات في أنحاء البلاد بالسلمية لكن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع فى محاولة لتفريق المتظاهرين الذين احتشدوا فى العاصمة بعد صلاة الجمعة.
الجزائريين

وقال شهود إن الشرطة الجزائرية أطلقت الغاز المسيل للدموع على محتجين رشقوها بالحجارة قرب القصر الرئاسى فى وسط العاصمة الجزائرية مما أسفر عن وقوع العديد من الإصابات من الجانبين.

فيما قال مصدر مطلع لوكالة رويترز إن شخصا واحدا قُتل الجمعة في العاصمة الجزائرية خلال تدافع أثناء اشتباك بين الشرطة ومحتجين، ولم يتوفر مزيد من التفاصيل حتى الآن.
الجزائر على صفيح ساخن

ووقعت الاشتباكات قرب انتهاء احتجاج على سعي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للترشح لولاية خامسة في انتخابات تجرى في أبريل المقبل.

وعبرت الحشود عن إحباطها من اعتزام بوتفليقة (81 عاما) خوض الانتخابات التي ستجرى في أبريل المقبل، بهدف البقاء في الحكم بعد أن أمضى 20 عاما في السلطة.

وردد المحتجون هتافات تطالب بوتفليقة بالرحيل وشددوا على الطابع السلمي للمظاهرات.
الجزائر تنتفض

وخلال ساعة واحدة من بدء الاحتجاج، تزايدت أعداد الحشود بسرعة مع انضمام عشرات الآلاف للمحتجين بينهم شبان وأسر وبعض المسنين في أكبر احتشاد للتظاهر منذ احتجاجات "الربيع العربي" في 2011.

وقال المتظاهر خالد عمرانى (38 عاما) لرويترز "أوصلنا رسالة مفادها رفض استمرار بوتفليقة".

وقال حمدان سالم وهو موظف في القطاع العام (45 عاما) "انظروا للشباب الجزائري.. كل ما يطالبون به هو رئيس قادر على أداء مهامه ويمكنه أن يتحدث إلى الشعب". وقالت خديجة التي شاركت في الاحتجاجات مع زوجها وأطفالها "عشرون عاما كافية".
عشرات الالاف من الجزائريين

وكانت من بين المحتجين واحدة من أشهر أبطال حرب التحرير ضد فرنسا في الفترة من 1954 وحتى 1962 وهي جميلة بوحيرد التي تبلغ من العمر الآن 83 عاما. وقالت للصحفيين "أنا سعيدة لأنني هنا".

وقال سكان إن مدنا أخرى في البلاد شهدت احتجاجات منها وهران وسطيف وتيزي وزو والبويرة وقسنطينة.

ولم يوجه بوتفليقة أي خطاب مباشر للمحتجين. وقالت السلطات إنه سيسافر إلى جنيف لإجراء فحوص طبية لم يكشف عنها على الرغم من عدم صدور تأكيد رسمي بشأن سفره.
مسيرات الجزائر

ومنذ يوم الجمعة الماضي يشارك آلاف الجزائريين في احتجاجات مناوئة للحكومة.

وأصيب بتوفليقة (81 عاما) بجلطة في عام 2013 ومنذ ذلك الحين لم يظهر على الملأ سوى مرات قليلة ولم يلق خطابات للشعب الجزائري منذ سنوات.

ولسنوات تجنب كثير من الجزائريين الحديث العلني في السياسة خشية التعرض لمشاكل مع الأجهزة الأمنية أو لأنهم ببساطة فقدوا اهتمامهم بالشأن السياسي بعد أن بقيت بلادهم تحت إدارة نفس الرجال الذين تولوا الحكم بعد حرب التحرير ضد فرنسا.

وردد البعض اليوم الجمعة هتاف "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو من هتافات الربيع العربي في 2011 الذي شهد الإطاحة بقادة مصر وليبيا وتونس.

جانب من تغطية الإعلام الجزائري

فيما وصفت صحيفة "الخبر" الجزائرية، المسيرات ب"التاريخية"، مضيفة أنه قد خرج أمس الجمعة، ألاف المواطنين بولاية البيض تحديدا بلدية عاصمة مقر الولاية و هتفوا ضد العهدة الخامسة وحملوا شعارات يطالبون فيها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بالعدول عن ترشحه أو من يدعمون ترشحه لإستمرارية على نفس النهج الذي اخر الجزائر وأسس لمصير مجهول لا يكفل حقوق المواطنين في العيش الكريم مع تكريس التمييز و العبث بثروات الجزائر و المال العوم حسب مجمل أراء المحتجين.

واعتبر الملاحظون للحراك الشعبي السلمي مسيرة اليوم أنها ضعف ما شهدته الجمعة الماضية.

وكانت للمرة الثانية على التوالي بطريقة سليمة وحضرية شاركت فيها مختلف فئات المجتمع البيضي حيث إنطلقت من وسط مدينة البيض بمقام الشهداء بالشارع الكبير إلى مقر البلدية و توقفت لفترة أمام مقري جبهة التحرير الوطني و التجمع الوطني الديمقراطي أين صدحت أصواتهم بعشرون سنة بركات و " ارحلوا ارحلوا " و استمرت اتجاه مقر ولاية البيض.
قوات الشرطة الجزائرية

وفى تصاعد للأحداث، قالت فضائية "العربية"، فى خبر عاجل لها، نقلا عن شبكة يورونيوز، عن مصدر جزائرى، أن طائرة الرئيس الجزائرى بوتفليقة عادت من جنيف للجزائر من دون الرئيس.

وأشارت إلى أن قائد الجيش طلب من بوتفليقة البقاء فى جنيف حتى 3 مارس آخر موعد لتقديم أوراق الترشح، مضيفة: "بوتفليقة استدعى مستشاره رمطان العمامرة لجنيف للتفاوض على تعيينه رئيسا للوزراء".

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( صور.. الجزائر على صفيح ساخن.. عشرات آلاف الجزائريين ينتفضون ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.. اشتباكات عنيفة قرب القصر الجمهورى.. طائرة الرئيس تعود من جنيف بدونه.. والإعلام الجزائرى يصف المسيرات ب"التاريخية" ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : مصرس

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق