حوار مع الأستاذ هشام بن يحيى نائب رئيس الجمعية التونسية لعلوم الفلك..تونس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حاورته : عائشه معتوق


يعرّف علم الفلك بأنّه دراسة سلوك وخصائص الشمس، والقمر، والنجوم، والكواكب، والمذنبات، والغاز، والمجرات، والأتربة، ودراسة الأجسام والظواهر الأخرى غير الأرضية، وتعرّف وكالة ناسا علم الفلك بأنّه دراسة النجوم والكواكب والفضاء، وبالرغم من ارتباط علم الفلك بالتنجيم تاريخياً إلا أنّ التنجيم ليس علمًا ولم يعد يُعترف به بأنه على علاقة بعلم الفلك.

و بهذا الخصوص إلتقت الموجز العربي بالسيد هشام بن يحي النائب الأول لرئيس الجمعية التونسية لعلوم الفلك كي يحدثنا عن علم الفلك و أنشطة الجمعية.
س:لو تعطينا لمحة موجزة عن الجمعية التونسة لعلوم الفلك؟
تأسست الجمعية التونسية لعلوم الفلك سنة 1990 وهي جمعية علمية تعنى بعلوم الفلك و هي اليوم تكون الجمعية الفلكية الوحيدة في تونس رغم تواجد العديد الجمعيات التي تمارس هذا النشاط بالتوازي مع أنشطة أخرى.
من أهدافها:
مواكبة الظواهر الفلكية
تدعيم تعليم العلوم الفلكية في المدارس الإعدادية و المعاهد الثانوية
التعريف بالتقنيات المتطورة و استعمال الوسائل العلمية الحديثة في ميدان علوم الفلك
تمتين الصلة بين المهتمين بعلوم الفلك في الداخل و الخارج
التشجيع على البحث في ميدان علم الفلك و توفير حاجيات العمل
س: ماهي أهم أنشطة الجمعية؟
تنظيم سهرات فلكيّة للعموم
تنظيم محاضرات لتبسيط العلوم الفلكيّة مردفة بنقاشات موجّهة للطلبة و التّلاميذ من مختلف المعاهد والمدارس.
تنظيم محاضرات موجّهة لعموم الناس
رصد الظواهر الفلكية المختلفة (الكسوفات والخسوفات والمذنبات ،وبالنّجوم و الكواكب،الشّهب،النّجوم المتغيّرة و المستعرة،….
نشرالمعلومات الخاصّة بالظّواهر الفلكية والاكتشافات الجديدة في علم الفلك ، من خلال المقالات الصحفية والبث الإذاعي والتّلفزيّ،…

س: هل لجمعيتكم شراكات مع جهات أخرى؟

نعم من الإنجازات التي نعتز بها في جمعيتنا هي اتفاقيات الشراكة، و ذالك إيمانا منا بضرورة العمل الجماعي من أجل النهوض بعلم الفلك و تحقيق أهدافنا التي من أجلها أسسنا الجمعية التونسية لعلوم الفلك.
لدينا شراكة مع مدينة العلوم بتونس، وزارة الشباب و الرياضة، وزارة التربية، وزارة التعليم العالي و ديوان الخدمات الجامعية للشمال. كما كان لنا الشرف بإبرام اتفاقية شراكة مع مؤسسة عليسة و إذاعتها و ذالك إيمانا منا بدور إعلام القرب في مساعدتنا على الوصول إلى المواطن.
كما للجمعية شراكات مع جمعيات دولية تهتم بنفس الإختصاص.
س: ما مدى إقبال الجمهور التونسي على أنشطة الجمعية؟

تتميز التظاهرات التي تنظمها الجمعية التونسية لعلوم الفلك بالجماهيرية، حيث تلقى إقبالا مكثفا من طرف الجمهور و المتابعين للشأن الفلكي، كما تحضى الظواهر الفلكية خاصة منها الكسوفات و الخسوفات إقبال قياسيا مقارنة بتظاهرات أخرى. و نسجل في كل مرة تعطش المتلقي التونسي لمثل هذه الأنشطة.
رغم المجهودات المبذولة من طرفنا و من جهات أخرى مثل مدينة العلوم بتونس يبقى لنا كثير من العمل من أجل تغطية الحاجيات و المطالب الواردة لتنشيط و تأثيث تظاهرات فلكية داخل البلاد.
س: قد راجت في المدة الأخيرة إشاعات حول ما سمي نهاية العالم، ما حقيقة هذه المعلومات حسب رأيكم؟

شكرا على هذا السؤال ، نحن شخصيا و الجمعية التونسية لعلوم الفلك، في حرب دائمة ضد كل ماهو شعوذة و تنجيم و كل ما من شأنه أن يعود بنا إلى الوراء، و بخصوص سؤالك، أصدرت الجمعية التونسية لعلوم الفلك بيانا توضيحيا في حقيقة ما راج في وسائل التواصل الاجتماعي حول نهاة العالم و الكوكب الذي سيصطدم بالأرض،
و قد أوضحنا أن هذا الكوكب (المسمى بنيبيرو) لا وجود لهذا الكوكب في الحقيقة بل هو من صناعة الخيال و الأساطير الشعبية، كما وضحنا أن الأرص تتعرض يوميا لآلاف الاصطدامات لكنها غير مؤثرة، كما ذكرنا أن الأرض سبقت أن تعرضت إلى إصطدام مدمر منذ 62 مليون سنة و نتج عنه آنذاك انقراض الديناصورات، و أكدنا علميا أنه لا وجود لتصادم افتراضي بين الأرض و إحدى الكويكبات القريبة خلال هذا القرن.
تدعو الجمعيّة التّونسيّة لعلوم الفلك كافّة الشّرائح إلى التّوجّه إلى أهل الاختصاص قصد التثبّت من المعلومة أو تصفّح المواقع ذات المصداقيّة العلميّة و تدعو السّلطات المختصّة إلى مزيد مراقبة الصّفحات النّاشرة للأخبار الزّائفة و المغذّية للجهل و الدّجل كما تعوّل على وسائل الإعلام بكلّ أنواعها للتثبّت في المعلومة علميّا قبل نشرها.

س: ما الفرق بين الفلك و التنجيم أستاذ؟
يتلخص الفرق الرئيسي بين علم الفلك و التنجيم أنّ علم الفلك يدرس الكون وماهيته ومحتوياته خارج الغلاف الجويلأرض، بينما التنجيم يدرس مدى تأثير الظواهر الكونية والمجرات والكواكب على الإنسان، كما يتنبأ استناداً لها
فبعد عرض ما سبق نرجو عدم الخلط بين المنجمين الذين يدعون معرفتهم بالمستقبل مع علماء الفلك الذين يقومون بدراسة الفضاء الخارجي واكتشاف موارد أخرى وكواكب جديدة.
س / كلمة أخيرة لقراء صحيفه الموجز العربي ؟
نشكر صحيفة الموجز العربي على هذ الحوار ..شكرا لكل من ساندنا و كل من منح ثقته فينا ..كل الشكر لراديو عليسة على التعاون و على رأسها الأستاذة عائشة معتوق. و نتمنى لعلم الفلك في تونس المزيد من الإزدهار.
.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( حوار مع الأستاذ هشام بن يحيى نائب رئيس الجمعية التونسية لعلوم الفلك..تونس ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الموجز العربي

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق