فرنسا تحشر أنفها وروسيا تتدارك.. ماذا يريد الخارج من الجزائر؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد صمت خارجي طويل، أعادت تصريحات لوزير الخارجية الفرنسي وأخرى منسوبة للسفير الروسي بالجزائر، هاجس تدخل القوى الأجنبية في الأزمة الداخلية للبلاد، وهو أمر يتعامل معه الجزائريون بحساسية عالية.

ظلت الجزائر، رغم مرور نصف عام على الحراك الشعبي الذي أزاح نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، بعيدة على الأقل ظاهريا عن تدخلات القوى الخارجية التي تعاطت بحذر شديد مع الأزمة في بداياتها ثم سكتت عنها تماما.

لكن تصريحات منسوبة للسفير الروسي في الجزائر، خلال لقائه مع الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني محمد جميعي، يوم الأربعاء الماضي كسرت هذا الصمت ما أدى إلى ضجة كبيرة في وسائل الإعلام واستهجان من الجزائريين.

ونُقل عن السفير الروسي، إيغور بيليايف في إحدى صفحات فيسبوك التابعة لحزب جبهة التحرير الوطني، أنه قال في الاجتماع، أن "الحل يكمن في تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال" وبأن "تشكيل هيئة الحوار من شأنه تسهيل الأمور".


وقيل عن السفير الروسي إنه أشاد بدور الجيش الجزائري معتبرا أنه "لعب دورًا تاريخيًا في تحقيق النتائج المشهودة للحراك، وأن سلمية الحراك برهنت للجميع مدى وعي الشعب الجزائري".

روسيا تكسر الصمت

والمعروف أن ما خاض فيه السفير الروسي، وفق ما نقل عنه، يعد من أكبر القضايا الخلافية في الجزائر، ما اعتبر على الفور تدخلا في الشأن الداخلي ومحاولة لتوجيه حلّ الأزمة نحو ما تريده السلطة في الجزائر.

وبعد احتدام الجدل، اضطرت السفارة الروسية إلى تنظيم لقاء مع الصحفيين، أشرف عليه السفير شخصيا، ليفند تماما التأويلات التي صاحبت كلامه حول التدخل في الشأن الجزائري.

وأبرز بيليايف، أن ما قاله في لقائه مع الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، "لا يعدو أن يكون تأكيدا للموقف الروسي الرسمي حول الأحداث في الجزائر".

وأضاف أنه قال في اللقاء "أن ما يحدث في الجزائر هو قضية داخلية، وروسيا ضد التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي للبلاد تحت أي ذريعة".

وتابع  السفير الذي تعد بلاده المصدر الأول للسلاح إلى الجزائر، بأن "الشعب الجزائري خلال 6 أشهر من الحراك أظهر وعيا ومسؤولية وحافظ على سلمية مطالبه وأثبت أنه هو من يحدد مصيره".

ووفق مصدر في السفارة الروسية بالجزائر تحدث لـ"عربي21"، فإن السفير تفاجأ بمحتوى الكلام المنقول عنه وبالضجة المثارة حوله، خصوصا وأن موقف روسيا كان دائما رافضا للتدخل في الشأن الجزائري.

 

اقرأ أيضا: قايد صالح يدعو لانتخابات رئاسية بالجزائر قبل نهاية 2019

فرنسا من جديد

ولم تكد تخمد الضجة المثارة حول السفير الروسي، حتى ظهر من جديد وزير الخارجية الفرنسي في تصريحات أخرى مثيرة تتناول الشأن الجزائري، رغم معرفته بحساسية الجزائريين من كل ما يصدر عن بلاده بخصوص الجزائر في هذه الفترة.

وقال جون إيف لودريان إن "رغبة بلاده الوحيدة بالنظر للعلاقات العميقة التي تجمعها بالجزائر هي أن يتمكن الجزائريون معا من إيجاد ما يوصلهم لطريق الانتقال الديمقراطي".

وأبرز لودريان في كلمته خلال اختتام أشغال ندوة السفراء الفرنسيين، "إن الحل يكمن في الحوار الديمقراطي"، مشيرا إلى أنه في هذه اللحظة التاريخية، سنواصل وقوفنا إلى جانب الجزائريين في إطار الصداقة التي تحكم علاقاتنا".

وكانت فرنسا في بداية الحراك الشعبي، قد أبدت مساندتها لخارطة الطريق التي طرحها الرئيس بوتفليقة، وهو ما جلب عليها سخطا كبيرا في الجزائر، أدى إلى التزامها الصمت بعد ذلك.

وتنطبق الكثير من الإشارات الواردة في خطابات رئيس أركان الجيش الجزائري حول الجهات الخارجية التي تتربص بالبلاد، على فرنسا المستعمر القديم للجزائر، وهو ما جعل العلاقات بين البلدين في الفترة الأخيرة تشهد برودة واضحة وفق بعض القراءات.

"رفض لكل التدخلات"

ويقول رمضان تعزيبت، القيادي في حزب العمال الجزائر، إن سلوك النظام غريب في التعامل مع القوى الأجنبية، خصوصا بعد التصريحات المنسوبة للسفير الروسي، إذ ينبغي أن يكون الرفض قاطعا لكل تدخل أجنبي ومن أي جهة كانت.

وأبرز تعزيبت في تصريح لـ"عربي21" أن الوضع الذي تعيشه الجزائر، يتطلب التمسك أكثر من أي وقت مضى بمبدأ مؤتمر الصومام التاريخي الذي أعاد تنظيم الثورة الجزائرية، والذي ينص على أن" الجزائر لن تكون تابعة لا لباريس، ولا موسكو، ولا واشنطن، ولا القاهرة'' ، في إشارة لرفض أي هيمنة خارجية مهما كان مصدرها.

من جانبها، قالت زوبيدة عسول رئيسة حزب الاتحاد من أجل الرقي والتغيير، إن "التصريحات الواردة على لسان السفير الروسي لم تكن لتمر مرور الكرام لو أنه قالها في حضرة حزب ينتمي للمعارضة، لكن تم السكوت عنها تماما لما تعلق الأمر بحزب جبهة التحرير الوطني".

وأبرزت عسول في تصريح لـ"عربي21" أنها "ضد التدخل الأجنبي من أي جهة كانت سواء فرنسا أو روسيا أو أمريكا أو الإمارات أو السعودية"، مشيرة إلى أنها في لقاءاتها مع سفراء أجانب تشدد على ضرورة ترك الجزائريين يختارون الحل الذي يناسبهم لأزمتهم.

"محاولة لتوجيه الأزمة"

لكن ما هي الدوافع التي جعلت من دول أجنبية معروفة باهتمامها بالجزائر، تحاول التدخل في هذه الفترة التي تتنافس فيها عدة طروحات ومبادرات لحلّ الأزمة ؟

يقول زين الدين غبولي الباحث الجزائري بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى إن الدول الأجنبية الكبرى "لديها مصالح تحميها في الجزائر وتكيف مواقفها وتدخلاتها على أساس ما يضمن استمرار نفوذها".

وذكر غبولي في حديثه مع "عربي21" أن "هناك دول معينة، كروسيا على سبيل المثال، ترى في أي انتقال ديمقراطي حقيقي في الجزائر تهديدا لمصالحها الحيوية، خصوصا الاقتصادية منها".

وأضاف: "بينما هناك قوى تكمن مصلحتها في استقرار الجزائر، سواء كان ذلك عبر انتقال ديمقراطي أو نظام تسلطي، درءاً لأي أزمة قد تنجر عن تعقد الوضع السياسي الجزائر؛ حيث أن الولايات المتحدة تعتبر الجزائر شريكا أساسيا في محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، وليست مستعدة لأي تطور غير محمود العواقب قد تتسبب فيه الضبابية السياسية حاليا".

ولفت الباحث إلى أن الوضعية في الجزائر تفتح الأبواب للعديد من القوى لزيادة نفوذهم ومصالحهم. ومن هذا المنطلق، يضيف: "أعتقد أن فرنسا، روسيا، الصين، الولايات المتحدة وكذلك دول الخليج لها مصالح متضاربة في الفترة الحالية، وهذه المصالح قد تؤدي لمحاولات فرض رؤية معينة في الجزائر، ولو من وراء الستار حاليا، حيث أن البعض سيعتمد سياسة مساندة للتغيير والبعض سيضغط كي يتمكن النظام من تجديد نفسه".

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( فرنسا تحشر أنفها وروسيا تتدارك.. ماذا يريد الخارج من الجزائر؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : وكالات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق