تشكيك بوجود توافق تركي- روسي جديد حول إدلب؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

ما زالت التوافقات التي خرجت بها قمة أنقرة (التركية، الروسية، الإيرانية)، حول إدلب مثار حديث واهتمام المراقبين.

ورغم كشف مصادر عن بنود تفاهمات جديدة حول إدلب، من بينها تشكيل منطقة عازلة جديدة بين قوات النظام والمعارضة، شكك مراقبون في مدى دقة هذه الأنباء، ومنهم عضو الهيئة السياسية في الائتلاف السوري المعارض، عبد المجيد بركات.

وأوضح بركات لـ"عربي21"، أن تصريحات الرؤساء التركي والروسي والإيراني التي أعقبت القمة، عكست خلافا عميقا حول إدلب، وملفات أخرى.

وأضاف "باستثناء التوافق على أهمية الإعلان عن تشكيل "اللجنة الدستورية"، التي لا زالت تعاني من وجود الكثير من العوائق الإقليمية والدولية، لم تخرج القمة بأي توافق جديد".

 

اقرأ أيضا: روسيا والصين تعرقلان مشروع قرار وتفشلان بتمرير آخر حول إدلب

وكان القيادي المعارض، مصطفى سيجري، قد كشف في وقت سابق عن توصل الأطراف الثلاثة (التركية، الروسية، الإيرانية) إلى تفاهم جديد، ينص على تشكيل منطقة عازلة، وتسيير دوريات تركية روسية مشتركة، وإبعاد الشخصيات المصنفة على قوائم "الإرهاب"، فضلا عن دخول "الحكومة المؤقتة" التابعة للائتلاف إلى إدلب، غير أن تأكيدا رسميا لم يصدر من الأطراف الضامنة لمسار "أستانا".

روسيا لن تسمح
وفي تعقيبه على هذه التسريبات، رد بركات بقوله "إلى الآن لم تُثبت نقاط النفوذ العسكري بين المعارضة والنظام"، مردفا: "الأنباء هذه هي أمنيات من قبل البعض".

ومدللا على ذلك، أشار إلى استعدادات الفصائل العسكرية في إدلب لصد عمل عسكري متوقع من جانب النظام، خلال الفترة القادمة.

وأكد أن "تركيا أوصلت رسائل إلى الفصائل حول أهمية الاستعداد لجولة قادمة، ربما تكون الأعنف، وقد يتبعها اتفاق جديد على تشكيل منطقة عازلة في حال أبدت الفصائل صمودا قويا".

واستدرك بركات، لكن في حال بقي المجتمع الدولي متفرجا، ولم تبد الفصائل مقاومة، فإن المنطقة العازلة لن تكون لصالح المعارضة، وستؤدي إلى مزيد من خسارة المناطق لصالح النظام.

بدوره، لم يستبعد عضو "هيئة التفاوض" الدكتور إبراهيم جباوي، أن تقدم روسيا على زيادة الضغط لتشكيل منطقة عازلة على جانبي الطريق الدولي حماة- حلب (M5)، الأمر الذي من شأنه خسارة هذه المناطق لصالح النظام الذي لن يلتزم بأي اتفاق، كما هو الحال في درعا.

 

اقرأ أيضا: مسؤولة أممية: 400 ألف شخص فروا من إدلب في 4 أشهر

وقال لـ"عربي21" إن "التعويل اليوم على الموقف التركي الذي يمنع اجتياح إدلب، ويكبح الرغبة الروسية في السيطرة على كل إدلب"، مضيفا "هناك خشية من أن يتم إبرام مثل هذه التوافقات، لأن روسيا لن تلتزم بها يوما".

وعلى المنوال ذاته، أكد مصدر مطلع لـ"عربي21" أن روسيا لا تدعم تمكين "الحكومة المؤقتة" في إدلب، معتبرا أنه "ليس من مصلحة الروس، دخول الحكومة المؤقتة إلى إدلب، لأن ذلك سيعطي المدينة صبغة مدنية بعيدة عن سيطرة التنظيمات المتشددة، وهو الأمر الذي سيسحب الذرائع الروسية بضرب إدلب".

وهنا أشار المصدر، إلى استخدام روسيا والصين حق النقض ضد مشروع القرار الذي ينص على وقف لجميع الأعمال العدائية بمحافظة إدلب، تحت ذريعة أن من شأن القرار إنقاذ "الإرهابيين" في إدلب.

وتساءل المصدر، "كيف ستوافق روسيا على سحب حجة هجومها الدائم على إدلب"؟، وذلك في إشارة إلى عدم دقة الحديث عن خروج قمة أنقرة بتفاهمات جديدة حول إدلب.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( تشكيك بوجود توافق تركي- روسي جديد حول إدلب؟ ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : وكالات

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق