كوريا الشمالية تطلق الصواريخ قبل أيام من استئناف المحادثات الأمريكية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
كوريا الشمالية تطلق الصواريخ قبل أيام من استئناف المحادثات الأمريكية من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأربعاء 2 أكتوبر 2019 .

قال الجيش الكوري الجنوبي، إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا باليستيا من البحر اليوم الأربعاء، وهو اقتراح بأنها قد تختبر صاروخًا تم إطلاقه تحت سطح الماء لأول مرة منذ ثلاث سنوات قبل استئناف المحادثات النووية مع الولايات المتحدة في نهاية هذا الأسبوع.

اوضح رؤساء الأركان المشتركة في سول في بيان إن صاروخ كوريا الشمالية طار على بعد حوالي 450 كيلومترًا على ارتفاع 910 كيلومترات كحد أقصى بعد إقلاعه من مكان غير محدد في المياه قبالة بلدة وونسان الساحلية في الشمال. واضاف ان سلطات المخابرات الكورية الجنوبية والولايات المتحدة تقوم بتحليل مزيد من التفاصيل عن الاطلاق.

قدمت اليابان احتجاجًا فوريًا على كوريا الشمالية، قائلة إن الصاروخ سقط داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان. إذا تم تأكيد ذلك، فسيكون هذا أول صاروخ كوري شمالي يهبط بالقرب من اليابان منذ نوفمبر 2017.

ولم يكشف المسؤولون العسكريون في كوريا الجنوبية رسميًا عما إذا كان الصاروخ قد أطلق من غواصة أو بارج أو منصة أخرى محتملة. لكن خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن القومي، وضع أعضاء المجلس ثقلهم على احتمال قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربة صاروخية أطلقتها الغواصات وأعربوا عن "قلقهم الشديد" من الخطوة الكورية الشمالية، وفقًا لمكتب الرئاسة في كوريا الجنوبية.

ستكون كوريا الشمالية، التي لديها القدرة على إطلاق صواريخ من الغواصات، مثيرة للقلق لأن هذه الأسلحة يصعب اكتشافها مقدمًا. يقول بعض الخبراء إن كوريا الشمالية تحاول رفع الرهانات وتكثيف الضغوط على الولايات المتحدة قبل اجتماع مفاوضيها النوويين يوم السبت.

وقال دو هيجن تشا، باحث زائر في معهد أسان في سيول للدراسات السياسية، "إن كوريا الشمالية تحاول ألا تنقل رسالة مفادها أن الوقت ليس في صالح الولايات المتحدة وأن ذلك قد يأخذ مسارًا مختلفًا إذا لم تسير المحادثات على مستوى العمل بالطريقة التي تريدها".

و افاد بيان هيئة الأركان المشتركة إن السلاح الذي تم إطلاقه يوم الثلاثاء يعتقد أنه صاروخ من طراز Pukguksong. إنه يشير إلى صاروخ يعمل بالوقود الصلب قامت كوريا الشمالية باختباره من منصة اختبار تحت الماء في عام 2016، على أمل أن يصبح جزءًا من سلاح الغواصة. طار هذا الصاروخ 500 كيلومتر (310 ميل)، وقال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في ذلك الوقت أن بلاده قد اكتسبت "القدرة على الهجوم النووي الكامل".

تحاول كوريا الشمالية الحصول على القدرة على إطلاق الصواريخ الباليستية من الغواصات، على الرغم من تأجيل الاختبارات اللازمة لذلك أثناء مشاركتها في الدبلوماسية النووية مع الولايات المتحدة منذ أوائل العام الماضي.

عندما نشرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية في يوليو صورًا لغواصة بنيت حديثًا وقالت إن تشغيلها "قريب"، قال بعض الخبراء الخارجيين إنها أكبر غواصة في كوريا الشمالية بها عدة أنابيب لإطلاق الصواريخ. هناك حوالي 70 غواصة أخرى تمتلكها كوريا الشمالية تحتوي فقط على أنابيب إطلاق للطوربيدات وليس الصواريخ، حسب الخبراء.

و اوضح تشا إن بيانات الرحلة التي قدمها رؤساء الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية تشير إلى أنه من المرجح أن كوريا الشمالية اختبرت نفس النوع من الصواريخ التي أطلقتها في عام 2016، بدلًا من نظام أسلحة جديد.

وأكدت اليابان أيضا إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية. وكانت قد ذكرت في وقت سابق أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين لكنها صححت نفسها في وقت لاحق وقالت إنه كان هناك إطلاق واحد وربما تم إطلاق الصاروخ على جزأين.

وقال وزير الدفاع الياباني تارو كونو إن الصاروخ سقط داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان. ووصف إطلاق الصاروخ بأنه "تهديد خطير للأمن القومي الياباني" مشيرا الي إن الإطلاق دون سابق إنذار "عمل خطير للغاية ".

ورفض كونو أن يقول ما إذا كان الصاروخ أطلقته الغواصات.

أدان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي عملية الإطلاق وقال إنها تنتهك قرارات الأمم المتحدة التي تحظر على كوريا الشمالية إجراء أي عملية إطلاق باستخدام التكنولوجيا البالستية.

وقال آبي "سنواصل التعاون مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي ونبذل قصارى جهدنا للمحافظة على سلامة الناس وحمايتهم ونحن في حالة تأهب".

قد يُنظر إلى الإطلاق أيضًا على أنه وسيلة لكوريا الشمالية للتعبير عن استيائها من عرض كوريا الجنوبية لأول مرة بعض طائراتها المقاتلة من طراز F-35 امريكية الصنع والتي تم شراؤها حديثًا في حفل يوم القوات المسلحة يوم الثلاثاء. ووصفت كوريا الشمالية طائرات F-35 بأنها استفزاز خطير ينتهك الاتفاقيات الأخيرة بين الكوريتين بهدف تخفيف التوترات العسكرية.

أكد تشا أن إطلاق كوريا الشمالية أظهر قدرتها المتزايدة على ضرب حلفاء كوريا الجنوبية واليابان، وليس البر الرئيسي للولايات المتحدة.

تحافظ كوريا الشمالية على وقفها الاختياري المفروض على التجارب النووية والصاروخية بعيدة المدى منذ أن بدأ كيم الدبلوماسية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ولكن منذ أن انهارت قمته الثانية مع ترامب في فيتنام في فبراير دون التوصل إلى أي اتفاق، ألمح كيم إلى إلغاء هذا الوقف الاختياري لاختبار الأسلحة، وطالب ترامب بتقديم مقترحات جديدة مقبولة للطرفين بحلول ديسمبر.

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( كوريا الشمالية تطلق الصواريخ قبل أيام من استئناف المحادثات الأمريكية ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : الفجر

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق