الاحتلال يُصعّد والسلطة «تدق جدران الخزان»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

السلطة الفلسطينية تقول إنها ستواصل «دق خزان» المجتمع الدولي حتى يخرج عن صمته وينتصر لحقوق الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي يصعّد اعتداءاته في كل الاتجاهات. لكن «الخزان» الذي دعا الأديب الفلسطيني الشهيد غسان كنفاني إلى قرعه قبل أكثر من نصف قرن، لم يكفّ عن كونه حاضنة لضحايا الصمت. لذلك تؤكد وزارة الخارجية الفلسطينية أن تغوّل قوات الاحتلال وأجهزتها على الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ومقومات وجودهم بلغ مراحل خطرة ومستويات كارثية بمنظور القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي واتفاقيات جنيف والشرعية الدولية وقراراتها.

يكاد لا يمر يوم يخلو من عشرات الانتهاكات والاعتداءات في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة، كما في قطاع غزة. فاستهداف القدس والمسجد الأقصى بات سياسة يومية ثابتة، فقد اعتقلت قوات الاحتلال، أمس، الشيخ إسماعيل نواهضة، خطيب المسجد الأقصى، خلال مروره عبر حاجز قلنديا العسكري، ونقلته للتحقيق في شرطة المسكوبية بالقدس. وبالتزامن، اقتحم مئات المستوطنين المسجد الأقصى المبارك في ثالث أيام «عيد المظلة» اليهودي، وتقدمهم وزير الزراعة في حكومة الاحتلال وحاخامات، كل ذلك بحماية قوات الاحتلال.

اقتحامات وتوغّل

في بقية مناطق الضفة ليست الحالة أفضل، فقد اعتقلت قوات الاحتلال 14 فلسطينياً بذريعة مشاركتهم في الأنشطة الشعبية ضد الاحتلال في مناطق مختلفة من الضفة. هذا فيما نقلت وكالة «معا» عن مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان أنه رغم الوضع الصحي الصعب للأسير سامر عربيد، تحقق قوات الاحتلال معه داخل المستشفى الذي نُقل إليه من جراء التعذيب، وما زال ممنوعاً من زيارة المحامي.

في الخليل، اقتحمت مجموعة من المستوطنين بحماية من جيش الاحتلال، منطقة بئر حرم الرامة الأثري في الضاحية الشمالية للمدينة. وأغلق جيش الاحتلال المنطقة، ومنع حركة المركبات للفلسطينيين، واقتحم المستوطنون المكان الأثري. وفي اعتداء مشابه، اقتحم مستوطنون الموقع الأثري في سبسطية شمالي نابلس بالضفة بحجة الاحتفال بالأعياد اليهودية.

وفي غزة، توغلت آليات الاحتلال شرقي بلدة جباليا شمالي القطاع المحاصر، وسط أعمال تجريف وإطلاق نار حسبما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) التي قالت إن عدداً من آليات الاحتلال توغلت عشرات الأمتار، وقامت بأعمال تجريف، ووضعت سواتر ترابية.

 

إضراب

يواصل ستة أسرى إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري في معتقلات الاحتلال، أقدمهم الأسير أحمد غنام المضرب عن الطعام منذ 95 يوماً، وذلك وسط أوضاع صحية صعبة وخطيرة يواجهونها إلى جانب مواجهتهم لجملة من الإجراءات التنكيلية التي تفرضها إدارة المعتقلات بحقهم.

وأوضح نادي الأسير أن إدارة معتقلات الاحتلال نقلت الأسير غنام منذ أربعة أيام من عزل الرملة - نيتسان إلى مستشفى كابلان الإسرائيلي، وذلك بعد تدهور خطير طرأ على وضعه الصحي، علماً أن جلسة محكمة ستُعقد للأسير غنام في المحكمة العليا التابعة للاحتلال في تاريخ 22 من الشهر الجاري. رام الله - وكالات

 

اقتحام

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، مدرسة الأيتام الثانوية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة. وقال مدير التربية والتعليم في القدس سمير جبريل، إن 11 عنصراً من قوات الاحتلال اقتحموا ساحة المدرسة، وسط تجمع عدد كبير من الطلبة أثناء عملية الاقتحام، ما أدى إلى إثارة حالة من الخوف والرعب في صفوفهم. وأضاف جبريل، أنّ استهداف مدارس البلدة القديمة يهدف إلى إفراغ البلدة من طلابها بحجة الأمن والأمان، مطالباً كل الجهات الدولية بحماية التعليم في القدس، وعدم إبعاد التعليم عن أيدي الطلبة المقدسيين. القدس المحتلة - وفا

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

وأخيراً، نتقدم لكم بجزيل الشكر زوار ومتابعي موقع الشرق تايمز، كما نعدكم بتقديم كل ماهو جديد وهام من كافة المصادر الإخبارية الموثوقة، حيث قمنا بنقل ( الاحتلال يُصعّد والسلطة «تدق جدران الخزان» ) , والمصدر هو المسئول عن صحة الخبر أو عدمه.
المصدر : البيان

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق