شرطة مكافحة الشغب تستعد لمواجهة المسيرات بهونج كونج

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
شرطة مكافحة الشغب تستعد لمواجهة المسيرات بهونج كونج من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأحد 1 ديسمبر 2019 .

خرج الآلاف من الناس إلى شوارع هونغ كونغ تحت مراقبة شرطة مكافحة الشغب للمطالبة بمزيد من الديمقراطية وإجراء تحقيق في استخدام القوة لقمع المظاهرات المناهضة للحكومة التي استمرت ستة أشهر، وفقا لشبكة "ايه بي سي نيوز".

كان المتظاهرون المتشددون والآباء والأمهات يسيرون مع الأطفال اليوم الأحد بالقرب من كولون بميناء فيكتوريا. رفع الكثير منهم يده للإشارة إلى المطالب الخمسة للمسيرة.

انخرطت شرطة مكافحة الشغب في المسيرة الثالثة اليوم، حيث بدا فيها العنف أكثر احتمالا.

يريد المتظاهرون مواصلة الضغط على زعيمة المدينة كاري لام بعد فوز المرشحين المؤيدين للديمقراطية بفوز ساحق في انتخابات مجالس المقاطعات قبل أسبوع. وقالت لام إنها ستسرع الحوار لكنها لم تسفر عن أي نتيجة منذ التصويت.

وفي وقت سابق من اليوم، تظاهر محتجون من هونج كونج يحملون أعلامًا أمريكية ولافتات تناشد الرئيس دونالد ترامب في الأراضي الصينية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.

خرج مئات الأشخاص في هونغ كونغ، بمن فيهم العديد من السكان المسنين، إلى القنصلية الأمريكية اليوم الأحد لإظهار "الامتنان" لدعم الولايات المتحدة للاحتجاجات المناهضة للحكومة التي أزعجت المركز المالي لما يقرب من ستة أشهر.


رفع المتظاهرون، وبعضهم يرتدون قبعات وقمصان تحمل شعار دونالد ترامب، لافتة تصور الرئيس الأمريكي يقف الى جانب دبابة وخلفه العلم الأمريكي. ولوح اخرين بالأعلام الأمريكية ورفعوا لافتات كتب عليها "الرئيس ترامب، برجاء تحرير هونغ كونغ".

وقع ترامب هذا الأسبوع في الكونغرس علي قانون يدعم المتظاهرين في المدينة التي تحكمها الصين، على الرغم من اعتراضات بكين.

وصاح أحد المتحدثين وهو يحمل الميكروفون مخاطبا الحشد "شكرا لك يا سيادة الرئيس ترامب على هديتك الكبيرة لهونغ كونغ.. بارك الله في أمريكا".

في وقت سابق من اليوم الأحد، تظاهر مئات المحتجين، بما في ذلك العديد من الأسر التي لديها أطفال، احتجاجًا على استخدام الشرطة للغاز المسيل للدموع.

وكان المتظاهرون يحملون بالونات صفراء ولافتات مكتوب عليها "لا للغاز المسيل للدموع، انقذوا أطفالنا"، وتوافدوا عبر المنطقة التجارية المركزية في المدينة باتجاه المقر الحكومي في جزيرة هونغ كونغ الرئيسية.

شهدت هونغ كونغ هدوء نسبي خلال الأسبوع الماضي، لكن تعهد الناشطين بالحفاظ على زخم الحركة من خلال ثلاث مسيرات مقررة يوم الأحد. وقد وافقت السلطات عليها جميعا.

هزت الاحتجاجات المناهضة للحكومة المستعمرة البريطانية السابقة منذ يونيو، مما أجبر المكاتب الحكومية والشركات والمدارس وحتى المطار الدولي على الإغلاق في بعض الأحيان.

وجاءت مسيرات اليوم الأحد في الوقت الذي قال فيه مسؤول كبير في هونغ كونغ إن الحكومة تدرس تشكيل لجنة مستقلة لمراجعة معالجة الأزمة، التي أصبحت فيها المظاهرات عنيفة بشكل متزايد.

يشعر المتظاهرون في هونج كونج بالغضب إزاء ما يرون أنه تدخل صيني في الحريات التي وعدت بها المستعمرة البريطانية السابقة عندما عادت إلى الحكم الصيني في عام 1997.

تنفي الصين التدخل وتقول إنها ملتزمة بصيغة "دولة واحدة ونظامان" الموضوعة في ذلك الوقت وألقت باللوم على القوات الأجنبية في إثارة الاضطرابات.

في يوم السبت، انضم طلاب المدارس الثانوية والمتقاعدون للاحتجاج على ما وصفوه بوحشية الشرطة والاعتقالات غير القانونية.

بينما كانت مظاهرات يوم السبت سلمية في الغالب، أفادت إذاعة RTHK العامة أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين بعد وقفة خارج محطة مترو برينس إدوارد. يعتقد بعض السكان أن بعض المحتجين قتلوا على أيدي الشرطة هناك قبل ثلاثة أشهر. ونفت الشرطة هذا الزعم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق