اليوم.. انطلاق مؤتمر ”التنمية المستدامة لإفريقيا كما نتطلع إليها” بجامعة حلوان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

انطلقت اليوم فعاليات مؤتمر الدراسات الإفريقية "التنمية المستدامة لإفريقيا كما نتطلع إليها" والذي ينظمه مركز الدراسات والتعاون البحثي الإفريقي في الفترة من ٩ إلى ١١ ديسمبر ٢٠١٩ بكلية السياحة والفنادق وذلك تحت رعاية د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ود. ماجد نجم رئيس الجامعة وريادة د. منى فؤاد نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث.

وافتتح د. خالد عبد الغفار الفعاليات بالترحيب بالضيوف من إفريقيا موجها الشكر و التقدير لجامعة حلوان على تنظيم هذا المؤتمر و مؤكدا على أهمية هذة القارة الشابة التي تزخر بالموارد و الطاقات الهائلة.

وأشار إلى سعي مصر لتصبح مقرا لوكالة الفضاء الإفريقية والعمل على تبني آليات الذكاء الاصطناعي و الاهتمام بكافة أشكال التواصل مع شعوب القارة.

استهل د ماجد نجم كلمته بالترحيب بالحضور من الباحثين والعلماء مؤكدا على مكانة إفريقيا في الرؤية الاستراتيجية للجامعة والذي يتجلي في تكريسها لكل طاقتها في خدمة النمو والازدهار في القارة السمراء مع العمل على توفير فرص التعاون المشترك ووضع حد للتحديات.

كل ذلك يأتي وفقا للرؤية الوطنية للقيادة السياسية المصرية وخطة الرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل تحقيق التنمية المستدامة، مشيرًا إلى أن جامعة حلوان كموسسة أكاديمية تؤمن بالدور الرئيسي والحيوي للتعليم وتحرص على تقديم المنح الدراسية سنوياً في المجالات المختلفة وخاصة الطب والتكنولوجيا للطلاب من كل أنحاء القارة، بالإضافة إلى عقد شراكات مع الجامعات الإفريقية الأخرى من بينها كينيا والسودان.

وتحدث رئيس الجامعة عن إطلاق مركز البحوث للدراسات الإفريقية والتعاون العلمي ودوره في توفير الخبرات المتنوعة والدعم العلمي من أجل تنمية وتقدم إفريقيا .

وقد أشارت د. مني فؤاد نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث إلى الأهداف التي تسعى الجامعة إلى تحقيقها ومنها محو أمية أفراد الطبقات المختلفة في إفريقيا وتعليم المهارات الفنية والحرفية التي تلبي احتياجات سوق العمل، وتوجيه السياسات الاقتصادية والتنموية نحو تطوير ودعم نظم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، و تحسين الخدمات الصحية.

وتتمثل رؤى وأهداف مركز الدراسات والتعاون البحثي الإفريقي الذي تم انشاؤه في تعميق المعرفة بالشئون الإفريقية ودعم التعاون البحثي والأكاديمي المشترك بين جامعة حلوان والدول والمنظمات العلمية الإفريقية من خلال تفعيل الإمكانيات الحالية ومجالات التعاون المباشرة وتسخير جهود طلبة الدراسات العليا الأفارقة في إنتاج أبحاث علمية تخدم القارة الإفريقية وربط المجتمع الأكاديمي لجامعة حلوان بالكيانات الأكاديمية بالقارة الإفريقية وإصدار مجلة علمية بحثية محكمة باللغتين العربية والإنجليزية، وإطلاق مشاريع بحثية تهتم بنطاق الدول الإفريقية جغرافيا ونوعيا وخلق اهتمامات بحثية مشتركة مع مصر.

ويتناول المؤتمر اليوم العديد من المحاور المتمثلة في التنمية المستدامة والتكنولوجيا الحيوية والتحول الرقمي والصحة والتعليم والطاقة المتجددة والبحث في الاستثمار العقاري وصناعة التشييد والبناء.

ويناقش مجموعة من الأبحاث حول الفنون البصرية بين مصر وإفريقيا والفنون الإفريقية التشكيلية، ودور اللغة العربية في الربط الثقافي والحضاري، والمناهج البينية والثقافات البينية، والتعليم البيني كنموذج لحل المشكلات في التعليم، ودور الأبحاث البينية فى تطوير المنطقة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق