رئيسة تايوان تدافع عن قانون مكافحة التدخل السياسي الصيني

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
رئيسة تايوان تدافع عن قانون مكافحة التدخل السياسي الصيني من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

قالة الرئيسة التايوانية في خطابها بمناسبة العام الجديد إن محاولات الصين للتأثير على السياسة والمجتمع التايوانيين والتسلل إليهما لا هوادة فيها، ولكن يجب ألا يكون الحظر الجديد للتدخل السياسي في الجزيرة أي تأثير على التبادلات الطبيعية بين الجانبين، وفقا لشبكة "ايه بي سي نيوز".

يهدف قانون مكافحة التخريب الذي حصل على موافقة ثالثة ونهائية من الهيئة التشريعية في تايوان اليوم الأربعاء إلى منع المساهمات غير القانونية في الحملات الانتخابية، وتنظيم الأحداث السياسية، وانتشار المعلومات الخاطئة وغيرها من الأفعال التي قد تؤثر على انتخابات تايوان أو عمل الحكومة. وقد نددت به المعارضة ومجلس الوزراء الصيني ووصفته بأنه قانون واسع للغاية وهجوم علي التبادلات بين الجانبين، لكن دافعت الرئيسة تساي إنغ ون عنه بانه لن يؤثر علي التفاعلات الطبيعية.

لن يكون لإقرار القانون "أي تأثير على الحرية أو انتهاك حقوق الإنسان، ولن يؤثر على التبادلات التجارية العادية. وسوف يوفر ببساطة ضمانات أكبر من الحرية والديمقراطية التايوانية ".

وقالت تساي إنه بالنظر إلى الإجراءات المماثلة التي اتخذتها الصين في بلدان أخرى، فإن فشل تايوان في منع التدخل قد يعطي الانطباع بأن أفعال بكين لا تقوضها.

وأضافت: "تحت الضغط الصيني ومع التسلل الصيني المستمر والتدخل، نحتاج حقًا إلى هذا القانون لجعل تايوان مكانًا أكثر أمانًا ولمنع الانقسامات الاجتماعية الناشئة عن التسلل والتدخل".

وأشارت تساي إلى الاحتجاجات المستمرة في هونج كونج كدليل على أن إطار الحكم، الذي تقترحه بكين لتايوان، أمر لا يمكن الدفاع عنه.

وتابعت قائلة ان "هدف الصين واضح للغاية وهو إجبار تايوان على تقديم تنازلات بشأن مسألة السيادة تحت الإكراه.. ومع ذلك، ففي هونغ كونغ، حيث نظام" دولة واحدة ونظامان "ساري المفعول، أصبح الوضع أسوأ وأسوأ. الديمقراطية والسلطوية... لا يمكن أن تتعايشا في نفس البلد ".

وقالت تساي إن تايوان ستؤكد في العام المقبل أن سياسات الصين تسبب عدم الاستقرار في مضيق تايوان، وأن تايوان لن تتبادل السيادة لتحقيق مكاسب اقتصادية قصيرة الأجل. قدمت الصين مرارًا وتكرارًا فوائد للتايوانيين الذين يختارون العمل والدراسة في البر الرئيسي ويعتقد أن مئات الآلاف قد استفادوا من انخفاض التكاليف وفرص أكبر في السوق الصينية.

في بكين، حذر ليو جيهي، رئيس مكتب شؤون تايوان في مجلس الوزراء، من "أضرار جسيمة" في المصالح التايوانية إذا لم تتماشى حكومة الجزيرة مع مطالب الصين.

وقال ليو في بيان أصدره مكتبه "إن الآفاق المشرقة للتنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق تحتاج إلى الجهود المشتركة للمواطنين من كلا الجانبين عبر المضيق وتحتاج فهم مواطني تايوان (للوضع) بشكل صحيح".

وبينما كرر ليو تأكيد الصين على أن الوحدة بين الجانبين أمر لا مفر منه، إلا أنه لم يكرر تهديد بكين بتحقيق ذلك بالقوة. في خطاب رأس السنة الميلادية، تجنب الرئيس وزعيم الحزب الشيوعي شي جين بينغ أيضًا تكرار إشاراته السابقة إلى الخيار العسكري، على أمل ألا يؤدي هذا إلى مزيد من عزل الناخبين من أحزاب المعارضة الصديقة للصين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق