هذا ما دار بين ترامب وعبد المهدي بعد اقتحام السفارة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أجرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتصالات برئيس حكومة تسيير الأعمال العراقية، عادل عبد المهدي، عقب الأحداث التي رافقت اقتحام بوابات سفارة واشنطن لدى بغداد.

وقال مكتب عبد المهدي إن "رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي تلقى اتصالا هاتفيا، من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي استفسر عن الأوضاع في العراق وعن التطورات المحيطة بالسفارة الأمريكية".

وأضاف أن "عبد المهدي شرح أن الاقتحام جاءت بعد الأحداث الأخيرة المؤلمة وأنه سبق وأن وضح  قبل يومين لوزير الدفاع الأمريكي اسبر خطورة تبعاتها (قصف الحشد الشعبي)"، مشددا أن "عبد المهدي أوضح أن القوات الأمنية العراقية، مستمرة في القيام بواجبها في حماية السفارة الامريكية وباقي البعثات الدبلوماسية والممثليات".

 

إقرأ أيضا: البنتاغون يعلن إرسال 750 جنديا إضافيا للشرق الأوسط

ولفت مكتب عبد المهدي أنه شدد على "سعي العراق للحفاظ على علاقات طيبة بدول الجوار، ومنها إيران والدول الغربية والولايات المتحدة".

وقال إن "الأوضاع تدهورت بسبب الخلافات بين الجانبين، وأن العراق يريد أن يكون بلد تفاوض، وتهدئة ليبعد خطر الحرب عن العراق وعن الجميع".

ونقلت مواقع عراقية عن مسؤولين حكوميين قولهم إن ترامب، أعرب عن "ثقته بأهمية دور العراق وقيادته ومايمكن ان يلعبه في هذا المضمار".

واتفق الرئيسان على ابقاء الخطوط المباشرة مفتوحة بينهما لمتابعة الأمر.

وكان وزير الخارجية الأمريكي بومبيو ومساعده ديفيد هيل قد اتصلا لمتابعة اخر التطورات في البلاد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق