مقتل 8 وإصابة 30 إثر هجوم لـ"طالبان" على نقطة تفتيش للشرطة في أفغانستان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نستعرض لكم أهم وأخر الاخبار في المقال التالي:
مقتل 8 وإصابة 30 إثر هجوم لـ"طالبان" على نقطة تفتيش للشرطة في أفغانستان من موقع الفجر، بتاريخ اليوم الأربعاء 1 يناير 2020 .

هاجم مسلحو طالبان نقطة تفتيش تابعة للشرطة في مقاطعة بلخ شمال أفغانستان، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين، كما صرح قائد شرطة بلخ، أجمل فايز، اليوم الاربعاء.

وقال "فايز"، إن مجموعة من مقاتلي طالبان قد هاجموا وسيطروا على نقطة تفتيش تابعة للشرطة على طريق مزاري شريف - شيبرغان السريع لفترة قصيرة من الوقت ليلة أمس وتم صدهم سريعًا من المنطقة، حسبما أوردت وكالة "سبوتنيك".

ووفقًا لوسائل الإعلام الأفغانية، نقلًا عن مسؤولين محليين، كان لدى "طالبان" خلد بين ضباط نقطة التفتيش الأربعة عشر الذين ساعدوا في تنفيذ الهجوم. ومع ذلك، فإن الحركة لم تعالج الحادث.

وبحسب قناة "طلوع نيوز" الأفغانية، كشف المتحدث باسم الشرطة أن 8 عناصر من الشرطة قتلوا في الهجوم الإرهابي وجرح آخرين.

وأشارت مصادر، إلى أن الهجوم قامت به عناصر تابعة لجماعة "طالبان"، بعد إشارات ومعلومات تلقتها من عميل مزروع ضمن القوات الأفغانية في المنطقة.

وفي السياق نفسه، أعلنت مصادر عسكرية أفغانية عن هجوم لـ"طالبان" على نقطة تفتيش في مقاطعة طار الواقعة شرق أفغانستان، ما أدى إلى مقتل عنصرين من الأمن.

وعلى صعيد آخر، كانت قد قالت وزارة الدفاع الأفغانية، إن هجومًا انتحاريًا بسيارة ملغومة استهدف مجمعا لقوات الجيش في شمال البلاد صباح يوم الخميس 26 ديسمبر، مما أسفر عن مقتل ستة جنود أفغان، وفقا لشبكة "ايه بي سي نيوز".

بعد وقت قصير من تفجير المهاجم للسيارة المحملة بالمتفجرات، اقتحمت مجموعة من المتمردين المجمع، وأطلقت النار علي القوات الأفغانية.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية، في بيان، إنه لم تعلن اي جماعة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم في محافظة بلخ، وانه أصيب ثلاثة جنود أفغان في الانفجار وما تلاه من "هجوم إرهابي".

وأضاف منير فرهاد، المتحدث باسم حاكم المقاطعة، أن القتال داخل المجمع استمر لساعات قبل صد المهاجمين.

لا تزال التوترات في البلاد تتصاعد على الرغم من المحادثات بين طالبان والمسؤولين الأمريكيين، التي أعيد إطلاقها بعد انقطاع دام 3 أشهر.

يبدو أن سلسلة المفاوضات السابقة التي دامت عامًا قد وصلت إلى نقطة بدا فيها وكأنه سيتم توقيع اتفاق، لكن المحادثات توقفت بعد وفاة جندي أمريكي في هجوم لطالبان.

في الوقت الحالي، فإن الحركة مستعدة لإبرام اتفاق لوقف إطلاق النار للعمل على اتفاق سلام يتوخى انسحاب قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة بعد حملة استمرت 18 عامًا مقابل ضمانات أمنية من طالبان.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق