روسيا تستهل العام الجديد بغارات عنيفة في إدلب

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استهلت المقاتلات الروسية العام الميلادي الجديد 2020، بشن غارات جوية عنيفة استهدفت وسط محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.


وبحسب نقاط مراقبة الطائرات التابعة للمعارضة، فقد شنت المقاتلات الروسية مع الدقائق الأولى للعام الجديد، أكثر من 10 غارات على وسط إدلب، وقرية كفر سجنة التابعة لناحية "حيش" في منطقة معرة النعمان في المحافظة.


وفي الوقت الذي استمرت فيه هذه الغارات العنيفة، تعالت أصوات صافرات الإنذار من مختلف الأنحاء.


في الوقت ذاته، شنت قوات النظام السوري، بالصواريخ، ومدافع الهاون، غارات استهدفت بلدة "بداما" بريف إدلب الغربي.


ولا توجد بعد أي معلومات عن وقوع قتلى أو مصابين جرّاء تلك الهجمات.


وشهدت الآونة الأخيرة موجة جديدة من هجمات النظام السوري وداعميه، أسفرت عن نزوح أكثر من 264 ألف مدني من إدلب إلى مناطق قريبة من الحدود التركية منذ تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حسب تقارير ميدانية.


وفي أيار/ مايو 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.


إلا أن قوات النظام وداعميه تواصل شنت هجماتها على المنطقة رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 أيلول/ سبتمبر 2018، بمدينة سوتشي الروسية، على تثبيت "خفض التصعيد".


وقتل أكثر من 1300 مدني جراء هجمات النظام وروسيا على منطقة خفض التصعيد، منذ 17 سبتمبر 2018.


كما أسفرت الهجمات عن نزوح أكثر من مليون مدني إلى مناطق هادئة نسبيا أو قريبة من الحدود التركية. 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق