في ليلة رأس السنة.. ماكرون يعد بـ"إصلاحات" رغم الرفض الشعبي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ليلة رأس السنة، بتنفيذ إصلاحاته المثيرة للجدل لنظام التقاعد، داعيا الحكومة إلى "التوصل لتسوية سريعة" مع النقابات، التي تخوض إضرابا منذ 27 يوما، يشل حركة النقل في البلاد.

وفي خطاب بمناسبة رأس السنة، قال ماكرون: "أدرك جيدا كم أن القرارات المتخذة يمكن أن تسبب تضاربا وتثير مخاوف واعتراضات".

وأضاف: "هل يجب مع ذلك التراجع عن تغيير بلدنا وحياتنا اليومية؟ كلا. لأن ذلك يعني التخلي عما تخلى عنه النظام أصلا، ذلك يعني خيانة لأولادنا، ولأولادهم من بعدهم، الذين سيضطرون حينها على دفع ثمن ترددنا. ولذلك فإن إصلاحات التقاعد سوف تتم بوقتها".

اقرأ أيضا: 2019 : عام التظاهر والاحتجاج بوجه الأنظمة الليبرالية

وينتظر أن تستأنف المشاورات بين رئيس الوزراء إدوار فيليب والنقابات في 7 كانون الثاني/يناير، في تستعد قطاعات واسعة لتحركات احتجاجية تعمل البلاد بعدها بيومين.

وتترجم المعارضة لـ"النظام الشامل" للتقاعد القائم على أساس النقاط والذي يستبدل 42 نظام تقاعد منفصل، بإضراب يشل القطارات ووسائل النقل الباريسية بشكل رئيسي، تسبب بحالة اضطراب في الحركة الثلاثاء ويتواصل الأربعاء أيضا. 

وباتت مدة هذا الإضراب أطول من الذي شهدته البلاد عام 1995 ضد مشروع إصلاح نظام تقاعد الموظفين العموميين، والذي تخلت عنه الحكومة في نهاية المطاف. 

وكان خطاب ماكرون الذي لم يتحدث كثيرا عن هذا الإصلاح منذ بداية الأزمة، مرتقبا بشدة، في ظل سياق اجتماعي متوتر منذ انطلاقة حراك "السترات الصفراء" الاجتماعي، الذي تخلله أيضاً حالة استياء متزايدة لدى العاملين في المستشفيات والطلاب والشرطة والمزارعين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق